Ukiss.ahlamontada.com

لمحبين الكورية واليابانية


    جېتڪ ۈڨڷبې حآمڷ ڪڷ آڷأشـــــۈآڨ ..!

    شاطر
    avatar
    Mΐƙǿ

    عدد المساهمات : 106
    تاريخ التسجيل : 02/05/2010
    العمر : 21
    الموقع : ȺÐ

    جېتڪ ۈڨڷبې حآمڷ ڪڷ آڷأشـــــۈآڨ ..!

    مُساهمة  Mΐƙǿ في السبت مايو 08, 2010 2:26 am

    هڷآآآ ۈآڷڷه .. !pirat
    شحآآآڷڪم شخبآرڪم ؟؟! ..

    عشآڼ مآ آتم آتفڷڛف عڷييڪم ۈآآېد .. !tongue
    بدخڷ فې آڷمۈضۈۈع عڷى طۈۈڷ .. Cool

    ېبت ڷڪم ڨصـﮧ طرطرېشڼ .. هههه آفهمۈهآ عآآد آڼتۈآ Razz
    ڷآ ڷآ صدڨ ۈآآېد حڷۈۈه آڷڨصه ۈخآصتآً آبآآ ƽᾰяyøήὰн تڨرآآهآ هآې آم آڷڨصص XP ..

    آڷمهم ۈڪڷـــــــــــــڪم آبآڪم تڨرۈۈڼهآ .. آۈڪييڪ Wink


    [ᵝᴚᵝ]

    بڼزڷ آۈڷ بآآآرت !
    avatar
    Mΐƙǿ

    عدد المساهمات : 106
    تاريخ التسجيل : 02/05/2010
    العمر : 21
    الموقع : ȺÐ

    رد: جېتڪ ۈڨڷبې حآمڷ ڪڷ آڷأشـــــۈآڨ ..!

    مُساهمة  Mΐƙǿ في السبت مايو 08, 2010 2:35 am

    جيتك وقلبي حامل كل الأشـــــواق..جيتك ونبضاته تزغرد بالأحســـاس جيتك أمل جيتك فرح جيتك إشراق ..جيتك وفاء وإخلاص ياطيب الساس...جيتك على أشفاهي تراتيل مشتاق ...متلهفه لقياك ياشمعة النـــــــــــاس

    .:,.,’،"الفصــــل الاول ":.,،:


    شليت شنطتي و طلعت من المطار ...خذت نفس طوييييييييييييييل ...و جني من 6 شهور ماا تنفست ..هواء راس الخيمه غير يا عرب ...الله ع جبالها و ع بحارها ..و احس ان الروح ردت فيني و انا اطالع دار بو خليفة رحمة الله عليه جريب مني ...ردت الروح فيني ...ردت الحياة ...التفت ابسرعه صوب اليد الي ريحت كفها ع جتوفي ...ابتسمت يوم جفت طارق اخوي واقف ووراي ..

    لويت عليها : هلاالالالالالالالا
    طارق : مرحب السااع ..شحالك فديت خشمك ..
    رديت عليه مبتسم: بخير ...
    يلست ادور من حولي ..

    طارق : استريح محد غيري هني ياه يستقبلك ..
    عقدت حياتي : افااا ..

    طارق زخني من ذراعي و قادني صوب سيارته : تعال تعال كلهم مشتاقين لك ...خاصه العيوز .
    ضحكت: هههههههههههه فديت عيوزي و الله ..

    طالعني طارق يضحك و جنه يتذكر : اذتها يا ريال مطر متى بيوصل ..اتصلوا باخوكم حشى علينا ما يسوى ..

    ركبت السياره و قلته و انا مستانس : فديتها محد يحبني كثرها ..
    طارق : ترا قالت عايشه محد يحبك كثرها ..

    مدر ليش حسيت برجفه فتساندت ابسرعه ع السيت و غمضت اعيوني ..و الله !!

    طارق يكمل : تصدق مطر ..حتتى امايه ما تنش عنك كثر هاي العيوز ..

    طالعني و حط ايده ع جتوفي : شبلاك ..

    طالعته و انا راسي ع السيت : تعبان شويه ..من الطياره ..
    طارق : هي و الله ..الله يعينك ..تدري زيود الطفس اليوم خذ ضرب ربطته بالحديده و عطيته من هاك لزين ..

    طالعت برع و قلت بخاطري طارق موليه ما يحس و طول عمره ما بيحس اقوله تعبان و ههو قاعد يكمل سوالف ..

    طارق يضحك : هههههههههههههه قول شو مسوي ..

    طالعت برع مطنشنه : شو ؟؟

    طارق : سارق من الدكان

    التفت له ابسرعه : لا و الله

    طارق : ههههههههههههههههه قسم بالله ..
    سالته اتطنز : شو ميوعينه ..

    طارق : لا بس اخوك لوتي ..

    قلت من غير نفس : امك مدلعتنه ..فديت رااك و الله يالله اشكثر افتقدتها .."طالعت طارق و ضحكت " هههههههههه اشتقت لها اكثر عنكم ...

    طارق : خخخخخخخخخخ نذل ..
    وصلنا البيت ..يلس طارق يضرب هرن الين ما ظهرت الشغاله من البيت ..
    مهدية : حمدلله ع السلامه بابا
    طالعتها : اووه مهديه شو صار متنج
    طارق : خلها هاي الدبه بس قاعده بالمطبخ و تطحن كل يوم ضرابه مع العيوز

    مهديه محرجه : تااااااااااااااارخ شوهذا كلام انت يقول

    طارق ينزل الشنط من الدبه: تاريخ يصمج ع مخج

    ما تحملت فانفجرت : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

    مهديه : و الله انا متى يسافر من هذا بيت

    دشيت داخل و لحقني طارق: يوم بيبيض التيس

    رديت راسي لورا و ضحكت : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    ضربت طارق ع جتوفه : بسك قطعتها ...

    شهقت و يبست ابمكاني يوم اجوف البالوت و اوراق صغيره تطااير جدامي و صرااخ الاهل ..مفاجاه ما توقعتها ..

    يت عزووه ربعت صوبي لويت عليها ..و شليتها و يلست ادور فيها من الوناسه و هي تضحك ..باستني ع خدي : فديتك مطور تولهت عليك .." وباستني ع خدي ..."

    طارق : الا تولهتي ع الضرب محد ياكل ضرب كثرج يا البومه ..
    عزوه : محد غيرك بومه " و طلعت لسانها و عفدت تبوسني ع خدي اتغايض طارق "

    ضحكت عليها عزه ما تغيرت بعدها شيطونه و اتحب تلاسن طارق حتى بعد ما عرس ..عقبها تجدمت مني امايه لويت عليها و بستها فوق راسها يوم سمعت صياحها لويت عليها و قلتها : فديتج يا الغاليهه انا ابخير و الله ..

    امايه : تولهنا عليك و اخيرا جفناك حمدلله ع سلامتك يمه ..
    بستها ع راسها : الله يسلمج ..

    عقبها سلمت ع سعود كان متلوم مني و شكله كان شاك ان طارق خبرني سالفته فقلته اتطنز : هلا و الله بسراق

    نزل راسه متلومه ..: فيلست امسح ع شعر راسه و انا اضحك عليه .."رفعت راسه و خليته يطالعني " شحالك يا رياال

    سعود بصوت واطي : بخير ..

    طارق : عمى بعينك ابخير يا الحرامي ..

    امايه: بسناا عاد خلصنا من السالفه ..
    طارق: خله يتادب التيس ...حرامي
    سعود ربع داخل متلوم ..

    طارق : زوووووووووووووول

    طنشت طارق و ما بغيت ارد عليه لان اختيه العوده منيره ..سلمت عليها و كانت شايل ولدها عمره 4 شهور ربته يوم كنت مسافر بالخارج و جفت صوره بس
    شليتها و بسته : فديته ..و الله انك ع الطبيعه احلى يشبهني ..

    منيره : ها عيل وللدي حليو ..

    طارق : بديا بالنفاق ..

    طالعته و قلته : انت انجلع عنبوه منو محطنك معلق ..؟؟
    طارق : خخخخخخخخخخخخخخخخخ

    حسيت الروح ردت فيني يوم سمعت حس عايشه اتقول : شحالك مطر ...

    التفت صوبها كانت واقفه ع زاويه ابعيد عنا و كانها تراقب الموقف كل العالم بكف و هي بكف يا ناس ..غصبت اعيوني تنزل بالارض و همست : بخير ..

    يتني عزوه رحمه من السما و جنها تمنع كل الاحاسيس و المشاعر الي بدت تحيا من يديد زختني عزوه من ذرااعي قالت : تعال تعال و الله ما تسوى العيوز الي داخل حنه و رنه مطر و مطر ..
    طالعت عايشه تشابكت نظراتنا ابعض حسيت اعيونها فاضحه الشوق و الوله ...ابتسمت لي فرديت الابتسامه بعذااااب و تبعت عزوه ...

    دشينا كلنا الصاله ..سمعت حس يدوه و كانها قاعده تحتشر ع سعود ...

    صخت يوم جافتني ياي صوبها حطت ايدها ع قلبها ابتسمت يوم سمعت طارق يقول : و ابوي خاف اتموت علينا

    يدوه : موت ياخذ عدوك ان شاء الله

    فتحت لي ذراعها ضحكت ع كلامها و حسيت اني بصيح و انا ادفن ويهي بحضن يدتي ...غمضت اعيوني و انا اسمع حسها و جنها اتصيح ..رفعت راسي و بست ايدينها ..

    يدوه: ربي ما يحرمني منك

    قلتها : و الله وحشتيني ..

    جفتها اتدور شي ..قلتها مستغرب : يدوه تبين شي

    يدوه : هي يمه لحظه قوم شويه ...

    ابتعدت عنها راقبتها يوم اتشيل الخيزرانه طالعتها مستغرب

    طارق : ههههههههههههه اشرد بتصمك فيهااا ..

    يدوه : تجوف هاي الخيزرانه حرام لا اخليها تلعب ع ظهرك لعب جان سافرت وديه ثانيه ..
    ضكت عليها بصوت عالي : ههههههههههههههههههههههههههههه

    و من وناستي لويت عليها و بيت اشلها بس صراخها و خوفها خلاني اغير قراري ...

    عزوه : يا حظي ..تراني اشبه مطر فديتني ..

    يدوه : لا فديتج ها يشبه الغالي ..محد يشبه غيره ..
    طارق: علشان جي ميته عليك ..

    زختني امايه : يلا فديتك روح حجرتك اسبح و ارتاح ..لي ما احط لك الاكل...

    عصبت يدوه: وين وين يروح حجرته خليه بعدنا ما شبعنا منه

    منيره : ههههههه الله يهداج يدتي وين بروح بطير خليه يرتاح تعبان من السفر ترااه ..
    طارق : ابوي انا بروح حجرتي يوم بيخلص الفلم الهندي مالكم تعالوا ازقرونيه ...

    عزوه : و الله محد زقرك ..

    امايه: بس عاد سكتي عنه لا تتحرشين فيه ...

    طارق : خليها ترا ها تباني اقولها البومه ..

    عزوه :بومه تفقع اعيونك ..

    ابتسمت و ابتعدت عنهم .. و كاني كنت بحلم و صحيت ..حشرت البيت ..اهلي ..مغايضات عزوه و طارق ... تنهدت و طلعت من الصاله رايح حجرتي ..دخلتها جفتها مرتبه ..و ريحة الدخون يا سلااااااااااااااااااام روعه فديتها هذي اكيد منيره ... ه اتحب هاي السوالف ...انسدحت ع الشبريه و غمضت اعيوني ....خلصت الدوره اخيرا و الحينه عندي شهر اجازه ... شسوي فيها ... معقوله بقدر ارجع اتحمل وجود عايشه ..مقدر مقدر ..

    تنهدت بعذاب ..ع بالي بالاول نسيتها خلااص بس من سمعت حسها كل شي رجع شرات اول و اشد ..زخيت المخده و لويت عليها ..بقوه اشتقت لها وايد ..بس مقدر مقدر طريقي و طريقها مختلف ...مستحيل يصير طريقنا واحد و من سابع المستحيل ...

    ماشي غير حل واحد اطلع من البيت ...حطيت ايدي ع يبهتي حسيت الصداع بيهد حيلي ... ما يصير اطلع من البيت بعد ابوي انا اتحملت مسؤليه هالبيت فكيف اطلع و اخليهم ...تنهدت بعذاب ... غمضت اعيوني حسيت ابروحي بعالم مظلم .. ما يجوف النور ...فريت المخده بعيد عني و يلست يوم سمعت باب الحجره ينفتح ...

    امايه: بلاك يمه .

    قلتها بهدوء : ماشي مصدع شويه ..

    حطيت شنطي جرريب من الكبت : ها من السفر و التعب ..بيبلك اسبرين بس انت الحينه قوم اسبح ..

    قلتها و انا متعايز : ان شاء الله ..

    و قبل ما ادش التفت صوبها : امايه ..

    كانت تعابل بثيابي : ها فديتك ..
    قلتها : منو مغير ديكور الحجره ..

    ابتسمت: عيبك..

    رديت لها الابتسامه : هي و الله واايد

    امايه: هاي منيره فديتها ..وعزه و عايشه ساعدوها بعد ..

    طالعت حجرتها مره ثانيه لمسات عايشه ...

    امايه : يلا يمه رووح اسبح ...تباني احطلك الاكل هني ..
    قلتها : لا فديتج بسبح و برقد عقب باكل ..

    امايه: بتحتشر علينا لعيوز عيل ..

    ضحكت ع كلامها و دشيت الحمام ...عايشه دخلت غرفتي بس اعرف شو الشي الي كان من ذوقها الستاير ..ولا اللحاف ؟؟ و صبغ الحجره ..شو يا ربي شوووه ..!!!

    حسيت بالثجل ظهرت من الحمام جفت امايه طلعت من حجرتي فضت شنط ثيابي و شنط الهدايا خلتها ع زاويه ...
    فريت روحي ع الشبريه و غمضت اعيوني و ما دريت بالي حولي و رحت بسابع نومه ...حسيت بلمست اصابع ع خدي اصابع ناعمه و مب غريبه عليه اعرفها زين ما زين ...ابتسمت ما بغيت افتح اعيوني صديت الصوب الثاني و خليت ايدها تحت خدي ...حسيت انها بتسحبها بس ترجيتها : خليج دخيلج وحشتيني ..

    حسيت بايدها الثاني تتحرك ع كتوفي ..ما تصورون اي مشاعر اجتاحتني هذيج الساعه ..

    قلتها : لا تحرميني منج مره ثانيه ...ما ابا انحرم منج ..عايشه ...
    حسيت بنصخها جريب مني ..و ريحة عطرها لاعبت خشمي ...ما تحملت كنت ابا افتح اعيوني بس التعب كان مغلب علي ...تجلبت علشان ازخها و ما اخليها تشرد عني ...بس حسيت جسمي اتكسر و صرخت من الويع : أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأي

    فتحت اعيوني بكسل :حاولت انش بس ما رمت آآه كنت احلم بعايشه ...انتبهت لروحي طحت من ع الشبريه ..

    ضحكت ع روحي سيت بروحي خبل ...معقوله احلم ..حتى بالاحلام ما رحمتني ...مضت اعيوني و تنفست بعمق شميت ريحة عطر ..بغرفتي غير ريحة الدخون ..اكيد امايه او عزوه ولا منيره يت توعيني ..نشيت و رحت الحمام اتغسل ..

    طلعت و انا احس بالانتعاش .. طالعت الساعه كانت 9 العشى اوهوووووووووو رقدت وايد جفت الاسبرين و كلاس ماي صوب التسريحه فديتج امايه عيل انتي الي دخلتي عليه الحجره ..

    التفت صوب موبايلي يوم رن ..رحت صوبه ...جفت المتصل طلال ...

    رديت : هلا و الله

    طلال: يا المهرووم موبايلك احترق و انت ما ترد

    قلته : قص الله لسانك الوصخ بعدك انت جي

    طلال : هي شسوي احب

    قلته: زووول من ويهي لااه

    طلال : هههههههههههههههههههههههه شحالك يا رياال ..
    رحت صوب التسريحه امشط شعري : ابخير و الله ..انت شحالك

    طلال : تمام . شو السفر

    قلته : كل يوم ترمسني في باريس و اليوم بعد تسالني شو السفر و الله ما عندك سالفه
    طلال: هي ما عندي سالفه ارمس واحد شرتك ..

    قلته : لا و الله

    طلال: فديت خشمك ..ها بتيي اليوم ..
    قلته : اككيييييييييييد ..

    طلال : يالله خلنا نجوف و نسل عليك و عقب نشوتك ..

    ضحكني كلامه : هههههههههههههههههههه اجلب ويهك ...

    طلال: ع اي صفحه ..اقول امر عليك ولا بتيي بسيارتك ..
    قلته : لا بيي بسيارتي ..

    طلال: اوكى بو الشباب نترياك ..

    قلته: في امان الله

    طلال: مع السلامه ..

    لبست ثيابي.. و تعصمت و ظهرت من حجرتي ..رااايح صوب ..الصاله ...سمعت حشره اخواني دشيت

    و سلمت : السلام عليكم ..
    الكل : عليكم السلام ..

    امايه: فديتك ما بغيت اتنش ..

    يلست حذال يدوه و قلتها :: و الله من التعب ما حسيت ابروحي ...
    يدوه: عيل جان واصلت للصبح ..

    ضحكت: ههههههههه حدج عاد وراي سهره

    اامايه: عنبوه توه ياي من السفر ارتاح .."نشت "عزوه قومي تعالي ساعديني خليني احط العشى حق اخوج

    عزوه تلعب بلاستيشن مع سعود :صبري امايه سعود غلبني ..

    سعود : هههههههههههههه يلاا يلاا قومي ..غلبناج ..
    سالتهم: وينه طارق و منيره

    عزوه : تنش من مكانها : طارق ظهر يوصل عايشه عند اهلها و منيره راحت بيتها ...و ريلها يااه بى يسلم عليك بس انت كنت راقد ..

    سالتها : شخباره

    عزوه : بعدج بوتمبه

    ضحكت ع كلامها : هههههههههههههههه

    يدوه : حرام لا اييج واحد درام اخس عن عدول ريل منيره ..

    عزوه تربع برع : وي وي فال الله ولا فالج ..
    لصقت بيدتي و قلتها : شحالج .

    يدوه اتطالعني مستانسه : و الله من شفتك و انا ابخير ..

    قلتها : عسى دوم يا الغاليه ...و استانسي عندي اجازه شهر ..يعني ماشي دوام بتملين مني ..

    يدوه : عندك اجازه علشان ربعك .بتقعد تجابلني شوه
    ضحكت عليها : هههههههههههههه لافديتج انتي الغلا ..

    التفت صوبي سعود رفعت حياتي قلته : شو الدراسه ...

    سعود رد يكمل لعبه : زينه ..
    يدوه : ترا كتبه متشققه من كثر ما يراجع دروسه

    ضحكت : هههههههههههههههههههههههههههه

    دشت امايه و عزوه و الشغاله كنت ارقبهم : ايه شو كل ها الاكل....؟؟

    امايه : كل فديتك خل يرد حالك ...

    جفت اصناف وايد و حسيت امايه امبالغه وايد ..

    قلتها : زين اترييي قوم طارق

    امايه: طارق بياكل برع ...يالله تعال سم بالله و كل

    اتجدمت و يلست اكل و كل شويه تجدم لي صحن ...تميعنا و كلينا وقبل ما انش ..
    قلتها : ما شاء الله طباخج لذيذ ربي ما يحرمني منج ..عيبتني وايد المعكرونه ..

    عزوه : عاد هذي عايشه مسوتنها و مسويه المحشي ..و مسوي هاي الفطاير ..و انا سويلك هاالصنف و الباجي كله امايه ...

    بلعت ريجي ما رديت عليها ...عايشه من دوم طباخها لذيذ نفسها بالاكل وايد حلو ...

    قلتها : تسلمون و الله ..

    وقفت و قلتهم : بطلع اسلم ع الربع ...

    يدوه: الي اعرفه الواجب هم اييون يسلمون عليك ..
    ابتسمت: فديتج هذيلا من وين يعرفون الواجب ...

    امايه : لا تتاخر يمه

    طالعتها : ان شاء الله يلا تامروني بشي ...

    يدوه و امايه : الله يحفظك ..

    و انا طالع تذكرت شغله فزقرت عزوه : عزوه تعالي ابااج..

    يتني عزوه و طلعنا انا و هي برع الصاله قلتها : شي بحجرتي صوب الباب شنطه فيه هدايا حكم ..
    استانست : و الله و شو يبت لي ..

    ابتسمت لها يوم جفتها مستانسه : كل الي تحبينه ..بس انتي جسمي الهدااياا زين ...و اذا ما تعرفين خلي اامايه تساعدج ..

    عزوه : من اعيوني دام السالفه فيها صوغه ما يحتاي حد يساعدني ..

    ضحكت : هههههههههههههه زين يلا مع السلامه
    عزوه : بايووووو ..

    التفت لورا جفتها تربع صوب حجرتي ...ما فيها صبر هاي البنيه ..ما صدقت خبر ...هههههههههه فتحت باب الحوي و قبل ما اظهر جفت عايشه بويهي ...اسرتني اعيونها كل شي فيها يجذبني ..يعذبني هاي مثل الساحرات تطلع لي باي مكان و بكل وقت ...ريحة عطرها رجعني لواقع دنياي نفس ريحة العطر الي شميتها بحجرتي من شو يه معقوله عايشه كانت ...........؟؟؟ لا لا ما اظن يمكن انا كنت احلم اكيد حلم ...ابتعدت ع الباب و دخلت ..سارت سيده التفت صوبها اراقبها ..خطاها بس سمعت ضحكت طارق برع ..فطلعت جفتها قاعد يسولف بالموبايل ...
    سلمت عليه من بعيد و رحت صوب سيارتي بورش كايين كدها طارق كد المهروم هههههههههه شغلتها حسيت صار لي دهر ما ركبتها ...سيارتي روز رايس بعدها ما وصلت من الشحن ...

    قبل ما حرك سمعت صوت طارق : بو غيث ..

    نزلت جامة السياره : هلا ..
    طارق : وين ما شاء الله ..

    قلته : طالع صوب العزبه ويا الشباب ..قوم طلال و ربعه بتيي

    اشر لي : لا لا ما بيي باجر علي زام ...زين ارتاح اليوم و روح باجر عنبوه ما صدقت انته

    رديت السياره ريوس : هي ما صدقت يلااا سلااااااااام

    حظك طارق احسدك ع شوه ولا عشوه ...مهما كان انت اخوي ..تنهدت بعذاب ..خطر ع بالي اخطف بشوارع رااك و اجوف الدنيا ...الله يا رااك لج وحشه ...لست اجوف مناطق و الف من مكان لمكان ...نسيت روحي ..حسيت بالراحه فكري خالي من اي شي يضيج او يحزني ...

    نقزت يوم رن موبايلي رديت : هلا طلال

    طلال: وينك اتقص عليه شو انته

    ضحكت ع كلامه: ههههههههه لا و الله ياينكم قاعد اخذ لفه اشتقت لراااك ..
    طلال : لا و الله صيحتني يا ريال

    قلته : طوف ...
    طلال : ههههههههههه خلاص انت وين بييك

    قلته : هني صوب بحر راس الخيمه

    طلال:: اهاا خلااص دقاايق و بكون عندك ..لا اتحرك اوكى

    رديت عليه : اوكي لا اتيب معاك عشى تراني تعشيت هاه
    طلال : الحمدلله وفرت

    قلته: يا الزط من عرفتك و انتي زطي ..

    طلال: خخخخخخخخخخ يلا اجلب ويهك ..باي ..

    هالريال متى بيعقل صار عمره 31 و بعده خبله لا و لمصيبه مب راضي يعرس يمكن يعقل ...تنهدت انا صار عمري 28 و للحين ما تزوجت عقب عايشه ما افكر ارتبطت باي انسانه غيرها ...امممممممممم الحينه ماخذ فتره نقاهه لكن خلني اكمل جم يوم بسمع حشره امايه و بتزن ع اذوني اخطب بنت خالتي الا تلصقني بعيال اختها ..
    نقزت يوم سمعت صوت هرانه التفت وراي ابسرعه جفت مسيره ليتات خطر و هرانه شسالفه شو مستوي هني ..تجدمت ..ما احيد شي مباريات ولا مسابقاات ..لحظه هاي السياارات يايه صوبي ..وقفت ابمكاني اركز بس قوة ليتات السيارات غشت اعيوني ...ما صارت مسافه بيني و بينهم شيييييييييييييت بدعوني شردت ابسرعه اركض و السيارات تجرب صوبي ...ربعت صوب سيارتي ... اندسيت وراي ...حسيت قلبي بيطلع من ضلوعي ..شو هالنذاله ؟؟؟

    وطيت تحت لاني اعرف بنهرس اانا و سيارتي ...صخه شالفه رفعت راسي اطالع ..انصدمت بطلال مطلع راسه من فتحه السياره الي فوق و يضحك بصوت عالي و الشباب معاه يضحكون الحيوان مصخرني حسيت ويهي يحترق ...

    طلال : ههههههههههههههههههههههههههههه اطلع يا الفار شرايك باستقبالنا ..

    عصبت منه شليت حصى جدامي و فر يته صوب سيارته بكل قوتي

    طلال يوطي : يا حماااااااااااااار سيارتي بتكسرها

    بس بعدني احس بيض فشليت حجر ثاني و فريته .....دش طلال داخل السياره ...و الشباب ميتين ضحك ..هذيج الساعه طلعت اضحك : ههههههههههههههههه منو الفار الحينه اطلع لو فيك خير ..

    طلال ياشر بغتره البيضه : استسلم الله يغربلك ..استسسسسسسسسسسسسلم ..

    تجدمت منهم و انا اضحك عليه : ههههههههههههههههههه

    نزل طلال من سيارته لويت عليه و نحن نضحك قلته : ما اتيوز عن سوالفك بعدك خبله ها
    طلال : هعهعهعهعهع فديت خشمك ...

    تجدموا مني الشباب سلمت عليهم واحد واحد ..حسيت بشوق ع ايامنا و سهرنا و خبالنا ...ايااااااااااااااااام ما تنسى و الله ...

    طلال : شعندك يالس هني ...

    فهد : مشتاق لبحر رااك

    قلته ابصراحه : هي و الله ...كنت افكر و سرحان الين ما طبيتوا علي زين ما دعستوني ووو حسبي الله ع ابليسكم

    الشبااب : هههههههههههههههههههههه

    قلتلهم : يلا سرينا العزبه ..

    رفع طلال كندورته و قعد ع الرمل و قال : و الله الجو فنان خلنا نسهر هني اليوم ..
    فهد : هي و الله خلوا اليوم هني سهرتنا ...و جان يت الدوريه ترا راسهم العود يالس معانا ..

    قلته : هاااااااا تقصدني ..

    طلال : هي عيل شو اتحرا حق شو نبا نقعد وياك نشادين ع ويهك

    هزيت راسي و طالعته بنظرته : و الله انك ما تستحي ع ويهك
    طلال ضحك من الخاطر : هههههههههههههههههههههههههههههههههه

    فهد : خلاص انا و عبود و زيود بنروح انيب الفحم و اللحم علشان نشوي شو رايكم

    طلال : ليش ما نصيد هني و نشوي سمج ...

    زيود : لالا باجر خل السمج اليوم بنشوي اللحم ...شو رايك بو غيث
    يلست جريب من طلال و قلت : ع كيفكم انا متعشى و الحمدلله

    طلال : و طاعووون

    فهد : يطعن العدو يلا شباب سرينا ..

    راقبت فهد و زيود و عبدالله لي ما روحوا طالعت طلال : حق شو كل واحد ياي بسياره جي ما ييتوا بسياره وحده ؟؟؟

    طلال انسدح و تساند ع ذراعه : علشان تستوي مسيره عوده

    قلته : مسيره بعينك ..زين ما فقعتوا مرارتي ..
    طلال : ههههههههههههههههههههههههههه

    قلته : انت متى بتعرس يمكن تعقل ..

    طلال : يوم بتعرس انت عرسي و عرسك بيوم واحد ..
    تساندت و قلت بحسره : خلااص ابوي راحت علي انا ..

    طلال : ما اظن محد منا يعلم الغيب ...

    راقبت الموج و هو يتجرب منا و يبتعد و جنه يلاعبنا : صدقك محد منا يعلم الغيب ..

    رن موبايلي جفت المتصل البيت ..رديت ابصرحه دق قلبي يوم سمعت صراخ عزوه و سعود نقزت ابسرعه و انا متوقع اسمع مصيبه مستويه في البيت ع هـالصراخ ...


    يتــــــــــبع >>>>
    Cool


    لووو عيبكم بنزل البااارت 2 ..
    avatar
    snfoora
    Admin

    عدد المساهمات : 217
    تاريخ التسجيل : 29/04/2010
    العمر : 22

    رد: جېتڪ ۈڨڷبې حآمڷ ڪڷ آڷأشـــــۈآڨ ..!

    مُساهمة  snfoora في الإثنين مايو 10, 2010 9:34 am

    ميكووو بلييز كملية عيبني ونشكرج على القصة study الجميله نتمنى انشوف الردود و البارت 2 bounce bounce
    avatar
    Mΐƙǿ

    عدد المساهمات : 106
    تاريخ التسجيل : 02/05/2010
    العمر : 21
    الموقع : ȺÐ

    رد: جېتڪ ۈڨڷبې حآمڷ ڪڷ آڷأشـــــۈآڨ ..!

    مُساهمة  Mΐƙǿ في الإثنين مايو 10, 2010 10:30 am

    *آۈڪيڪ فآڵچ طيب آڵحين بنزڵ آڵبآرت 2 ..
    ڪنت آتريآ رڍۈڍڪمـ XP ..



    :/؛,.’،"الفصــــــــــل الثانـــــــــــي ...".,،’‘

    ياما جرحني الحب جرحن تجــدد ●● وياما بقلبي شلت ناسن نسوني
    كانــوا حلــم حياتي اللـي تبـدد ●● بغمضــة عيــن مشـوا واتركوني


    نشيت من مكاني بسرعه ابتعدت عن طلال ووقفت ابعيد قلته بهدوء : عزووه شبلااج ..؟؟
    عقدت حياتي مب رايم اسمع شو اتقول سعود مطي ع صوتها شسالفه ..

    صرخت : عزووووووووووووووووووووه ...

    التفت صوب طلال جفته عدل بقعدته و يلس يراقبني من بعيد
    عزوه : مطر اقولكم ..

    قلتها بغيض : خلي سعود ينطب علشان اسمع شو مستوي ...
    عزوه : شي موبايل بشنطتك ..

    حسيت ان السالفه بتكون تافهه فقلت ابرود : هي ؟؟؟

    عزوه : انا ابا اخذه و سعود ..............
    و صرخت مره ثانيه الظاهر سعو\ يير عنها الموبايل : انا ابااه ماشي شراته في الامارات ..
    نافخت من الغيض صج تافهين قلته : حط الموبايل في حجرتي استريح لا لك ولا الها ها حقي ...

    سعود يجذب و يكلم عزوه : جفتي قال حقي ..

    صرخت : سعووووووووود لا تجذب و الله بيي اكسر راسك ..
    عزوه تصارخ من بعيد : ما يخصني انا حجزته قبله ..مطوور و الله ما ارمسك ...

    افففففففففففففففففففف انا استويت حمار يوم قلت لها وزعي الصوغه و الله اني حماار صكرت الموبايل و اغلقته علشان افتك من حشرتهم ... رديت صوب طلال جفته قاعد يدوخ و يطالع البحر يلست جريب منه و شليت لي صلب زقاره ..

    طلال : شو مستوي ..
    حسيت ابروحي متنرفز : و الله قمه التفاهه يخلوك تحرق اعصابك ع شي تافهه

    طالعني طلال و جنه يتمصخر : مثل شوو
    قلته بغيض : لا تحرق اعصابي انته بعد موب فايج لك و الله

    و خذت نفس طويل و انا ادوخ..
    صخ طلال عني عرف اني محرج و اني ما بتحمله اكثر جان مصخها معاي راقبت البحر ...مدري ليش هدوء البحر ذكرني بعايشه ...عايشه ملاك ..محد يسواها ..شرات الدوى تنحط ع الجرح و يطيب ..
    تميت سرحان افكر بعواش حتى يوو قوم فهد ...راقبت عبود يفرش الحصير ...و زيود يحط الحطب بعيد عنا شويه ...و راح صوب السياره و نزل اللحم و اراض غيرها ...

    طلال نش من مكانه رايح صوب الحطب و جنه يبا يولع النار: عفيه ع الشبببببببببببببببببباب ...

    يلست اراقبهم و هم يعابلون ...التفت صوب فهد الي دزني بجتوفي : شبلاك

    قلته و انا اخذ صلب زقاير غيرها : ماشي
    فهد : ضايج بك طلال خبرني علشان اراويه نجوم الضحى ..

    التفتنا صوب طلال : هاااااااااااا تعال جان فيك خير ..

    فهد : ههههههههههه منوه رمسك انته ..
    ضحكت : ههههههههه يا الجبان ..

    طلال : يالله تعالوا ...شبت النار ...

    فريت الزقاير من ايدي ورحت صوب طلال و زيود و معاي فهد ..
    سالته : وينه عبود ؟؟

    طلال : هناك رايح اييب عشيقته ..

    زقرته : تعال زيود بسك ودر عنك هالسوالف ..
    كنت عارف شو قصد طلال بعشيقته ...

    شبينا النار ... و حطينا اللحم ... الله شو روعه ريحة اللحك المشوي وريحة البحر خذت نفس طويل

    ياه عبود و فر الغرش صوبي رفستهم بريولي بعيد طالعني فهد

    قلته : خلاص ما صدقت اني ودرتها ...
    طلال: ما اصدق و الحينه بتشرب اكثر عنا ..

    صخيت عنه يمكن طلال يكون صادق ..يتنتي فتره خلتني ادمن و اعشق الخمر ..ويوم سافرت ودرتها لاني انا بيت اودرها ...بس الحينه شكلي برد لها بس لالالا مستحيل ارد لها انا ما صدقت ...

    خذتنا سوالف الشباب و ذكريات زمان ..

    قلتهم و انا امضغ اللحم : يا الحيواناات بنتفخ ابسببكم ...
    زيود: كل شو احسن عني ..

    حسيت بشبع ... كنت اطالع طلال يوم يشرب و عقب جفت فهد و و عبود ..

    قلت زيود : و انت ليش ما تشرب ..

    نش زيود و فج له غرشه و قبل ما يشرب قال : فالك طيب ههههههههههههههه

    قلتهم : عن تسكرون

    فهد : محد بيسكر غير عبود ..غرشتين ما بتسده ...
    بلعت ريجي ما قاومت زخيت لي غرشه ..بس صرخت شاب من بعيد عطيت عمره 16 سنه من نبره صوته ..يزاعج ..و كأنه يتالم ..

    وقفت ابسرعه اتلفت ادور وين هالصوت ..
    وقف معاي فهد و طلال و زيود و شكل عبود راح بالخمر و ما يروم يسيطر ع روحه ..

    فهد : ها واحد ينضرب ؟؟

    طلال : ايه مالكم شغل ...
    كنت اسمع كلام فهد و طلال و انا اتجدم بخطواتي احاول اركز ع الصوت ...زخني طلال من جتوفي
    طلال: وين ذالف ..

    زيود: خله متعود عهالسوالف

    قلته و انا خايف بالي افكر فيه : اخاف يجتلونه
    طلال: يجتلون منوه انت شو خبله .

    سمعنا الصراخ مره ثانيه ...ركضت ابسرعه و لحقني فهد بس طلال و زيود تموا ابمكانهم ...
    تجدمنا من الصوت ... اكثر و اكثر ...وقت ابمكاني و اشرا لـ فهد انه يصخ ..لمحنا ظل رياليين قاعدين ايسحبون واحد ..و عرفنا هالواحد الي كان يصارخ ...من شويه ..كان الجو هادي و ساكن ..علشان جي خفت نجدم علشان ما يسمعون صوت اريولنا ...و نحن نخطي ..

    فهد يهمس: شكلهم بكستانيين
    هزيت راسي موافقنه من لبسهم ..امبين عليهم ...عرفت انهم بيركبونه الشاحنه الجريبه منهم ..علشان طلعت موبايلي و اتصلت بـ طلال ..

    ططلال : هاااااااااااااااااه ..
    قلته : تعال بسيارتي و ييب معاك زيود ..
    طلال: شو صار

    قلته بغيض: لا تسال الحينه تعال بسياره ابسرعه ..

    فهد: تحركوا ما بنلحق عليهم ...

    طلال: يا بوي لا تتحرا نشتغل عندك بالدوام تتأمر علينا وتخرب سهراتنا طوف يلا مناك ..

    وصكر التلفون

    طالعت فهد و انا اكتم مشاعر الغيض و العصبيه : صكر بويهي الحيوان ..
    فهد: بجتلونه مطور ..

    جفت الشاحنه بدت تبتعد ...فهد: هذوووه طلال ياي ..بسيارتي الله يغربله ..
    قلته: مب وقته اركب معاه و الحقوا الشاحنه

    وربعت صوب الشاحنه من غير ما اتريا رده ..ربعت بكل قوتي الحق الشاحنه ...و اخرتها قدرت اركب ورا من غير ما يحسون فيني لمحت ساعتي جفتها جريب اذان الفير ..و الله حاله ياي من السفر و اا ابا ارتاح و استانس ..بس شو سالفه هالصبي ...

    ما عرفت الشاحنه وين قادتني ..بس ارتحت يوم جفت سياره فهد وراي ..
    اشرت لهم بيدي بمعنى اوكى ...بس الحمار طلال طلع راسه من دريشه السياره

    و قال بصوت عالي : عاشووامطور عاش عاش شاروخ خان

    حطيت ايدي ع يبهتي عرفت ان هالتيس فضحنا هزيت راسي بمعنى الله يكملك بعقلك ..كنت بطيح فجاه و تعلقت بالشاحنه زين ما زين
    . حسيت ان الشاحنه بدت تسرع و تلف كذا مكان و من سكه لسكه حاولت امسك روحي زين ..عرفت انهم لاحظوا ان سياره فهود تلحقهم ..و غير انهم شافوا طلال يرمسني بس استبعدت انه جافوني متعلق بشاحنتهم ...

    دخلنا بفريج اختيه منيره ...هني الي قاعد يسوق الشاحنه جنه ما قدر يتحكم بالشاحنه لانه تفاجأ بدرام لزباله فوقف الشاحنه فجاه ضربت راسي بحديده الشاحنه من الصدمه ..حسيت اني فقدت الاحساس بشيء ..من قوه الضربه ..بس عقب تمالكت روحي يوم سمعت صراخ

    طلال يزاعج: تعال فهود انا مالي شغل ..ترا ..

    طول عمرك بتم جبان يا طلال من عرفتك ...حاولت امسك روحي ...نزلت من ع الشاحنه و لحلقت فهود و جفت زيود بعد و اضطر طلال ينزل و يلحقنا ..

    نزلوا الباكستانيين ..تهجوا علينا ...نحن كنا اربعه حتى لو طلال ضعيف و بي بس احيانا منه فايده و هم اثنين ..قدرنا نلبهم كان بالي بالصبي الموجود داخل الشاحنه ..شو حالته .حي ولا ميت ...سمعت اذان الفير دعيت ربي ان الشاب الي داخل الشاحنه يطلع حي ...

    انتبهت لصرخة زيود : شرد شرد ...مطور زخه ...

    صرخت بسرعه : فهود اربطه ..وودوا الصبي المستشفى و اتصلوا بالشرطه

    طلال: الشرطه ربعك مب ربعنا
    طنشت تعليق طلال ...حسيت ان سوينا انجاز ان قدرنا عليهم لانه كل واحد كان اضخم من الثاني ...

    انا و زيود لحقنـا الباكستاني الي شرد ..

    وقفنا اانا زيود يلست ادور : وين ذلف ..

    زيود يأشر شوف هناك التفت صوب ما أشر زيود جفنا ظله يحاول ينقز في بيت ناس شكله وايد جديم

    ..قلت زيود : الحقه بس لا يحس فيك و انا بدور من لصوب الثاني و بنزخه

    زيود: كيف ندش بيت الاوادم
    قلته ابسرعه و انا اتحرك : اما اظن حد عايش فيه ما تجوفه كيف خرابه ...

    سار زيود و انا درت الصوب الثاني علشان اواجهه ..مسحت العرق الي كان يصب ممني ..و عفدت فوق اليدار ..سمعت صوت عرفت انه هالباكستاني ..عفدت عليه بس يبست ابمكاني يوم حست ان بين ايدني بنيه رقيقه ..التفت صوبي و شهقت ..

    ما كنت اجوف منها شي الا عيونها ... طالعتني بعيون خايفه حسيت بدقات قلبها تدق ..طاحت من ايدها الطاسه الي كانت شايلتنها .. ييرتها من ذراعها ابسرعه ..حسيت انها بتصرخخ فصكرت ع حلجها و سحبتها معاي واندسيت بزاويه اليدار ...

    موقف صعب بحياتي ما مرت فيه ..ما كنت اعرف شو اسوي ...ما كانت عندي غير هاي الطريقه ...حسيت بها شرات الطير ترتجف من تحت ايدي ..ادري..ما اظن جافت ملامح ويهي بسبب الظلام ..و غير ان الدم مغطي ويهي ..

    كانت تضربني ع ايدي و تشمخها حسيت ان ايدي احترقت من تحت اضافرها علشان جي

    همست باذونها علشان اطمنها : لا تخافين بس شي حرامي طب بيتكم و نبا نزخه
    حسيت ان ايدها وقفت ع طول كملت اطمنها : صخي ..ما نباه يشرد منا ...

    يوم حسيت انها هدت واضطريت اخليها تواجهنا علشان اتاكد اذا كانت مصدقتني ..جفت بعيونها انها بدت تصدق ..

    قالت بصوت يرتجف: يدي داخل ابروحه ..
    كنت اتامل اعيونها ...

    قلتها : و انتي شو مطلعنج بها الحزه
    بلعت ريجها و كانت تطالع ويهي و جنها تبا تكشف ملامحه بس الدم مخرب عليها : كنت ابا ايب لها ما علشان يتيدد وقت الصلاه ..

    استغربت من كلامها ...تحاتي يدها وقت الصلاه و نحن ع البحر و الله العالم كيف حالنا
    زاد فضولي : خونج وينهم اهلج يطرشج انتي البنيه ..
    لصقت فيني اكثر يوم سمعت صوت ..اتصدقوني استانست و عيبني واايد مدري ياني شعور انها اتم جي زاختني عطول ...
    بس عاتبت نفسي ع هالافكار يوم جفت دموعها ...

    خليتها وراي و تجدمت خطوه ..جفت الباكستاني ينقز من اليدار و يطلع برع بيت هالبنت ..
    طالعتها ابسرعه و قلتها : روحي الصاله و قفلي عليج الباب و تظهرين مره ثانيه بها الححزه ..هذوه طلع الحينه بنزخه
    وربعت نقزت فوق اليدار جفتها تربع داخل ...نقزت و لحقت الباكستاني و ساعدت زيود الي كان يجاتل معاه ...
    فريناه داخل الشاحنه

    بالي انشغل بها البنيه و طبيعه حياتها ليش في ناس بالامارات جي عاييشن ؟؟؟؟

    الباكستاني : بابا هذا ول في مشكل
    زيود: جب الله يغربلك خربت سهرتنا

    اتصلت بقوم فهد عرفنا انهم بالمستشفى ...رحنا صوبهم و دشينا الطواري ...جفت الشرطه متيمعه هناك و طلال مسوي روحه بطل يتفلسف و قاعد يسولف ..

    فهد : ها الثاني وصل ..

    الشرطي من جافني اصطلب قلته : دق بالجماعه خلهم يفرونهم بالسجن ..و عط خليفه القضيه و خل يعرف شو سالفه

    الشرطي: حاضر سيدي ..

    حسيت اني رديت اعيش جو شغلي ... و الي حسسني بها الشي اكثر ربعي الشباب صخوا يوم جافوا جي اتامر ع الشرطي ..

    كملت كلامي : خذ تقارير الطبيه وودها معاك القسم ..
    امرت الشرطي الثاني : جوف نو يطلع ها الشاب و خبر اهله ..و طلع لي ها الاثنين بكفاله منوه و استدعيهم للقسم ..

    رد علي الشرطي : حاضر سيدي

    .. طالعت فهد: شو اخباره الصبي ..حي ؟؟
    فهد ما بين الاستغراب : هي بس دخلوه الاشعه
    طلال: مطور يا المهروم ..

    طالعته : خربت علينا كل شي ويا حشرتك ..

    تفاجأنا بمزيود ساحب وراه النيرس : تعالي لحقي عليه بخللص دمه ..

    حطيت ايدي ابسرعه ع يبهتي ..تذكرت اني كنت انزف ....حسيت بصداع تألمت وايد .
    طلال: بلاها ايدك منو مشمخنك جي..

    ضحكت و انا اتذكر الموقف : هاي القطوه ..

    ودونيا الحجره واسعفوا جرحي ...

    قلتهم : ايه روحوا جوفوا ربيعكم الي راقد ع البحر ..

    فهد : ههههههههههههههه

    طلال: ما عندنا الا سياره فهد ..
    فهد : خلاص بنوصل مطور البيت عقب بنروح صوب عبدالله ..

    خلصنا من المستشفى ..عقب ساعه ..دشيت البيت اتسحب شويه شويه ما فيني تحشرني امايه اذا جافت هاللزقه ع يبهتي ..
    دشيت حجرتي ...خذت نفس طويل يوم جفت شبريتي ...دشيت الحمام ضحكت يوم جفت ملابسي جني طالع من المزبله ..تسبحت و تغسلت ..و رحت صوب التسريحه جفت اللزقه فشليتها من يبهتي و فريتها ..انخمدت ع الشبريه تذكرت هالبنيه ...عيونها دمعتها خوفها ..رفعت ايدي اطالع اثار اضافرها ابتسمت ..صدقه طلال .شاروخ خان هههههههههههههههههههه

    انجلبت الصوب الثاني طاحت اعيوني ع ورده حمره موجودع ع الكمدينو نقزت و رحت شليتها شميتها ..كانت معطره بنفس ريحة عطر عايشه عرفت انها دشت حجرتي ...حضنت الوورده بكف ايدي ..يا الله ..يا ليتني اهرب من كل هاه بس انا احبها احبها و مستحيل ارتبط بها تالمت وايد بداخلي ...يا كيف الشخص يحب انسان و يموت به و يجوفه دوم جدام اعيونه بس صعب انهم يرتبطون افبعض صعب وايد ..

    رديت الورد ابمكانها و دسيت راسي تحت المخده و رقدت ..

    فتحت اعيوني و تجلبت ابكسل و انا اسمع امايه اتهزني : يلا يمه نش بيأذن العصر ..لعنت الساعه الي ما قفلت فيها حجرتي بس تعودت اني ما اقفلها ..علشان عايشه ..

    قلتها بصوت كسلان: زين حياتي ..

    امايه : مطر يلا فديتك نش متى راد البارحه هاه ...

    ما رديت عليها اندسيت تحت اللحاف ..

    ضربتني ع الخفيف : يلا نش ريل اختك ياه تغدا يبا يسلم عليك بس انت راقد يلا قوم ..

    قلتها بغيض: الحينه بقوم ..

    غفلت عقب نص ساعه فتحت اعيوني طاحت اعيوني ع الساعه كانت خمس و نص العصر ...تجلبت بكسل ...شيكت ع موبايلي جفت مكالمات من الشباب ...فريت الموبايل بعيد عني ..

    و رحت الحمام اتغسل ...عقب ربع ساعه طلعت ...لبست ثيابي ..و تعطرت ..جفت في المنظره الورده الي كانت ع الكمدينو ...رحت صوبها و شليتها معايه و طلعت من حجرتي رايح صوب الصاله ...دشت بس رديت لورا ابسرعه يوم جفت حرمه يالسه داخل بس

    زقرتني يدتي : تعال يمه هذي خالتك ..

    رديت دخلت : السلام عليكم

    ردوا عليه : عليكم السلام ..

    سلمت ع خالوه و بستها ع راسها عقب سلمت ع يدوه و يلست حذالها ...

    يدوه : ها رديت اتهايت ما وحى لك ترد
    ضحكت: شسوي الشباب ما رضوا يهدوني و تذكرت موقف البارحه ..

    خالوه : شحالك يمه بخير

    قلتها ابخير ربي يعافيج ..

    يلست يدوه تقطع التفاح و تاكلني ابصراحه حسيت بيوع فضيع ..تميت اكل من ايدها دشت امايه ووراها عزووه

    امايه: هي عموه محد مدلعنه غيرج ..

    يدوه : ويدي يسلم راسه ضناي هاه ...كل فديتك كل..

    امايه اتطالع خالوه : لا حول ولا قوه ...

    عزوه :: مطور البارحه سعود

    قاطعتها: جب انا الغلطاان زين ..
    امايه : شو السالفه

    عزوه : و الله سعود حيوان

    يدوه : اني و ياه البارحه تضاربون وحده حيوان انتي بعد
    امايه: عموه لا اتقولين حق عيالي جي شبلاج الله يهدااج ..؟؟

    خالوه : ههههههههه الله يعينكم

    قلت عزوه: لا تفتحين لي السالفه زين ...اوكى فضحتيني قاعده اتصارخين لي جدا الشباب ...
    صخت عزوه متلومه ...من حركاتهاا ...
    اامايه : اختك و عادل كانوا ..عازمينك ع الغدا باجر عاد لازم كلنا انروح ..

    قلتها : يصير خير..

    يدوه: الا اكيد تعال ..

    بستها ع راسها ووقفت : ان شاء الله فديتج ..يلا انا بطلع شويه عندي شغل ...الا طارق وينه ؟
    امايه : طالع مع حرمته ما ادري وين اراضيهم ..

    خذت نفس طويل حسيت للحظه اني ضايع ...سلمت عليهم : زين يلا مع السلامه ..

    زقرتني عزوه : مطر

    التفت و طالعتها ابتسمت و تجدمت صوبي و مدت ايدها و بيدها ورده : وردتك ؟؟

    طالعت الورده و قلتها : خذيها لج ..ما منها فايده باجر بتذبل ..

    و عطيتها ظهري و طلعت من البيت ..ركبت سيارتي يلست فيها و افكاري تتراقص جدامم اعيوني ..شغلت ع المسجل ..بصوت ..عالي و جني ابا ابعد عايشه عن بالي ...رن موبايلي

    رديت : مرحب
    طلال: هلا شحالك ..

    قلته : و الله طيب
    طلال: قصر ع هالمسجل و الله حشره وين تتحرا ابعمرك يالس ..؟

    قصرت ع المسجل و انا اضحك لاني غايضت طلال ساللته : شو تبا
    طلال: و الله ما فيك ادب

    مطر : ههههههههههههههههههههه ادري

    طلال: يلا ما بتيي صوبنا

    مطر : ياي ..بس مريتوا المستشفى حق ها الصبي
    طلال: لا لا ابوي كافي البارحه تعرضنا للخطر بسبته

    مطر : و ابوي انا

    طلال: بتزورح انفد ابروحك يلا مع السلامه

    قهرني فقلته : اجلب ويهك

    و صكرت عنه الموبايل ..و حركت السياره ..من غير قصد قادتني سيارتي صوب فريج منيره اختي ..تميت امشي و امشي... وقفت عدال بيت ها البينه ..؟؟؟ منوه ؟؟؟ بيت منوه ها ..

    طالعت البيت جفت جدرانه متشققه ...كيف عايشه بهاي الخرابه مع يدها بس وين اهلها ..مدري ليش ارتجفت يوم تذكرت موقف البارحه و انا احط ايدي ع شفايها رفعت ايدي اطالعها ..ابتسمت ..حسيت ابروحي خبل ..يوم نزلت من سيارتي .. ورحت صوب باب بيتهم ...

    دقيت الباب حسيت لو دقيت مره ثانيه بنكسر الباب من كثر ما هو جديم ...محد فتح ولا حس جنه البيت فاضي عقت حياتي حتى شكيت يمكن ها الي دشيته البارحه فليل ..؟؟

    محد فتح لي تنهدت و رديت سيارتي ....زين لو دقيت الباب شو اقول ..؟؟ وين ابا ..

    ههههههههههههههههههه حسيت ابروحي خبل ...رحت صوب المستشفى ...نزلت من سيارتي لمحت موبايلي رن رقم غريب ظنيت ان حد من الدوام متصل بي علشان جي ما رديت ...نزلت و قفلت باب السياره ..رحت الدور الثاني ...وقفت بس انا ما اعرف اسمه شقايل اعرف غرفته ...حسيت بروحي غبي يوم ما نزلت موبايلي معاي كنت بتصل ع الاقل الدوام و بسال عن اسمه ....

    رحت صوب الرسبشن ...
    جفته ممرضه : لو سحتي

    رفعت راسها و طالعتني ابتسمت : هلا اخوي

    رديت الابتسامه : هلا و الله ..

    سالتني : آمر

    قلتها : البارحه ياكم مريض ع الفير بسبب حادث ضرب
    يلست اطالع اسامي المموجودين سالتني تتاكد : البارحه الفير

    قلتها : ايوه ..

    قالت : ايوه اظن تقصد وليد محمد ال..................
    ابتسمت : يمكن

    عقدت حياتها : ع العموم هوه بغرفه رقم : 2001
    ابتسمت لها باتسامه عذبه حسيت انها تلومت فقلتها و انا اضحك : ههههه مشكوره سلاام ...

    رحت ادور رقم الغرفه ...
    سمعت اصوات و جنها مناقشه حاده .. وقفت اسمع صوت انثوي اتعاتب و اتعاتب و جنه الصبي مطنش ...و يجادلها ترددت اادخل الغرفه او لا ..بس عقب يوم حسيت صار هدوءء تجدمت و دقيت الباب ...

    و خطيت داخل الغرفه : السلام عليكم ..

    رفعت راسي بطلت اعيوني يوم طاحت اعيوني ع البنت الي كانت جريب من الشاب الي كان متمدد ع السرير...هي نفسها هاي الي ساكنه بخرابه !!!!!!!! شتسوي هني ..شو علاقته فيها .؟؟اتقول ساكنه مع يدها ؟؟؟ عيل منو ها !!


    ردوا عل: عليكم السلام

    انتبهت انا وين بشو كنت افكر الظاهر انها ما عرفتني ع طول صدت الصوب الثاني و تغشت ...

    تجدمت منه و سلمت عليه : الحملله ع السلامه

    رد علي : الله يسلمك .."و نظظراته مستغربه مب عارفني "
    ابتسمت و طالعت صوب ها البنوته الي كانت معطتني ظهرها و انا اقوله : انا الي يبتك البارحه هني ويا الشباب

    مد ايده ع طول و زخني : مشكور و الله مشكور انقذت حياتي ..
    كنت اراقب ردت فعل البنت بس الظاهر ما عرفتني لانها ما تحركت تمت جامده ابمكانها ...

    ابتسمت له : ها واجبنا طويل العمر ..

    طالعت الجبس الي بريوله : شو الاخبار الحينه

    قال بتعب : و الله الحمدلله بس شويه كسر بريولي ...كله جم اسبوع و اكون باحس حال
    مدري ليش حسيت ان ام اعيون تضايجت يوم سمعت رد هالشباب لان شلت بعمرها و طلعت برع الغرفه و كان امبين عليها محرجه من كلامه ..

    ييرت الكرسي و قعدت جريب منه سالته: شو سالفتهم
    استهبل علي : منو ؟؟

    قلته : هذيلا البارحه الي كانوا بجتلونك

    حسيت انه متردد سرح شويه عقب قال : مدري كنت ماشي ابروحي فليل و جفت ثنين هجموا عليه ..
    عرفت انه ما يبا يخبرني سالفته بس ما يدري اني اروم امسك قضيته طنشته و قلته : المهم ما تجوف شر

    ووقفت : يلا انا بروح بغيت اتطمن عليك

    مد ايده و قال لي : مشكور ...

    سلمت عليه و قلت : العفو ...

    و طلعت قبل ما افتح الباب و اظهر التفت له و قلته : ع فكره ترا انا الرائد مطر اروم اعرف قضيتك و بالتفصيل جان ابا هاه .."رفعت ايدي و قلته " سلاام

    ظهرت من الغرفه و انا اضحك ع ملامح ويهه المستتغربه ...وقفت ابمكاني يوم جفت ام اعيون يالسه ع الكرسي جريب الغرفه ...ترددت اروح ارمسها او لا ... من شويه كنت عند بيتهم الخرابه ادقه قاعده ادورها و الحينه الاقيها هني ..؟؟؟

    جفتها وقفت يوم جافتني ظاهر جنها ما صدقت تبا ترجع الغرفه و ترد تحتشر ع الصبي الفقير ..بس انا تميت واقف ابمكاني اتريا تتجدم اكثر صوبي ..
    انتي بكف وباقي الخلــق في كف ... متعليه في وســـط قلبي ولك شان ..في غير وصلك مالقلبي ترى شف ... محتاج لك يا نور عيني وشفقان ..لا جابوا اسمك صرت انا تقل مختف ... مالي على نفسي الى اطروك سلطان ..
    avatar
    snfoora
    Admin

    عدد المساهمات : 217
    تاريخ التسجيل : 29/04/2010
    العمر : 22

    رد: جېتڪ ۈڨڷبې حآمڷ ڪڷ آڷأشـــــۈآڨ ..!

    مُساهمة  snfoora في الثلاثاء مايو 11, 2010 6:27 am

    ااااااااه واخيرا المهم اذا في بارت بعدكملييية لان القصة طر طر طر طر What a Face
    avatar
    ƽᾰяyøήὰн

    عدد المساهمات : 16
    تاريخ التسجيل : 04/05/2010
    العمر : 21

    رد: جېتڪ ۈڨڷبې حآمڷ ڪڷ آڷأشـــــۈآڨ ..!

    مُساهمة  ƽᾰяyøήὰн في الأربعاء مايو 12, 2010 10:39 am

    هآآيز ،، D:
    ثآآآآآنكس Mΐƙǿ ع القصه .،،
    & .. انا بكون متابعتنج + القصه جنـاآآن
    ثآآنكس & يسلموه حبي (K)

    تحيااتي لج :، ƽᾰяyøήὰн Cool
    avatar
    snfoora
    Admin

    عدد المساهمات : 217
    تاريخ التسجيل : 29/04/2010
    العمر : 22

    رد: جېتڪ ۈڨڷبې حآمڷ ڪڷ آڷأشـــــۈآڨ ..!

    مُساهمة  snfoora في الأربعاء مايو 12, 2010 12:10 pm

    [color=darkblue]ايييييه بلييز نزلي البارت الثالث لاني من الصبح استنى بليييييز Sad Sad

    وبكون بعد من متابعين tongue tongue lol!

    (MOOTA7BICK)
    avatar
    Mΐƙǿ

    عدد المساهمات : 106
    تاريخ التسجيل : 02/05/2010
    العمر : 21
    الموقع : ȺÐ

    رد: جېتڪ ۈڨڷبې حآمڷ ڪڷ آڷأشـــــۈآڨ ..!

    مُساهمة  Mΐƙǿ في الخميس مايو 13, 2010 6:27 am

    سوري على التآخيييير .. هع Cool
    بحاول الحين انزلكم البارتات ورا بعض .. Wink



    ،,."؛،(الفصــــــــــل الثــــــــــــالـــــــــــــــث ) ":..,،
    وقفت ابمكانها يوم جافتني واقف ما تحركت ابمكاني حسيت انها ارتبكت ...فتجدمت منها ..اكثر فردت لورا و عطتني ظهرها ...يلست اراقب طولها هني شكلها اطول من يوم كانت فـ البيت اونه معطتني ظهرها مب جنها البارحه لازقه فيني ..خخخخخخخخخ

    قلتها بصوت واطي : شحالج ..؟؟

    ماشي رد ..........................!!
    سكت اتريا ردها يوم جفتها طولت قلتها : ارمسج انا ؟؟؟

    التفت صوبي ابسرعه و كانت متغشيه ...قالت : انا اعرفك اخوي ؟؟
    قلتها ابسرعه : هي اعرفج و تعرفيني ..بس شو يقربلج الي داخل الحجره

    مدري اذا كانت تمثل انها ما عرفتني معقوله !!

    تفاجأت يوم خطفتني بسرعه و قالت : ما يخصك ..

    وقفت اراقبها الين ما ردت الغرفه ..الي موجود فيها وليد ..و الله انا شو يخصني زين ما كلتني بس سالتها هالسؤال عيل لو درت اني ساير بيتها ها الخربه من شويه شو كانت سوت ...

    طلعت من المستشفى ..ركبت السياره ..مدري شو الي خلني اتم ابسيارتي ..اترياها الين ما تظهر من عند وليد شليت موبايلي لمحت 3 مكالمات طنشت وو..اتصلت بالدوام ...رد عليه واحد قلته ايسرعه : منو مناوب اليوم ؟؟

    رد علي : خليفه سيدي
    قلته : حولني اياه ..سريع

    شويه اسمع حس خليفه : هااا اشعليييييييك اجازه
    ضحكت : هههههههههه الله يا الحسد ..

    خليفه : يلا شو نسوي بعد
    قلته : شو اتسوي اكرف ولا بعدك ما شبعت اجازات

    خليفه : لا تعليق

    ضحكني رده : هههههههههههههههه تعال ابا اعرف شو سالفه قضيه البارحه الفير ..
    خليفه : فديت خشمك كل توصلنا عشرات القضايا اي وحده بغيت

    قلته : الي انا كنت فيها

    خليفه : هي سمعت يبهتك مطروره

    حطيت ايدي ع يبهتي وحرجت عليه : خلوف لا تستخف دمك قسم بالله مش فاضي
    خليفه : هههههههههههههههههههههههه

    قلته بغيض : يا ثجل دمك

    خليفه : ههههههههههه شكرا ..المهم باكستانيين اعتدوا ع وليد الـ...... بالضرب

    قاطعته بسرعه يوم لمحت ام عيون ظاهره من باب الطواري ..و رايحه صوب سياره مكسيما عنابيه ..
    قلته ابسرعه : بسبب شووووووووووووووو؟؟

    خليفه : لانه سارق عنهم بيزات

    عقدت حياته : و الله !!

    خليفه : للحينه ما حققنا مع المضروب بس ها كلام الباكستانيين ..

    حركت لا ارادي الحق السياره المكسيما ..قلته : اوكى فارج عقب برمسك

    خليفه: و الله انك ما تستحي

    قلته ابسرعه : ادري يلا باي

    صكرت الموبايل بويهه ..زين انا حق شو مشتط و الحقها شو ابا بها يمكن لانها تغمضني بحالتها و حاله بيتهم الخرابه ..!! زين انا ع بالي ما عندها اهل غير هالشيبه بس طلع ها وليد و غير الي بالسياره منو هاه بعد ؟؟؟

    نقزت يوم رن موبايلي لمحت نفس الرقم الي جفته من ساعه قبل ما انزل المستشفى ..كنت بضغط ع السايلنت بس رديت بالغلط ..عضيت ع شفايفي كنت بصكر بس يوم سمعت حس انثوي رديت ع طول

    قلته : الو ..."و عيني ع سياره العنابيه "

    مدري اي احساس صابني و انا اسمع حس عايشه : مرحبـاا مطر ..

    نسيت الدنيا و نسيت نفسي و نسيت السياره العنابيه و نسيت انا اصلا وين رايح ...
    سكت ما عرفت شو ارد ........................................!!

    قالت بدلع : شو ما تبا ترمسني ..؟

    سالتها ع طول : ريلج وينه ؟؟

    قالت و هي تتنهد : في البيت
    قلتها : و انتي وين ؟

    قالت لي : في بيت اهلي ..

    قلتها : اامايه قالت انكم ظاهرين رباعه
    ردت علي : انا متصله اسولف عنك و عني مش عن اخوك و عني

    سكت يوم قالت اخوك و جنها تبا اتذكرني انها حرمة اخوي ...بلعت ريجي ..كنت اسوق سيارتي و ما اعرف باي شارع انا اصلا ...

    ردني صوتها لارض الواقع : وين سرحت ..؟؟
    كنت ابا اصكر بس ما اقدر ما اقدر احبها و اتخبل يوم اسمع حسها كيف تبوني اصكر عنها و هي جي مخبله فيني

    قلتها : تعرفين اشكثر اتأثرين فيني ..
    ردت و جنها طايره من الوناسه : و الله اشكثر

    قلتها وانا اركز عالشارع : لا تسالين لانج ادرى حتى اكثر عني ..قلتلج ما ابا اسوي مشاكل بينج وبين اخوي ..
    ردت بجديه : بس نحن نحب بعض

    قلتها بسرعه : و انتي حرمة اخوي

    حسيت ان كلامي استفزها يوم ردت علي : كيف صرت حرمة اخوك خبرني كيف

    خذت نفس طويل و صخيت
    همست : مطر

    قلتها بعذاب : عايشه ارحميني دخيلج

    حسيت بها بتصييح : مب ايدي ..؟؟؟؟؟؟ و الله مب اييدي ما اقدر اتعرف شو يعني ما اقدر
    صخيت ما عرفت شو ارد عليها ...و بدورها سكتت سمعت شهقاتهااا ..

    قلتها بصوت حنون : عواش
    سمعتها اتصيح ابصوت عالي يوم رمستها بهاي النبره ..

    حاولت اهديها : فديتج لا اتصيحين ...و الله قطعتي قلبي ..
    عايشه : انت تحب تعذبني

    قلتها بسرعه و جني ادافع عن نفسي : انا !!!!!!!!!!!!!!

    عايشه : من ييت البارحه من السفر و انت مطنشني ...
    قلتها بصوت هادي : كيف تبيني ارمسج و طارق وياج بكل وقت .

    قالت بغيض : انا اخوك خلااص ما اقدر اتحمله اكثر ..مااااااااا اطيقه .كل شي يخبر امك بكل صغيره و كبيره ..

    مدري سكت حسيت ابرود و جن كلامها عايبني و مب جنها ترمس عن اخوي .. من لحمي و دمي ...
    سالتها : تحبيني ..

    قالت بعذاب : بعدك تسأل ..؟؟ هالسؤال !

    حسيت اني مجنون هاي الانسانه قلتها بكل شوق : عايشه ..
    بس فاجأتني : يلا امايه تزقرني جنه اخوك برع ...بتصل بك عقب ..

    قلتها ابسرعه : يلا باي ..

    صكرت عنها ... تنهدت .. معقوله الي يصير يا عالم ..أعشق حرمة اخوي ...بس هي كانت لي ... المفروض انا ريلها ..بس ......................! صدق من قال كلن بياخذك بحياته نصيبه ...

    وقفت عند الاشاره استغربت انا وين ..جفت ابروحي واصل بداية راس الخيمه ..هزيت راسي عايشه بتوصلني للجنون ..

    قررت ارجع البيت ..و عقب فليل بسهر عند الشباب تذكرت ..اني باجر معزوم في بيت منيره اختي.. تذكرت ام عيون ..يلا هاي هاي ابروحها سالفه ...ابتسمت و انا اتذكر الموقف الي صاار لنا في المستشفى .. ..مريت المطعم ..و شليت ..لهم عشى ..ورحت البيت ...سمعت حشره واصله لين باب الحوي ..سرعت بخطواتي ..مدري شو مستوي ...

    من دشيت : السلام عليكم ...

    الكل : عليكم السلام ..

    جفت امايه واقفه بوسط الصاله و محطيه ايدها ع خصرها و ابوي شكلها قاعده تهزب حد ..صديت الصوب الثاني جفت سعود يطالع التلفزيون محد غيره هالمراهق .. و عزوه مجابله اللابتوب ...
    دخلت و حطيت جيس العشى ع اقرب طاوله
    قلت : خير شو بلاكم صوتكم واصل لين برع


    امايه : جوف اخوك سوي له صرفه انا خلااص ما اقدر اتحمله ...

    يدوه : عقب ما دلعتيه الحينه قمتي ما تتحملين حركاته ..

    حرجت امايه ع يدوه: عموه لو سمحتي انتي لا تدخلين
    يدوه : كيف ما تدخل هذيلا عيالي ..

    حاولت اهدي امايه تجدمت منها و قلتها : امايه يلسي شبلاج فديتج ..

    يدوه : هي هي راضي امك واناااااااااااااااا الفقيره محد يسال فيني ..

    هزيت راسي : لا اله الا الله ..
    التفت لـ سعود والي يقهر ولا جنه مسوي شي .صرخت عليه : سعود

    نقز متروع يطالعني

    امايه : اسأله شو مسوي ..مفضحني ..اوول البارحه الدكان يشكي له سارق و اليوم ..
    يدوه : انتي مطرشتنه ولا منوه علمه يسرق ..

    وقفت امايه محرجه : اوووووووووووووووه خلااص انا هالعيشه ما اتحملها ..يعني انا اعلم ولدي السرقه انتي شو كبرتي و خرفتي
    وراحت صوب حجرتها ...

    عزوه : يدووه امايه كافي الي فيها ليش تزيدينها
    يدوه: اصصصصصصصصصص انتي ..بعد انتي قمتي ترمسني ..
    عزوه : عيل بس تبين ابروحج ترمسين

    طالعت عزوه بنظره فصخت ..نشيت من مكاني .. و رحت صوب يدوه و بستها ع راسها

    يدوه : جفتهم شو يسون فيني ..ما تدري يوم انت برع البيت شو يصير فيني ..ماااااا تدري خلني ساكته
    يلست جريب منها و زخيت ايدها : حياتي ..يرضيج ولد ولدج البجر يتضايج


    هزت راسها جنها ياهل : ابد ما يرضي بس قولي من يزعلك و انا اراويه

    يتني الضحكه بس يودت روحي و قلتها : خلااص فديتج عيل اهدي و لا تعصبين اسكتي عنهم علشان صحتج زين فديتج

    يدوه : ان شاء الله بس انت شاهد ع حركاتهم و خاصه هاي " و تأشر بعصايتها " ام لسان الي ما عندها غير تجابل ها التلفزيون

    طالعت عزوه بنظرات عتاب و قلتها : ما يهمج انا بأدبهم ..

    يدوه : هي جي اباك ..اطلع ع ابوك رياااااااااااااااال

    خذت نفس طويل ..الواحد ما يرتاح اتروح الدوام تتعب تاخذ اجازه مشاكل البيت ما تخلص...
    رحت صوب سعود زخيته من رقبته من ورا و سحبته صوب حجره امايه و هو يقول : ما سويت شي ..

    دقيت باب حجرة امايه و دخلت و سحبتي سعود معايه ..

    وقفت امايه شهقت يوم جافتني زاخ سعود من رقبتي

    امايه : اخوك يمه لا اتسوي فيه جي .

    ربع سعود ورا امايه وقفت و قلت : شو مسوي هالتعبان ؟؟بعد ..
    سعود متروع : هو الي بدأ

    طالعت امايه مطننش سعود : شو مسوي ولدج ..؟؟

    امايه تبا تهدي الموضوع : مب مسوي شي يلاا يرووح
    قلتها : يعني سويتي مشاكل مع يدوه و بالاخير تسترين عليه ؟؟

    امايه حرجت من رمستي : الحينه انا سويت المشكله مع يدوتك ..ليش ما سمعتها شو اتقول ولا بس تبا تسمع الي تسمعه ..

    عطيتها ظهري و خذت نفسس طويل ..مسكت اعصابي انا شو الي ردني البلاد ..رفعت شعري عن يبهتي احاول امسك اعصابي ...و التفت لها

    قلتها بهدوء : امايه فديتج ..

    بس صخيت يوم جفت اماايه بطلت اعيونهااا متروعه و يت صوبي ابسرعه وقفت اطالعهااا حطيت ايدها ع يبهتي و لمست الكدمه الموجوده
    زخيت ايدها ابسرعه و انا اتألم : أأأأأأأأأأأأأأأأأأي

    امايه متروعه : شوووووووووووووووووهااا
    حتى سعود وقف يطالع مستغرب ..

    نزلت شعري ع يبهتي و قلتها مرتبك : ماشي ماشي ..المهم

    امايه : شو ماشي ...منو مسوي فيك جذا ..اجوف
    زخيت ايدها و يلست تتحسس ع يبهتي غمضت اعيوني قالت : بسم الله عليك ..

    قلتها : البارحه يوم كنت سهران ويا الشباب طحت ع يبهتي
    امايه : هي مبينه ضربه داري ع روحك يمه

    بغيت اغير السالفه : ان شاء الله ..."طالعت سعود و ريت طالعتها و قلتها " انا اشتغل بمكان حساس و فهمي ولدج لا يقعد يسولي سوالفه هالخربطه علشان اسمي في المكان الي اداوم فيه ..."طالعت سعود " بسنا فضايح ..

    امايه تزخ ذراعي : ما عليك يمه هاي سوالف شباب انت ادرى بها ..

    قلتها : زينن ما بتعشونا تراني يوعان و يابلكم عشى

    ابتسمت لي : من اعيوني ...
    سعود : حتى انا ميت يوع

    قلته : انت كل تبن ...

    انفتح باب الحجره التفت يوم سمعت حس طارق واقف وراي : هاااااااااااااا اجتماع الامم المتحده ..
    امايه ضحكت : هههههههههه فديتك يمه وينك ما بينت اليوم

    طارق : هاااااااااااااا اتقصين علي بها الكلمتين ..

    امايه راحت تلوي عليه :لا صج انا بعد اليوم ما جفتك
    باسها ع راسها : ما اصبر عنج فديتك ييت ركيض اجوفج ..

    طالعته امايه ما تستغنى عن طارق تحبه اكثر شي من بينا لانها تخاف عليه من عقب مرضه كنا نغار بس تعودنا ..يلا تسدني العيوز مالي يدوتي

    قلته : ما جفتك اليوم ؟

    طالعني : وين بتجوفني و انت لاهي ويا ربعك اللوث

    امايه : بسم الله الرحمن الرحيم
    طالعت طارق بنظرات : احم احم

    طارق: هههههههههههههههههه سوالف فديتج لا تحاتينن ولدج سبع

    مدري ليش تذكرت مكالمتي مع عايشه فدرت ظهري بسرعه اظهر من الحجره ...

    امايه : تعال تعشى يمه وين رايح

    كنت بقولها : خلااص ما اشتهي بس سمعت ضحكت عايشه من الصاله ..

    فقلت بصوت عالي اسمع عايشه : يلاا زين حطوا العشى ..

    صخت عايشه من سمعت حسي

    عزوه دزها : كملي و عقب شو صار ؟؟؟

    صخت عايشه طاحت اعيوني بعيونها ..خذت نفس طويل ,,آآه يا عايشه شو اتسوين فيني من اجوفج ..
    عزوه : اونج تستحين من مطور ..

    طالعتني عايشه و ابتسمت مستحية ..رحت و يلست مجابلهن : خير شو عندكن .؟
    عزوه : عايشه قاعده تحكي لي سالفه "صخت " انت شو يخصك سوالف بنات ..

    طالعت عايشه بنظرات ..فوقفت و طالعتني بنظرات : بسير حجرتي ...

    امايه داشه الصاله وراها طارق و سعود

    امايه : يلسي ما تبين تتعشين ولا عشتج امج ...

    حسيت عايشه انحرجت من تعليق اامايه ...طارق يدراك الموقف : لا فديتج عايشه ما تبا تاكل الا من طباخج صح عواشي ..

    ردت عايشه و يلست بمكانها : هي انا ما اكل الا من طباخ عموه ..
    امايه : هي وين بتحصلين عمه شراتي تطبخ لج و تسوي لج ...كل شي ..

    امايه مرات اتكون جاسيه بس قلبها طيب...و زين من عايشه انها ما تاخذ سوالف امايه بحساسيه ..راقبت طارق ياه ويلس جريب من عايشه و زخ ايدها و جنه ما يباها تضايج حسيت بنار شبت في يوفي و الي قهرني اكثر يوم جفتها ترص ايدها ع ايده و اطالعني مدري حسيت انها تغايضني ...

    حسيت بضيجه و اني مخنوق ..وقفت ابسرعه و سالت عزوه : وين يدوه ؟؟

    عزوه:- بحجرتها اتصلي ..

    وقفت رايح صوب دار يدتي و جني اهرب انا الود ودي اطلع من ها البيت ما اسكنه موليه بس كيف اودر اهلي و ناسي آآآه يا القهر ..

    امايه : تعال ما تبا تتعشى ..

    ما رديت عليها كنت بعالم جراحي و اهاتي ..عالم تمنيت اني اطلع منه و ما اعيشه موليهه ... بس من وين المخرج كيف اطلع من ها العالم ...

    دشيت حجره يدوه جفتها يالسه ع سيادتها و اتسبح ..

    احطت ايدها ع عيونها تبا اتججوف زين : عزوه ؟؟؟

    دشيت : انا يدوه

    يدوه : مطر ووفديت بوغيث ..
    يييت ابسرعه ويلست جدامها و حطيت راسي بحجرها جني ياهل حسيت برااااااااااااااااااحه فضيعه حطيت ايدها ع يبهتي : بسم الله عليك شبلاك يمه

    حسيت بألم ع يبهتي : لا يدوه يعورني هني ..

    يدوه : شو مضايجنك فديتك

    زخيت ايدها و بستها و قلتها بضعف: الدنيا

    يدوه : ما ترزا تراها

    تنهدت بعذاب : ودي اهرب من كل شي بس وين اروح
    يدوه : ويه بسم الله عليك الرحمن الرحيم ..قوم يمه صل ركعتين و ادعي ربك ..يوسع ضيجك ...

    غمضت اعيوني ..و انا اتذكر طارق و عواشي كيف ميودين ايد بعض ..
    .قلت : آآآآآآآآآه يا يدوه احس بنار تحرق قلبي .

    حطيت يدوه ايدها ع صدري و يلست تفرك : احط لك فكس يمه

    قلتها بتعب : يدوووووووووه الله يهداج اي فكس ..
    يدوه : اتقول قلبك يعورك ..

    تنهدت بحسره و سكت محد فاهمني ...
    سالتني : صليت العشى ..

    جذبت وقلتها : هيه ..

    يلست ابسرعه يوم انفتح باب الحجره و كانت عزوه : تعالوا تعشوا .. و موبايلك رن اكثر عن مره ..
    عرفت ان المتصل طلال ...

    يدوه : جي ما ادقين الباب هاه ..

    صكرت عزوه الباب بقوه ولا جنه يدوه ترمسها يبالها ضرب هاي البنيه ..
    يدوه : جفت اختك ..

    وقفت و ساعدتها ع لوقفه :: ما عليج انا بأدبها ..بس انتي لا تضايجين ..
    يدوه تزخ عصايتها : هي اكسر راسها و اضربها جدامي علشان اتطمن انها تأدبت ..

    يتني الضحكه : ههههههههه ان شاء الله ..يلا تعالي تعشي ...

    ظهرت انا و يدوه من الصاله ...طاحت اعيوني ع طارق قاعد يساسر زوجته ..زوجته اقصد حبيبتي ..تنهدت ..شليت موبايلي ....و كنت بظهر من الصاله ..

    زقرتني امايه : مطر

    قلتها من غير ما اطالع صوبه : عندي شغل ..تعشوا انتوا عليكم بالعافية ...

    طلعت بسرعه ما فيني ع حشرتهم ...رن موبايلي ..عقدت حياتي ها رقم ريل خالوه احمد...شو يبا بعد ها الحشره ناقصنه انا ...هالدب ...

    حولته ع السايلنت .. ركبت سيارتي ورد اتصل مره ثانيه فاضطريت ارد لاني اعرف بتم يتصل الين ما ارد عليه ..
    قلت : مرحبا ...

    ردي علي : هلا ابوي
    قلته : هلا و الله

    قال لي : الحمدلله ع السلامه امسمات ما شاء الله واصل البلاد

    قلته و انا مب طايج سوالف : هي و الله

    احمد : زين الا بسالك اخوك سعود متى بتعقلونه
    خذت نفس : شو مسوي بعد

    احمد : يعني الوالده ما خبرتك

    استهبلت عليه : لا و الله ما سرت البيت ليش شو مستوي ؟؟

    احمد : وايد مأذي ولدي محمد انا اقولكم من الحينه ولا تزخون ولدكم و تأدبونه ولا بينا المحاكم ..
    قلته علشان امشي الموضوع : ما عليك فالك طيب لو تباني ايبه لك عند باب بيتكم و اضربه جدامكم ..

    احمد : لا لا بس كلموه فهموه ياخي عيب الي يسويه يقعد يتمصخر ع ولد خاله جدام الشباب عيب يا بوي


    ياني احساس اصكر الموبايل بويهه بس مسكت اعصابي و قلته : ان شاء الله اوعدك هذي اخر مره ..

    احمد : هي مب كل عقب يومين تضاربوا هذيلا اهل مب زين

    شكيت ان بيصكر عني فقلته : خلااص انا وصلت البيت و بتفاهم وياه
    احمد : اوكى عيل حصل خير ولا تزعلون

    قلته : لا افا عليك ..انت تامرني

    احمد : خلاص حياك الله مع السلامه
    صكرت الموبايل و قلت زووووووووووول ..

    علشان جي امايه محتشره ع سعود ...من دووووووووووم سعود و محمد ما يتصافون مب جنهم عيال خاله دوم و الحينه يوم كبروا كبرت مشاكلهم مع بعض و صاروا الاهل يتدخلون ...

    اففففففففففففففففففف نفتك من شي يطلع لنا شي ثاني ..يالله الله كريم ..شليت موبايلي علشان اتصل بـ طلال ..

    بس جنه حاس فيني اتصل بي فرديت ابسرعه

    طلال: عنبوووووووووووووووه زين بس رنه خله يرن
    قلته : كنت بتصل بك

    طلال : علينااااااااااااااااا

    قلته : مب فايج لك ارمس بالزين
    طلال : و انت من متى رقت يا حبيبي جنه محد مسافر غيرك

    صرخت عليه :شوووووووووووووو يخصه السفر الحينه
    انفجر ضحك : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه زين ابوي اعصاابك ..

    قهرني ما تحملت سخافته و انا بروحي متضايج فصكرت الموبايل ع ويهه ..و اتصلت ع موبايل فهد ...
    قلت ع طول : فهد ..

    تفاجأات يوم سمعت صوت طلال: لا انا قرينه ..
    قلته : الله يغربل غلاستك ياخي ..

    طلال: ههههههههههههه شفيك متضايج ياخي ما يسوا علينا ..

    قلته : زين وين انتوا ؟؟

    قال لي : تعال العزبه بتفوتك مشاوي عبود

    قلته : هي و الله تراني يوعان موليه مب ماكل شي ..
    طلال : افااااااااااااااااااااااا عليك كم مطر عندنا تعال تعال بس انت و بتجوف..

    ضحكني : لا يكون عبوووووووود سكران
    طلال: لا بعده ..يلا تعال

    مطر : اوكى خلاص وصلت يلا ..

    دقايق ووصلت العزبه قبل ما انزل رن موبايلي جفت المتصل رقم عايشه ..فريت الموبايل بالسياره و نزلت ...ا ما ابا افتح جراح شو تبا اتقولي ..تذكرت نظراتها حق طارق ..احينه اخوي صار ريلها و هي عايشه وياه يعني اكيد اتحبه ..آآآآآآآآآآآآآآآآه يا قلبي ...

    دشيت العزبه ..حسيت بهدوء و طلال يقول موجودين الهرم عادي يقص علي ...خطيت داخل و اول مادشيت حسيت بشخص عفد وراي التفت ابسرعه ادافع عن نفسي ..بس ما لحقت حسيت شخصين يطيحوني عالارض ع بطني و يجتفوني ايدي حاولت ارفع راسي اطالع منو بس غمضوا عيوني بـ غتره و اظلمت الدنيا بعيوني ..
    avatar
    Mΐƙǿ

    عدد المساهمات : 106
    تاريخ التسجيل : 02/05/2010
    العمر : 21
    الموقع : ȺÐ

    رد: جېتڪ ۈڨڷبې حآمڷ ڪڷ آڷأشـــــۈآڨ ..!

    مُساهمة  Mΐƙǿ في الخميس مايو 13, 2010 6:29 am

    الفصـــــــــــــــــــــــل الرابــــــــــــــــــــــــــع .. Cool

    الله يردك لي .. يا مطول غيابه .. يا معـذبي هجري .. مدري وش أسبابه ..
    دام الأمل موجود .. فالنفس خضاعه .. حق العيون السود السمع و الطاعه

    حاولت اتصارع معاهم بس ما قدرت لانهم مجتفيني ...يلست اصارخ : منوووووووووووو ..
    شكيت بالباكستانيين الي تهجموا ع وليد ...حسيتهم يسحبوني سحاب ..حاولت امنعهم بس ما قدرت ...و جنهم يسحبون داخل العزبه

    صرخت : طلالالالالالالالالالالالالالالالالالالال طلالالالالالالالالال فهههههههههههههههههههههههد
    فكرة يمكن حد من الشباب يكون موجود بالعزبه ..قص علي طلال و قال لي بالعزبه و ابروحهم اكيد عند البحر ...تكلمت بصوت عالي : منووووووووو منو انتوا ...

    وقفوني ع ريولي و فجوني عني الربطه حسيت ايدي بتتقطع من كثر الويع ...ما صدقت ايدي تحررت حطيت ايدي ع الغتره الي مصكررين بها اعيوني بسرعه علشان ابطلها و اجوف منو هذيلااا بس كانوا اسرع مني ...فروني بالمسبح مالت العزبه ...

    يلست اشاهق حسيت ان الدم تجمد في جسمي ..و اني صج بموت ..ماي باااااااااااارد و غير الثلج الموجود في المسبح ...يوم جفت جي ما خاب ظني شليت الغتره من ع اعيوني و رفعت راسي و ما جذب ظني
    الحيوان طلال و ربعه

    الشباب : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههه
    رغم البروده الي كنت احس فيها الا ان دمي صار نااار

    صرخت و انا احاول اطلع من المسبح : يا الحيوانات

    زيود : شو رايك بالمقلب خخخخخخخخخخخخخ
    طلال : ههههههههههههههههههههههه و الله كنت بخرب المقلب و بنقع من الضحك و انت تصارخ منو منوووووووو

    حسيت ارتجف من البرد طالعت المسبح كتل من الثلح قلته : فكره منو هاي ؟خسكم الله برررررررررررررررررررررد من وين يبتوا كل ها الثلج ...

    فهد : طلالالالالالالالالالالال ما غيره هههههههههههههه

    فصخت كندورتي و فريتها بعيد ما تحملت حسيت برجفه و اعيوني تدور ع شي و قلته : بتمرضون صج انكم ملاعييييين ..

    فهد : هههههههههههههه و الله غمضني حالك

    لقيت قب عود طايح بالزاوية ..جفتهم يضحكون و مش منتبيهين ..ربعت صوب القب و شليته ..من جافوا ربعوا ...كنت اركض بكل قوتي هم جدام و انا ورااااا

    طلال يصارخ : و الله نسوووووووووووووووووووولف ..

    كان همي اركض و اتعب علشان هاي البروده تخوز عني ....

    فهود الدب نقز برع العزبه ... و زييود ركب سيارته و طار .. و طلال قفل عليه الحجره ...يلست اشوت الباب حسيته شويه بنجلع ..

    قلته: افتح راسك مكسور مكسور ...

    طلال : مطور فديتك سوالف بن عمي
    قلته : ماشي ماشي بن عمي افتح يلااااااااااااااااااااااا

    طلال يززاعج: فهوووووووووووووووووووووود زيوووووووووود لحقوا عليه ..
    كنت بضحك بصوت عالي بس يودت روحي اوني محرج منهم ...و يلست اضرب الباب بالقب الي ماسكه
    طلال : بتكسر الباب يا الخديه ...

    مطر : ابا اكسره ع راسك ...يلا افتح البااااااااااااااااااااااااااااااب ...و ين تباني اددفنك صوب مقبره يدك ولا يدتك

    صرخ طلال : مطوووووووووووووووور الله يغربلك كنا انسولف
    قلته: كنتوا بتجتلوني هذي سوالفكم ..

    طلال من ورا الباب : اسف و الله اسف

    رفست الباب : كل تبن ...
    طلال: شسوي زييييييييييييييييييييين يخي روح الحق فهد و زيود ..

    مطر : لا لا اول شي انت عقب هم ...
    طلال : خلااص بزوجك شغالتنا خخخخخخخخخخخخخخخ

    رفست الباب بقوه اوني محرج و مب عايبني كلامه

    صرخ طلال : اسسسسسسسسسسسسسسسسسسسف الله يغربلك ناوي علي اليوم

    قلته: ما تباني اضربك

    طلال : و الله ما ابا ..
    مطور : عطني مفتاح الباب

    طلال : ههههههههههههههه العب غيرها يا حبيبي علشان تفتح الباب
    حلفت له : و الله ما بفتح الباب ..
    طلال: لاااااااااااااااااا ماشي

    قلته : جوف الباب بنفتح بنفتح ...لكن لو عطيتني المفتاح احلفلك اني ما بفتحه و اكسر راسك شو قلت

    طلال: ياخي لا اتخرب سهرتتنا خلنا نسولف نضحك و نشرب
    مطر : محد خربها غيركم شو بعد للعشره اذا ما جفت المفتاح من تحت الباب قسم بالله بكسره فوق راسك

    و يلست اعد : 1 2 3 4 5 6 7

    شويه و ما اجوف الا طلال الغبي مطلع لي المفتاح من تحت الباب

    ضحكت من الخاطر و انا اشيل المفتاح : هههههههههههههههههههههههه غبي الحينه خلك هني ابروحك ظلااااااااااااااااااااااام جان بييون لك الينانوه يصرطونك

    تم طلال يدق الباب : فج الباب مطور فجه

    ردييت عليه : هههههههههههههههههههههههههههههههه

    طلال : باجر علي دواااااااااااااااااااااااام

    و قلته و انا رايح صوب كيبل الكهربه : و الله عساهم يفصلونك ..

    و فصلت الكهربه سمعت خباله : افتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتح حرام عليك ياخي كنت اسولف معاك

    ضحكت ابصوت عالي ...و يا ليتك تتأدب ما ينفع فيك .. رت صوب كندورتي شليتها و فريت مفتاح الحجره بالمسبح و طلال داخل يزاعج ... طلعت من العزبه ..

    ركبت سيارتي جفت موبايلي فهود متصل و عايشه كذا مره سندت راسي بسيت السياره و خذت نفس طويل ...اتذكر المقلب الي سواه فيني طلال ضحكت بصوت عالي جني مينون ...احلى ما في الدنيا ربع شرات طلال ينسونك همك بخبالهم

    بس طلال اشهد انه مينون رسمي ...يلست اتمشى بسيارتي ...هي قادتني ولا انا قدتها صوب بيت الخرابه ام اعيون ...وقفت هناك جفت البيت كئيب و مظلم ...ياني فضول اعرف كيف حياة هالانسانه !! كيف جي عايشه ... اصلا البيت ييسدهم !...تذكرت باجر بروح عزومة اختي منيره و باخذ اعلوم عنها دام افريجهم اكيد تعرفها ...

    رديت البيت جفت الوقت بعده الحيوان طلال خرب علينا سهرتنا الليله ...

    اتصل بي فهد رديت : نعم

    فهد : وين مفتاح الحجره ..طلال بيموت علينا
    يتني الضحكه : خخخخخخخخخخخخخ دواهم خل يعرف كيف المقالب

    فهد: ههههههههه تعال اسمع حسه شويه و ببجي ..

    قلته : شو نسيت نفسك الدور ياي عليك ..
    فهد : افااااااااااااااااااا

    مطر : ابوي بسير البيت انا بحط راسي و برقد لا تحشرون تقعدون ادقدقون لي تراكم ما تنعطون ويه و الله ..
    فهد : يا ثجل دمك كنا نسولف وياك

    مطر: المهم انا تعبان و اذا ما ياني رقاد بطلع احاوط مب ياي صوبكم

    فهد : اوكى شكلك تبا اتم ابروحك ..نفسيتك مو شي
    قلته بصج : ترا محد يحس فيني غيرك

    فهد : زين وين المفتاح

    قلته : عند النجار خخخخخخخخخخخ اجلب ويهك

    وصكرت عنه وصلت بيتنا ..

    جفت سعود يسبقني فنزلت ابسرعه و شليت كندورتي معايه ...زقرته : سعود ...........
    التفت لي طالعني مستغرب ..حالتي حاله و كندورتي بيدي بس طنشته و قلته : من وين ياي ؟؟

    سعود / من برع ..

    رديت عليه بحده : ادري من برع بس من وين ...؟؟

    سعود : مسوين يلسه صوب الجمعيه و يا الشباب

    طالعته بنظرات و قلته: وددر عنك هالسوالف ..؟؟ و خلك بدراستك ...مفهوم !
    نزل راسه ما رد عليه

    كملت كلامي : قبل ساعات ريل خالوه اتصل بي محتشر عسبة ولده ..لاتقعد اتسوي لنا مشاكل يخي كلنا مرينا بمرحلتك بس مب جي عاد كل يوم سالفه

    هز راسه موافق كلامي

    قلته : جوف انا ارمسك بالزين لكن لو طارق ما بيرحمك ..و انت بعد تحمل نتايج حركاتك ...سامعني
    قالي : محمدووه جلب هو يتحرش فيني ...

    صرخت عليه : محمد ولا غيره مشاكل وايد وايد ..ع بالك ما اعرفك زين

    تغير شكل ويهه و نزل راسه بالارض ...

    امرته : طوف يالله داخل و مره ثانيه بها الوقت تكون مووجود في البيت ..
    دخل سيده ع الصاله فريت كندوتي بزاوية الحوي...البارحه فريت كندوه متخرسه دم و اليوم متوصخه ماي ع رمل الله يقفعك يا طلال ..
    يلست ع عتبة الباب حجرتي ..ظهرت صلب زقاير و يلست ادووووخ ...حسيت بعدني تعبان طلعت الصلب الثاني و عقب الثالثه نشيت من مكاني و دشيت حجرتي ....

    وقفت ابمكاني خذت نفس طويل الحجره مدخنه و مرتبه ..فديت اامايه ....كنت بنسدح ع الشبريه بس تذكرت طفاسه ثيابي..رحت الحمام سبحت و خلصت حسيت بيوع ...

    الحينه اكيد الكل رقود ....عقب ما لبست و بدلت ...رحت صوب المطبخ ادور لي شي اكله .عنبوه لا غدا ولا عشىى جني في مجاعه ..فتحت الثلاجه ..طالعتها ما فيها شي ينوكل ....

    ما اعرف اسوي لي حلييب بعد ...سمعت باب المطبخ ينفتح

    قلت و انا التفت : زين ييتي تعالي سوي لي..............

    و صخيت ع بالي الشغاله بس طلعت عوااااااااااااااشي ....
    كملت جملتي : اسويلك شو

    طنشتها و كنت بظهر من المطبخ بس سدت عني الدرب و صكرت باب المطبخ رفعت راسي اطالعهااا
    سالتني و عيونها متعلقه فيني : شبلاك ..؟؟

    همست : ماشي خلني اطلع

    عايشه : ليش ما تبا ترمسني ...انا كنت اراقبك من دريشة حجرتي ... ما صدقت اني جفتك اتروح صوب المطبخ

    قلتها : سعود مب راقد

    صكت ع اسنانها : ما يهمني حد انت تهمني
    من غير ما اقصد زخيتها من ذراعها بقوه جفت الالم بعيونها بس طنشت و قلت : يوم اني اهمج حق حركاتج البايخه الي اتسوينها مع طارق جدام اعيوني

    بطلت اعيونها : شو سويت

    رصيت ع ايدي اكثر فصرخت : آآآآآآآآآآآآآآي انت قاعد تعورني ..

    دزيتها لاني كرهت الشعور الي حسيت بها صوبها صديت عنها و قلتها : فارجي ..روحي عند ريلج ..
    اصطلبت ابمكاني يوم حسيتها لصقت فيني و نبره صوتها شويه بتصيح : انت ما تقدرني ...يعني تظن اني مرتاحه مع اخوك

    مدري ليش كلامها ما عيبني فالتفت لها ابسرعه وقلتها : جب لا تكملين رمستج
    طالعتني و جنها مب مصدقه تسمع مني هاي الرمسه بس كان لازم اقسى عليها شرات ما قست عليه وقت العشى ...

    همست بصوت عذب: مطر انت كل حياتي ..
    قلتها بسرعه : حياتج مب لي

    عايشه : تباني اطلب الطلاق
    فاجاني كلامها قلتها : بتسوينها ؟؟؟

    ردت شيلتها لورا فطاحت خصلات من شعرها ع ويها كنت اراقب خصلات شعرها و هي اتقول: علشانك بسوي كل شي ..تتحرا انا متحمله تعليقاتك امك علشان طارق ...

    قلته بصوت عادي : عايشه هذيلا اهلي ..

    تجدمت مني اكثر : و انت روحي و كل شي بحياتي ...
    رديت شعري ع ورا بحركه لا اراديه و خذت نفس ..جني بين نارين ..شسوي ..شو الحل ..

    ما تحملت افكاري : زخيتها من ذراعها و جربتها مني اكثر حسيت براحه بقرب هاي الانسانه كنت ابا اهاجمها برمستي بس يوم حسيت بقربها مني قلتها : ساعديني شسوي ...؟؟

    تميت واقف ابمكاني يوم جافت الكدمه الي ع يبهتي تحسست عليها برقه غمضت اعيوني قالت : حتى انا اباك تساعدني ..

    سالتها : الدنيا وايد قست علينا صح
    كانت اعيونها ع الكده و هي اترد علي : هي بس ما تقدر تفرق من بينا ولا تغير مشاعرنا ..

    قلتها : فرقتنا خلااص

    قاطعتني : بس انا احس انها بتجمعنا و جريب وايد
    طالعتها ما فهمت قصدها ...انتبهت انا وايد كنا جريبين من بعض و ممكن اي حد يدش علينا المطبخ ..فابتعدت ابسرعه و قلت : اتروممين اتسوي لي حليب ..

    سالتني : تعشيت ؟؟

    هزيت راسي و يلست ع الطاوله : ما كلت شي اليوم ...

    حطيت ايدها ع جتوفي : ثواني بسوي لك عشى خفيف ...
    ابتعدت عني اتعابل في المطبخ تفديتها بسري ..كنت اراقبها كنت مشغول بافكاري و شكلها هي بعد مشغوله بافكارها ...

    سالتها فجأه : ما تخافين طارق يدورج ؟

    يلست اتقلي البيض و اهي اتقول : لا اخوك رقد ..و ما اظن ينش و جان نش و جافني محد بيظن اني يالسه عند عزوه

    حططيت ايدي ع خدي اراقبها : وشو يسهرها عزوه ما وراها مدرسه ؟

    ابتسمت و طالعتني : انت حجرتك برع و ما تدرين شو يصير بـ الفله
    لفتني كلامها فسالتها ابسرعه : شو يصير داخل . عزوه شو اتسوي ؟؟


    ضحكت : هههههههههه ما اتسوي شي فديتك ..تيلس ع التفلزيون ...
    يلست اتحط صحون ع الطاوله حطت لي عشى خفيف

    قلتها بهدوء : منو يتوقع اني اليوم باكل من طباخج ..
    يلست جريب : و ها تسميه طباخ الا هو قرص بيض

    مدري ليش لصقت فيها اكثر و قلتها : اكليني بيدينج

    ابتسمت لي و شلت لقمه فتحت حلجي زخيت ايدها ...كلت اللقمه ابتسمت لي حسيت اني بحلم .. و خفت لانش منه ...

    قلتها بصوت رقيق : جنا بحلم عويش ...
    كنت بعدني زاخ ايدها ..فاجأتنيي يوم زخت ايدي و قالت : شو هاا

    طالعت مكان اشرت جفت اثار اضافر ام اعيون ما عرفت شو اقولها ..سكت
    ردت سألتني و بعيونها الف سؤال : منو مسوي فيك جذا

    سكت شويه و قلتها : امممممممممم مدري

    حسيت ان جوابي استفزها فقالت بعناد : كيف ما تدري هذا اضافر وحده ..صح ؟؟

    بعدت ايدي عنها وقلتها : عن الخربطه ..منو بشمخني يعني
    تجدمت مني و قالت باتهمام : يمكن وحده تحرشت فيها و ما رضت ..

    طالعتها و قلتها : لا تبدين بتخميناج الي مالها معنى

    حرجت : عيل شو معناته كلامك انك ما تدري "ردت زخيت ايدي " هذي اضافر وحده

    حاولت اهديها و و امنع تخمينتها فقلتها : عااااااااااااااايشه ..
    وقفت محرجه : حتى هاي الكدمه عادي تكون حد ضاربنك ...

    كانت تمشي لحقتها و زخيتها من ذراعها : انتي قاعده ..

    قاطعتني : محد يعرفك كثري مطر ..انت موتك و بنات حواء

    حرجت عليها : مب لها الدرجه ..شو جايفتني حيوان ...
    طالعتني بنظرات كل معناتها اتهام و غضب ..و طلعت من المطبخ ...

    رديت لورا و ضرب الطاوله بعصبيه ...ما تفهمني غبيه غبيه من عرفتها و هي غبيه ..شت الطاوله فتناثرت الصحون ع ارضية المطبخ ...

    طلعت من المطبخ و من البيت بكبره كرهت كل شي حياتي ...كل شي ضدي ..حتى عايشه الي حسبت انها بتريحني طلعت شراتهم ...غبيه ما تفهم و بعمرها ما بتفهمني ..

    قادتني السياره صوب العزبه ...جفت الليتات مولعه عرفت ان الربع دااخل ...نزلت من السياره و دشيت ...خذت نفس طويل ريحة مشاوي ...خربت علي نفسيتي هاي ...

    صخوا يوم جافوني رديت العزبه ...

    فهد : اتقول بترقد ..

    يلست و انا كاره حياتي : ما ياني رقاد
    نش طلال من مكانه اونه زعلان : يلا شباب انا بروح هاه

    قلته : منو طلعك من الحجره يا التعبان

    عبود : هههههههههههههههه انا زين لحقته عليه الدموع اربع اربع ..
    زيود : ههههههههههههه

    طلال : اونكم تضحكون ..؟؟ نسيت رووحك يوم يلست اتشاهق بالمسبح زين ما مت

    ابتسمت اتذكر الموقف و الشباب تموا يضحكون هههههههههههههههههه

    قلتهم : و الله انتوا الونس الي بحياتي ما انحرمت منكم

    رد يبس طلال ع طوول : الله يخليك

    مد عبود لي صيخ : ها كل بعيبك ..
    قلته: ما اشتهي ابا اشرب

    فر لي زيود غرشه فجيتها بسرعه و جني من زمان ما شربت و يلست اشرب و اشرب

    فهد : مطور لا تكثر ..

    طنشت كلامه يير عني طلال الغرشه : اييييييييييييييه تبا تموت
    كنت بنقز عليه و ايير عنه الغرشه بس ما كان لي بارض فشليت صلب زقاره جريب مني ...

    فهد : شي بلاك انت ..معقوله بترد عقب ما ودرت ع كلامك

    اشرت له بيدي مب مهتم ..كانوا يسولفون و يضحكون ..ما انتبهت شو يقولون ...كان كل همي انسى الدنيا و الي فيها ..خلااص ما قمت اتحمل ..خطر ع بالي اسافر ..تذكرت روحي بالطياره ..يلست الدنيا اتدور اتدور فيني ...شليت ابروحي اتنرح كنت احاول ازخ شي اتساند به ..مدري منو ربعي زخني ووصلني للحجره و انسدحت ع الشبريه ..و رقدت ..

    نقزت يوم حسيت بيدي اتهزني : ايهه نش نش

    صديت الصوب الثاني و احس راسي بنفجر تغطيت باللحاف ...ابا اكمل رقادي
    زيود : مطوووووووووور نش الساعه 12 الظهر

    تميت ابمكاني : خلني بكمل رقادي

    لحظه زيود !!!!!! شو يسوي هني ..ليش انا وين

    يلست ابمكاني اطالع حولي : هاااااا انا بالعزبه
    قلته بكسل : ليش خليتوني ارقد هني اكيد الحينه اهلي محتشرين عليه
    زايد : هي اخوك طارق اتصل بي ينشد عنك .ما بغيته اقولك انك هني علشان ما يجوف حالتك ..

    خذت نفس طويل و رجعت انسدحت ع الشبريه حسيت الدنيا اتدور فيني : شو صار البارحه

    زيود : ماشي بس كثرت شرب ما بجنك قلت انك ودرت ..
    غمضت اعيوني و انا بداخلي متألم : هي ندمت ..

    زيود : شو بلاك شي مستوي فيك ..
    فتحت اعيوني و طالعته كمل كلامه : ترا لو نضحك و انسولف و انسوي لبعض مقالب بس انت بداخلك شي

    سكت زين طلع زيود يحس فيني ...

    رن موبايل زيود قال : ها اخوك طارق ..

    وقفت و رحت الحمام اتغسل : رد عليه و قوله اني الحينه ياي البيت ..
    عقب ما تغسلت ..ظهرت من الحمام ..جفت علبه الزقاير ع الطاوله ..شليت لي صلب و يلست ادوخ ..

    زيود وقف : يلا انا بروح ...تبا شي

    من غير ما اطالعه : لا مشكور ..

    زيود ضربني ع جنتوفي : زين انجوفك فـليل ...و اذا احتججت لي تراني موجود

    طالعته بنظرات انا بحياتي ما احتجت للحد قوي و اقدر امشي حياتي جنه زيود فهم نظراتنا ع طول عطاني ظهري و ظهر من غير ما يقول مع السلامه ..

    فريت الزقاير ..لبست كندورتي ... طلعت من الحجره جفت الهندي سليم قاعد ينظف العزبه رفع ايده يسلم عليه لبسته ما كان لي بارض في شي موليه ...

    ركبت سيارتي ..لمحت موباييلي جفته مغلق ...طنشته .. و كملت طريجي صوب البيت ..حسيت اني ضايع .. مدري ليش ..يمكن لاني رديت شرب ...يا ليتني ما شربت عايشه استفزتني وايد ..

    غبيه كل منها دايما تتهمني ..وحتى الحينه زواجها من طارق تتهمني انا السبب فيه اففففففففففففففففف و انا شدراني شو بيصير ولا يعني اعلم الغيب ..

    وصلت البيت كان الجو هادي ع بالي بيكونون محتشرين ... دشيت حجرتي حطيت الموبايل ع الجراجه

    و دشيت الحماما اتغسل ... ظهرت جفت طارق قاعدد ع الكنبه و يلعب بقنوات التلفزيون ..
    التفت صوبي ابصراحه ارتبكت خفت لا يكون عرف اني البارحه كنت ويا حرمته في المطبخ ....بس ارتحت يوم سمعت نبره صوته : انت وينك جالبين الدنيا عليك ..



    فريت الفوده ع الكنبه : ليش اول مره ارقد برع البيت يعني ..

    طارق : لا بس تدري اليوم معزوم بيت منييره ...

    يلست ع الكنبه مجابلنه : ما بسير
    طارق : ليش افا منور مشتطه و بعدين ريلها ما سلمت عليه
    قلته : المفروض هو الي يسلم فيني

    دشت علينا امايه : يمه طارق انت هني قاعده ادورك

    وقفت ابسرعه و رحت صوب التسريحه امشط شعري
    سمعت طارق يرد عليها : هي اجوف ولدج شو سالفته

    تجدمت امايه مني : وينك انت ..يعني ما تدري محد في البيت الا نحن ارواحنا جي اتبات برع


    ما قدرت اطالعها قلتها : كنت سهران ويا الشباب

    امايه : و ما تحتاي اهلك

    قلتها و متعمد احرج طارق : عندج طارق جي مب ريال ..
    طارق جلب السالفه غشمره : ها ها عن الغط ..

    امايه : فديتكم كلكم رياييل و يعتمد عليكم انت و طارق و سعود ..بس انت العود ..
    خذت نفس طويل ..

    طارق وقف : المهم انا رايح و بنسبقكم انا و عايشه ع بيت منيره ..
    امايه : لا انا بسير معاكم اتريوني ... خلك مطور ياخذ يدته و و عزوه و سعود ..

    ابتسمت بداخلي الحينه عايشه بتتخبل يوم بتعرف امايه بتروح معاهم ...دواها محد يعرف دوامها الا امايه .خلها تنتقم لي منها علشان مره ثانيه ما تظلمني ...قالت اموت في بنات حواء قالت ...

    طارق : خلااص فديتج ادريبج ما تستغنين عنيه يلا ...بس تخلصين خبريني

    و ظهر من الحجره طالعتها و قلتها : تراج وايد تفريق من بينا

    امايه : اخوك مريض
    قاطعتها بحده: مب مريض ولا شياته انتي تتوهمين و تحاتينه زياده عن اللزوم صح

    صخت امايه و تير شكل ويها استغربت ما تغير بسبب اسلوبي معاها بس في شي اشمعنى طارق
    قلتها : انا ما يهمني ..لكن سعود يلاحظ ....وهو الحينه بسن يحتاجج وايد

    امايه تدافع عن روحها : ليش انا قصرت معاكم في شي ..

    قلتها بصدق : لا

    امايه : عيل ما اتقول حق يدتك هاي الرمسه ترا موتها و حياتها مطر ..روح لها الحينه بتغسل شراعك لانها عرفت انك مب راقد اليوم في البيت ...

    قلتها : ما عليه يدوه حرمه عوده محد ياخذ لها لكن انتي يا امايه .

    وقفت و عطتني ظهرها : لا تقعد تتفلسف عليه ..قوم نش صل الظهر و عقب البس اختك تتريانا ..

    ما كنت ابا اروح ..بس صدق من يومين ما كلت شي علشان جي خلني اروح ..و اطفح و اكل و اشبع و غير جي بسلم ع ريلها بالمره ..

    قمت لبست ملابسي ... و تكشخت اوني ابا اطلع كاشخ طالعت روحي بالمنظره ..شخصيه خخخخخخخخ ..زين جي خل تتغير نفسيتي ...




    دخلنا بيت منيره .. كان ريلها عبدالرحمن الي هو ولد خالتيه يستقبلنا عند الباب ... الحريم دشوا من الباب الريئسي اما انا و طارق و سعود دشينا من باب الميلس الي برع ... تفاجأت يوم جفت ريل خالتي احمد و ولده محمد بعد موجودين بس فهد ما كان موجود ...

    عبدالرحمن : حيا الله من يانا عاش من جافك بوغيث ..
    ابتسمت له : عاشت ايامك ..عيل ما اجوف فهد !!
    خالي احمد : ها فهد متى شاركنا بـ شي ..
    سكت عنه ما رديت ما احب ارمس هالانسان احسه دمه ثجيل ..بس طارق ع طول راح قعد حذاله
    حط ايده ع جتوفه يلاعبه : حيا الله بو الشباب
    احمد : عيل شو تتحراني كبر يدك ..

    انا و سعود كنا انطالع بعض بنظرات سعود ما يطيق محمد و انا ما اطيق ريل خالتي احمد بس فهد ربيعي ...فديت فهود ..

    جفت محمد يراقب نظراتنا انا و سعود لبسته

    عبدالرحمن : ما خبرتنا و شو السفر
    قلته و انا اظهر موبايلي : وناسه ..

    طارق : يعني شو تباه يقولك غير جذا ...

    قلته : شو قصدك ..

    عبدالرحمن: هههههههههه فضايح مطر كلها عند فهد ...
    ضحكني: هههههههههه و انتوا اصلا محصلينه ها الفهد ..بتصل به بجوفه ..
    عبدالرحمن و هو ظاهر من الميلس : ثواني برد لكم

    و انا اتصل سممعت خالي احمد يزقبر سعود : سعود قم تعال هني ..

    تردد سعود ينش او لا بس طارق قال : قم اسمع كلام عمك ..
    سعود بكل وقاحه : ما عندي عم ..

    طارق شكله حرج : قم يالله ..

    نش سعود من مكانه و ياه يلس حذال خالي احمد ..

    خالي احمد : مدري انت طالع ع منوه لسانك طويل ..؟؟ و ما تحترم حد ..

    طارق : هي و الله ترا هالصبي وايد مشيبنا

    سعود ماد براطمه شبرين : انا ريال مب صبي
    فجاه سمعنا ضحكة محمد : ههههههههههههههههههههههه


    كان تلفون فهد يرن و يرن سهران البارحه ..الغبي وين بنش الحينه ...صكرت الموبايل بس تفاجات بضحكة خالي احمد وراه : هههههههههههههههههههههههههه

    حرج سعود و من حقه يحرج لان أي واحد مكانه و يستهين فيهلا لازم بعصب ,...

    سعود : ع الاقل انا طلعت ريال من دون اب يربيني ..لكن انت ابوك يالس عدالك ..................

    قاطعه طارق : سعووووووووووود !!!!!!!!!!

    تميت ساكت لاني لو رمسة صج بروغ خالي احمد وولده برع البيت ما ينلام فهد يوم مودرنهم منو يعيش مع هالاوادم عافني الله ...

    محمد محرج ووقف جنه يتحدا : رياااااااااااااااااال وو غصبن عنك ..

    زخه خالي احمد من ذراعه و قاله بجديه : ايلس ...

    طارق : يا جماعه نحن يايين نتغدا ما في داعي حق هاي الخلافات كلها ..شو مطر اجوفك صاخ عايبنك الي يصير ..

    نشيت من مكاني و قلتهم بكل برود : بسير اجوف منيره ..

    و انا طالع كان عبدالرحمن داش ...

    عبدالرحمن : وين !!

    قلته: بسير صوب الحريم جي حد غريب هناك ..؟؟؟

    عبدالرحمن : لا محد ...كلهم اهلك ..و امييه .."فجاه زخني من ايدي " اباك بموضوع

    عبدالرحمن غير عن اهله ... عبدالرحمن شخصيه حلوه و ينحب مب شرات ابوه ثجيل دم ..حتى فهد لو شخصيته تختلف عن عبدالرحمن بس احب وايد ربيعي ..و ع قولته محد يعرف بلاويي غيره ..

    قلته : امرني ولد الخاله ..؟؟

    خذني ع ينب و قال : فهد
    قلته : كنت حاس السالفه تتعلق فيه ..

    عبدالرحمن : ما يصير جي يا مطر .. انت ادرى شو مسوي كيف عايش ابروحه و مودر امه و ابوه ..حتى نحن خوانه ما نجوفه ..هو اكبرنا وز جي يسوي ..

    خذت نفس طويل ما عرفت شو ارد عليه ..

    عبدالرحمن يكمل : انا اعرف انه هو و ابوي مش متفاهمين بس امايه و نحن مالنا دخل ..
    قلته: زين ام هو قاطعنكم جي ما تنشدون عنه ... ليش ما عزمته اليوم ع الغداء ويانا

    عبدالرحمن و جنه متالم : و الله العظيم ادورهى دوراه و اخر شي لقيته قال بيي و انا اعرف انه ما بشبر ..

    قلته : خلااص برمسه مع اني سبق و كلمته بس شسوي يا عبدالرحمن ...اخوك عنيد ..
    هز راسه عبدالرحمن و قال : الله يهديه .. خلااص اسمحلنا ..

    قلته : لا افا عليك ..بس انت حاول اطفي النار الي داخل الميلس

    عبدالرحمن مستغرب : منو !!؟؟

    ابتسم له و قلت : سعود و محمد .. و ترا ابوك يبا يطفيها بس قاعد يولعها ..

    عبدالرحمن يضربني ع جتوفي : هههههههههه ما يهمك ..

    دش عني داخل و رحت صوب الصاله ..قبل ما ادش سمعت منيره و جنها محتشره ع الشغاله في المطبخ ...فرحت صوب المطبخ ...

    اسمع منيره : انتي ما تفهمييييييييييييين كم مره لازم اعيد لج الرمسه ؟؟؟

    فاجأتنتها من وراها : ها ها ها الا الخدم ترا ما نرضى عليهم ..."وطالعت شغالتها " و خاصه الفلبينيات "
    ابتسمت لي الشغاله بس نقزت و نقزت انا معاها يوم سمعنا صريخ منيره : و تضحك بعد الصايع زولي برع بسرعه ..


    ربعت الشغاله منحرجه قلتها : منيره شو فيج عليها فقيره هاي يايه تترزق

    حطت منيره ايدها بخصرها : لا و الله ..اخ لو كنت معرس جان حرمتك جلعت اعيونك حتى الشغلات بتغازلهن !!

    طاحن اعيوني جدر العيش حسيت بموت من اليوع قلتها و انا مش مهتم : محد قالج اتيبين شغالات حلوات

    منيره تضحك و تتمصخر عليه : هههههههههه هاي حلوه مطور احيدك ذوق

    قلتها : منيره فديتج و الله ميت يوع لا اتذليني بسرعه حطي لنا الغدا ..

    منيره : فديتك و الله ..اجوفك اعيونك جنها بتظهر لبرع ..

    ضحكت : من اليوع ..

    التفتنا انا و منيره للصوت الي كان واقف عند باب المطبخ : احم

    منيره : عايشه قربي ..

    طالعتها جفتها اطالعني غرقت بعيونها مب جني متضايج منه بالعكس حسيت بلهفه و شوق ...و نفس الشي جفت هالشي بعيونها ...
    avatar
    Mΐƙǿ

    عدد المساهمات : 106
    تاريخ التسجيل : 02/05/2010
    العمر : 21
    الموقع : ȺÐ

    رد: جېتڪ ۈڨڷبې حآمڷ ڪڷ آڷأشـــــۈآڨ ..!

    مُساهمة  Mΐƙǿ في السبت مايو 15, 2010 8:00 am

    نزلـــــــت باارتييين .. الخامس والسادس ! Wink tongue


    الفصل الخامس ...
    هي مسألة وقت بس وتفهم احساسي ...... انّي على شان حبّك أطلب فراقك
    لا تفكّر ان العواذل لعبوا براسي ...... مازلت احبك لقا وفراق واشتاقلك


    صديت الصوب الثاني اونه زعلان منها بس لا يكون سمعت منيره يوم قالت حتى الشغالات بتغازلهن لا حوول

    عايشه : قلت ايي اساعدج ..
    منيره : ما يحتاي فديتج ... اكيد امايه مطرشتنج .. روحي عندي هاي البقره الي مطور عايبتنه

    حطيت ايدي ع يبهتي هاي الي بتفضحنا ناقص انا ..التفت ابسرعه لعايشه طالعتني بنظرات عتب و غيض و ظهرت برع المطبخ

    ما انتبهت لها ممنتيره لانها كانت تعابل بالسلطه ..
    منيره : يلا مطور روح الميلس الحينه بوصلك الغدا ..
    قلتها و انا خاطري اييرها من كشتها : ان شـــــــــــــــــــــــأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأ أأأأأأأء الله ..

    طلعت من المطبخ ابسرعه الحق ب، عايشه ...جفت الحوي فاضي

    زقرتها : عايشه عايشه ..

    كانت تمشي زخيتها من ايدها يرتها ابسرعه و قالت : انت مينون لو حد جافنا ..
    "و يلست تتلفت يمين و شمال "

    قلتها و انا مش مهتم منو ما كان يجوفنا ان شاء الله طارق : منيره كانت تبالغ

    صكت ع اسنانها : مطر الله يخليك انا الي فيني كافي
    حسيت قلبي تقطع عليها : ليش شو بلاج ..

    تجدمت مني اكثر و قالت بقهر : اسال امك و اخوك ..ابتليت فيهم و كل من سببك ..الله ياخذهم
    سكت ما قدرت ادافع عنهم لاني جفتها وايد مضايجه ...

    قلتها : شو سوا فيج ..

    حسيتها بتصيح صدت الصوب الثاني غمضتني وايد فقلتها ابسرعه و انا اسمع حس منيره في المطبخ : برمسج اليوم .. "طالعتني وة جنها بتقاطعني بس قلتها ابسرعه " و خل عنج اني اغازل فلانه و علانه محد سكن قلبي غيرج ..

    و رحت عنها ..صوب الميلس ..فديتها شو مكدر خاطرها شو مسوي فيها طارق ... دشيت الميلس و انا سمع ضحكات طارق و خالي احمد ... خذت نفس طويل ..

    طارق : ها خلصت الغداء يلا حط الغدا

    خالي احمد و محمد و عبدالرحمن : هههههههههههههههههههههههههههههههه

    طالعت طارق بنظرات فصخ ع طول متفيج قاعد يستخف دمه

    خالي احمد : مطر و سعود جنهم توم بالطبع و الشخصيه
    قلته بنبره قويه : ليش علشان ما ضحكت ع نكت الاخ " ورفعت راسي ااشر ع طارق "

    طارق نش من مكانه و ياه قعد حذالي : شبلاك اخويه كنت اسولف فديت خشمك و الله "و كان بيبوسني ع راسي

    بس انا بعدته عني ..

    عبدالرحمن : لا تستفزه طارق
    طارق : و الله ابا اراضيه ما ادريبه بحرج ..اصلا من ياه من السفر و جي حاله ..؟؟

    فاجاني كلام طارق الكل ملاحظ علي يعني حتى زيود قال لي هالرمسه ..

    خالي احمد : يمكن عايبتنه عيشة برع

    كنت بقوله هي عايبتني لاني ما اجوف شيفتك هناك ...بس طنشت

    طارق : و يوم اقول حق امايه زوجوه الريال يبا حرمه ..

    طالعته مره ثانيه بعصبيه كلامه ينرفزني
    رفع ايده ع طول : اسف و الله اسولف

    عبدالرحمن : هي ما جذب طارق لي متى بتم جي عزوبي لازم بتعرس ..

    اتساندت اكثر : اففففففففف يلا الحينه نفتك من حشره الوالده تطلعون لي انتوا

    خالي احمد : يا بوي الي مثل مطر و الثاني الي ما يسمى "يقصد فهد" وين بتزوجون اخر شي اظن يفكرون فيه ..
    عبدالرحمن : لا ابوي لو عندي اخت جان زوجتها حق مطر
    قلت ابسرعه : الحمدلله ما عندك ..

    الكل : ههههههههههههههههه

    ياني الفرج يوم حطوا الغداء اخيرا ...عقب ما تغدينا و خلصت حسيت بنطر من الاكل خيييييييييييييييييبه من زمان كلت جي ..

    قلت بصوت عالي : الحمدلله ...منيره شو طباخ عليها
    عبدالرحمن مستانس : هي و الله ما شاء الله ...

    حسيت عقب بعد الغدا هدت النفوس و سولفنا و رمسنا بمواضيع كثيره ...جفت الساعه شكل هذيلا الحريم بطولون

    وقفت و قلت : يلا عيل انا ساير عنكم عندي شغل

    طارق : وين ما شاء الله

    قلته : شويه بمر ع الشباب و شي قضيه ابا اتابعها

    خال احمد : حتى و انت ماخذ اجازه

    هزيت راسي : شسوي ما نرتاح .."طالعت عبدالرحمن " مشكور ع العزيمه

    سلم فيني عبدالرحمن : عاد خلنا نجوفك مب بس بالعزايم
    قلته : ان شاء الله ..

    طالعت سعود : بتيي اوصلك البيت ..

    هز راسه ع طول ووقف
    طارق : خيبه ما صدق زين رحمته مطور

    الكل : هههههههههههههههههههههه

    جفته تضايج فقلته : يلاااا ...نش ...

    طلعنا انا و سعود التفت صوب الشمال تذكرت ام اعيون ..و كنت ناوي اسال منيره عنها ...ركب سعود السياره ..اتصلت باماية ..ردت عليه : هلا يممه

    قلته : امايه انا مروح بترجعون معايه ؟؟

    امايه: لا روح انت بنرد مع طااارق فديت قلبه ..

    رفع شفايفي صوب واحد و جني متجززز بس عقب فهمت ان امايه جنها تسمع عايشه الرمسه
    قلتها : خلااص ع راحتج ...بس عطيني شويه منيره ..
    امايه : ان شاء الله حياتي ..

    صكرت باب السياره و خليت سعود داخل و تميت انا برع علشان ما يسمعنى ...
    منيره : ها عيبك الغداء

    قلتها : تسلم ايدج و الله ...

    منيره : فديتك و الله ...امرنني ..
    قلتها : تعالي شويه برع ابا اسالج ..بس بسرعه ها ...

    منيره : اوكى

    قلتها : لا اتيبين حد وياج ..ابروحج
    منيره : بسم الله ...

    ضحكتني : هههههههههه لا تخافين بس استعيلي ..

    منيره : خلااص انا الحينه بكون عندك يلا باي .
    صكرت عنها ...نقزت يوم سمعت صوت هرن سيارتي حسيت اذوني انطرت طبلتها ..ابتعدت ابسرعه ...

    وصرخت ع سعود: اييييييييييييييييييييييييييييييه

    سعود ينزل الدريشه : يلاا شو اتسوي عندك ..

    تجربت منه فحسيت تحولت نظرات ـسعود لـ رعب ..

    كنت بزخه من شعره بس غمضني قلته : تستهبل انت ..
    سعود يرفع ايده ع باله بضربه : اسف و الله بس ع بالي نسيت اني بالسياره اجوفك واقف برع ..

    ما رديت عليه طالعته بنظرات عتب ..قلته بخاطري احمد ربك منيره انقذتك ..رحت صوب الباب ..
    منيره مغطيه ويها بس مظهره عيونها : ها شو مستوي ..

    مطر: احم اقولج ..
    بطلت منيره اعيونها : شوووووووووو

    قلتها و مب عارف كيف ابدي السالفه : زيييييين شبلاج بسم الله

    منيره : اجوفك ..متردد شو عندك

    قلتها و انا اطالع صوب بيت الخرابه : بيت منوه هاه الي هناك
    منيره تطالعني بنظرات استهزاء : ليش ..؟؟ شفت حد !! ولا بتشتري البيت ..

    قلتها : متفيجه تتمصخرين علي
    قالت : ها عيل فهمني شو السالفه
    اضطريت اقولها : و الله من جم ييوم صارت سالفه بها البيت و بغيت اعرف منوه اصحابه ..لاني ما اداوم ولا ما كنت سالتج و ذليت روحي و خليتج تطننزين علي

    منيره تشهق: فديتك و الله اسولف ..ها بيت ناس ع قد حالهم فقارى و الله

    ضحكت: ادري هههههههههههه امبين من البيت ههههههههه ..اقصد منو ساكن فيه غير ها الصبي شسمه !!
    منيره : وليد !!

    طالعتها مستغرب : هي وليد كيف عرفتي اسممه

    منيره : و حليلها دوم ميثه تشكي لي منه ..
    تجدمت منها و قلتها : ميثه ام اعيون

    طالعتني منيره : ام اعيووووووووووووون هاااااااا و انا اقولك سؤالك مب لله يعني انت جايفنها هاا "وضربت صدرها بيدها " لا يكون غازلتها واا فضحتي..

    قلتها و انا منحرج بغيت اعض لساني و اقصه قص الغبي ع هاي الذله : قلتها لاااااااااااا شو اغازلها انتي شو تتحريني

    خزتني بنظرات و قالت : ترا محد يعرفك كثري مطور ..

    قلتها و مليت من السالفه صج انج حرمه افففففففففففف اتقولها كلمه ترد بالف كلمه ..

    قلتها بسرعه: و الله ما بينا شي لا اعرفها ولا تعرفني بس صارت سالفه قلتلج للي اسمه وليد و هي جفتها يوم صارت سوالف الشرطه و جي ..جي محد عندها في البيت ؟؟

    منيره : لا ابوي ...هاي ميثه وحده يتيمه مالها الا يدها ها الفقير ..ووليد يصير ولد اخوها
    فجيت حلجي مستانس : عمتـــه 

    منيره : هيه عايش في عيمان مع ابوه و اهله بس دوم يشرد من بيت ابوه و اييي يقعد هني مع ميثه و يدها ...
    استغربت : ليش ؟

    منيره : هني ياخذ راحته لا حسيب ولا رقيب ..
    قلتها : عيل يبالي امر عليه المستشفى

    منيره : شرطه و مستشفةى شو السالفه ؟؟

    قلتها : ماشي المهم هذيلا كيف عايشين حياتهم !! جي جي ما تعيش مع اخوها ..؟؟
    منيره : لا يفتكر ولا يسال بعد تبا يسكنهم في بيتهم

    مدري ليش اشفقت ع حالها ..

    صخيت افكر كيف جي حياتها ياني فضول ادخل حياتها و اعرف كل صغيره و كبيره ..

    منيره : ابشو تفكر ..هزيت راسي بحركة لا ارادية بمعنى لا ..و جني اقولها ماشي ..نقزنا انا و منيره يوم سمعنا صوت الهرن

    منيره : اميييييييييييييه بسم الله روعني ها سعود

    التفت ابسرعه صوب سعود جفته يِأشر يلاااا ..عصبت منه هالمره
    التفت صوب منيره و قلتها : خلااص مشكوره ..

    ورحت صوب سعود مره ثانيه و نزل الدريشه ..قلته بغيض: شو عندك انت

    منيره : مطر شو رايك اخطب لك ميثه .اقصد ا ام اعيون
    ارتبكت من كلامها ما توقعته و من ربكتي ضربت سعود براسه : يا حمار ..

    منيره : ههههههههههههههههههه

    قلتها : يلا دشي و صكري الباب ..انتي بعد

    اشرت بيدها اتسلم علي و رحت ركبت سيارتي ..نسيت سعود تخطب لي ميثه ...صدقها ماشي غير هاي الطريقه علشان ادخل حياتها .....ابتسمت جان بتتخبل عايشه محد يحبني كثرها فديتها مرت علي ذكرى يوم خطبتها طارق .. يالله ما انسى هذاك اليوم زين انها اقتنعت برمستي ...عايشه تربت معانا عاشت ايامها في بيتنا ...بس خالوه ربتها ... ما عندها بنات غير فهد و عبدالرحمن و محمد و جنه ربي عوضها ببنت عقب ما توفى ابوها و عقب امها ..

    ابتسمت اتذكر ايام ما كنا صغاريه ...احلى و اجمل فتره ي حياة الانسان ...انتبهت ان وصلنا البيت وقت السياره
    نزل سعود زخيته من ذراعه : لا تظهر برع تسمع ..

    هز راسه و جنه مب عايبنه اسلوبي ...بس سعود ما ايي الا بها الاسلوب اتذكرت كلام خالي احمد يوم قال اني انا و سعود نفس الشخصيه ..!! بس انا للحينه ما جفت الي يشبهني ولا بالشكل او الطبع او الشخصيه فديتني ..

    فكرت اممر لـ فهد عقب ..بروح حق وليد المسشتفى اجوف اخباره ...و يمكن اجوف ام اعيون هناك ..حشى مب عين الله ما شاء الله عن تعتمي بعد ما فينا ...
    وصلت بناية الي ساكن فيها فهد ...جفت الساعه ما بقى شي ع اذان العصر ..جفت فهد مبركنه سيارته بعده راقد ...

    ركبت اللفت ووصلت شقته ...مدري ها الاسان ليش مبهدل روحه و عايش بروحه و منعزل عن العالم ...
    فتحت باب الشقه ..افففففففف ما اتروم اتحط اريولك مزبله اكرمكم الله ..التلفزيون كان شغال و صوته عالي ..رحت صوبه و بندته ..
    وزقرت : فههههد ..

    رحت صوب حجرته ...دشيت جفته راقد ..ابصراحه انا ما اقدر اعيش بهاي الوصاخه ...رحت صوبه وييرت عنه اللحاف : ايه نش ..

    تجلب بكسل : اطلع برع

    وقفت و يييرت عنه اللحـاف : نششششششششششش شو اطلع برع ..و بعدين شو هالوصاخه الي عايش فيها انت

    تجلب و طالعني حسيت عيونه محمره جنه مب راقد سالته : شبلاك
    طالعني و قال : تعبان

    قلته : زين قم تغسل ..ابا اسولف معاك ..يلاا
    فهد : افففففففففففففففففف اتصدق اغبى شي سويته بحياتي يوم عططيتك مفتاح شقتي
    ضحكت عليه : هههههههههههههه

    نشيت بندت عنه المكيف ..و رحت صوب الدريشه ولعت لي صللب زقاره ...و يلست ادوخ اطالع
    جفت الناس الي يمشي و الي يسوق و الي اللي ..حسيت عالمنا غريب كل واحد عايش حياته له مشاغله

    راقبت فهد ينش و يروح الحمام رحت صوب الصاله شغلت اللفزيون يلست اجلب ع قنوات التلفزيون ما لقيت شي حطيت قناه اخباريه ...اتساندت لفتني شي صوب التلفزيون رحت صوبه ..شليت خاتم و ساعه !!!!!!!!!!!!!! حرمه ؟؟ معقوله فهد من ممتى و ما قال ؟؟

    سمعت صوت الحمام ينفتح ...رديت الخاتم و الساعه مكانها ...و رجعت يلست ع الكنبه ...عقبها شليت ابعمري و رحت المطبخ ..يلست ساعه بس ادور ع الاراض علشان اسوي شاي ..

    ظهرت من المطبخ جفت فهد يالس داخل الصاله
    سالته : انت كيف عايش !!!!!!

    فهد : شو كيف يعني ؟
    قلته : شو شو كيف يعني ما اتجوف حالة الشقه من صجك انته عايبنك هالمنظر
    صب له استكانة شاي مب مهتم بكلامي كنت اراقبه ..شي بلااه هاه ...صبيت لي انا بعد

    قال : تتحراني ساكن ويا اهلي شراتك و مدلع كل شي مرتب و نظيف ؟
    قلته : محد ضربك ع ايدك و قالك تظهر من البيت ...

    فهد : الظروف

    قلته بعصبيه : ماشي ظرف بالدنيا يخليك تبعد عن اهلك و ناسك لو شو صار ..صحيح ابوك شويه يرفع الضغط
    طالعني فهد


    طنشته و كملت : بس لازم تتحمل لسانه

    فجاه فهد : ههههههههههههههههههههههههههههههههه صدقك و الله مب لسان عليه

    ضحكت ع ضحكة فهد : هههههههههههه

    فهد : شو تباني بموضوع ..خربت رقادي شو عندك
    قلته وانا احط استكانه الشاي ع الطاوله : هذا هو المووضوع ...اليوم تغديت في بيت اخوك عبدالرحمن ..و تشكى لي منك ..و قال لي ارمسك

    تساند فهد ولا جنه هامنه : انا جي مرتاح ..
    طاحت اعيوني ع الخاتم و الساعه قلته : بس امك و اهلك يبونك

    فهد : محد يحبني

    ضايجني كلامه فقلته : خل عنك هاي الرمسه ..
    ما رد علي سالته : متى رقدت البارحه

    فهد : عقب ما شربت حضرتك و صكرت فريناك داخل الغرفه في المزرعه و انا طلعت رديت الشقه

    قلته : متى يعني

    فهد جنه طفر من اسئلتي : شو تتحرا روحك يالس بالدوام اتحقق معاي
    قلته : لا بس اسال

    فهد : ليش تسال

    قال : ابا اعرف منو البارحه سهران معاك
    طالعني و قال : محد

    اشرت ع الخاتم و الساعه حسيت وييه تغير قام وراح صوب الخاتم و الساعه و حطهم في الدرج الجريب منه
    و قال : هاي من ثلاث تيام هني

    قلته : ما احيدك راعي هالسوالف
    صخ ما رد ...

    حسيت انه ما يبا يررمس فسكت ..يلست اببمكاني ..شليت موبايله ..علشان اتصل حق عبدالرحمن اخوه من موبايله و يرمسه غصبن عنه ...بس تفاجأت يوم فهد يير موبايله بعصبيه طالعته مستغرب

    قال فهد بصوت عالي : لا تتعبل باشيائي انت شو يايبنك اليوم هني

    استغربت من ردت فعله
    قلته ابرود : ليش شو عندك ؟؟

    صرخ علي بعصبيه : ما يخصك ...لا ادخل نفسك بشي ما يعنيك ..

    دزيته و طاح ع الكنبه و نزلت صوبه و تجدمت منه و قلته بنبره هاديه بس كلها غيض : لا تنسى انا انا ولد خالتك ..و فوق كل هاه نحن ربع

    تفاجات به يوم وقف و دزني بعيد عنه و قال بعصبيه : ما يعطيك الحق تتعبث باشيائي الشخصيه ..مالك حق ..

    ما قدرت ايود روحي فعصبت عليه و صرخت شرات ما كان يصرخ علي : شو تعبثت كنت بتصل لعبدالرحمن اخوك من موبايلك

    قاطعني : ما ابا ارمس حد منهم انت ما تفهم ..لا تتدخل ..ما يخصك ..
    كلامه عورني وايد قلته بنبره عاديه : شي بلاك اليوم انت مب طبيعي ..

    رفس الكنبه و صد الصوب الثاني بعده كان محرج ..ما توقعت انا و فهد جي بنختلف بحياتنا ما اختلفنا بس مدري شو بلااه اليوم ...

    كنت بتجدم منه و بطلب منه يقولي شو بخاطره و شو مضايججنه ..
    بس كلامه صدمني : فارج ..الي يتدخل بحياتي ما اباه رفيج ..فااااااارج ..

    رصيت ع قبضة ايدي كنت بضربه ابكس اشفي غليلي منه و اخليه يعرف شو قاعد يقول ...بس مدري شو الي منعني ..

    التفت لي جفت بنظرات انه بعده ع كلامه ..فظهرت مفتاح شقته الي كان في مخباي و حطيته ع الطاوله ..و ظهرت من الشقه ..


    حسيت بغصه و ضيجه ركبت سيارتي ...و حسيت حرقه بعيوني ..شي بلااه فهد ...ما ادري شو صار له اول مره نتزاعل و بسبب تافهه بعد ...فكرت اتصل به او ارجع شقته ما اتهون علينا العشره بس غيرت رايي .. و كملت طريجي صوب المستشفى ...

    دشيت المستشفى ...تفاجات ان وليد ترخص ...حسيت فرصه اني ازوره البيت و عقب اجوف ام اعيون بالمره ..تسالات وايد شو سبب اهتمامي بهاي الانسانه ..ما اعرف بس شي تسالات اكثر شاغله بالي عايشه من صوب و غير فهد و حركاته الغريبه ما توقعته جي يسوي ...حرج علي يوم سالته عن الخاتم و الساعه و غير عصب بالقووو يوم زخيت موبايله ما كان قصدي غير اني اتصل به علشان يرمس اخوه الي يحاتيه ...

    تنههدت ما عليه اخرتها ..بيتصل و بيرجع لي فهد ما يصبر عني ..بس صج اليوم حركااته غرييييييييييييييييبه ...

    وصلت صوب بيت الخرابه .. تفاجات السياره العنابيه واقفه عدال بيتهم ..؟؟ ياخي شكلها غلط بيت خرابه و عداله مكسيما ...
    رن موبايلي فجاه جفت بيتنا متصلين رديت ابسرعه : مرحبا الساعه
    فاجاني صوت يدوه : وينك انت اليوم

    قلتها : هلا بعيوزي وحشتيني
    يدوه : عيز حيلك
    ضحكتني : هههههههههههههههههههه

    يدوه : و تضحك بعد ..انا قلت بترجع من السفر بنجوفك بنقعد وياك و بنسولف بس انت لا تنجاف ولا اتبين حتى ترقد برع البيت هاه

    سالتها : من قالج ؟؟
    يدوه : ناس الله يستر عليهم

    قلتها : زين من اتصل لج ع موبايلي

    يدوه : منوه يعني الشغاله تتحرا امك ولا اختك ام لسان ..
    قلتها بخاطري هاي الشغاله يبالها ضرب ... يعني هي مخبرتنها اني راقد برع البيت
    قلتها : زين فديتج عندي شغله صغيره من اخلصها بيييج اوكى

    يدوه : زين لا تتاخر ..اترياك ...

    قلتها : فالج طيب
    يدوه : يلا يمه الله يحفظك ..مع السلامه و صكرت المويايل ..

    طلعت لي صلب زقاير و يلست ادوخ .. و انا افكر شو اقول يوم بنفتح لي الباب ...طنشت فريت الزقاير من ايدي و نزلت من السياره رحت صوب الباب . ها لو رفسته بتكسر ... دقيت الباب ...ماشي رد ..دقيت مره ثانيه بعد ماشي ...

    شسالفه هالبيت موليه محد يفتح لك الباب ..رجعت فتحت باب سيارتي كنت بركب ... بس وقفت يوم سمعت صوت الباب ينفتح ...

    ردييت مكاني ...بسرعه ابا ارمسها ..


    لا تحملني الخطأ دون ارتكابه ...ياحبيبي طال هجرك مانتهيت..جيت له كلي وكله ياهلا به...جيت له شفقان يوم اني هويت...وش يفيد الحرف من دون الكتابه.....وش تفيد سطور دمعي لو بكيت






    الفصل السادس

    عرفت ان ام اعيون واقفه ورا الباب قلت : السلام عليكم
    سمعت صوتها الي ما صار غريب لي : عليكم السلام ؟

    قلتها و انا احاول اوايج يمكن اجوف ويها بس هي مندسه ورا الباب حشى قلتها : وليد موجود ؟؟

    ردت علي : وليد روح عيمان ...

    قلتها : زين اختـ

    بس تصكر الباب بويهي ..فولت حسيت الدم صار نار فيني شو هاي ما فيها ادب ...و الله كنت برفس الباب بقو و اكسره بس مسكت اعصابي

    رديت سيارتي و انا اتحرطم مالت عليج من زينج ..الحينه ..انا احلى عنج ..

    ركبت سيارتي و سقتها ابسرعه ..ياخي يا هالعالم كلهم غلط وانا الصح يا العكس ..شسالفه .. و بعدين هاي شو قصدها من هاي الحركه ...؟؟

    حركت سيارتي صوب بيتنا ...يلست بسيارتي ادوخ زقاير و افكر بام اعيون حسيتها انسانه غامضه ... يا انها معصبه من وليد ..و لا اونها شريفه مكه ! ولا انها وحده خبله و مختله عقليا

    شليت موبايلي و اتصل بالدوام ...طلبت خليفه ..

    خليفه : مرحبا بو الشباب
    رديت عليه : هلا و الله ... شحلك ؟

    خليفه : ابخير ..ها تبا تنشد عن قضيه
    قاطعته : هي الي اسمه وليد ..

    خليفه : شسالفتك وياه

    ما عرفت شو اقوله قلته ابتردد : ماشي ..؟؟ بس يمكن لاني حضررت هاي القضيه
    خليفه : بس دوم تحضر مب بس هاي القضيه

    خذت نفس طويل : اوكى ما علينا شو السالفه شصار اليوم رحت المستشفى كانوا مرخصينه ؟؟

    خليفه : هي ..ابوه ياه و دفع كفالته ووقع تعهد ووخذه معاه

    قلته : ليش طلع هو الغلطان

    خليفه : هي ..طلع هو الي ماخذ ببيزات الباكستانيين ... المهم ..ابوه حوله مستشفى عيمان صوبه ...شو قال بعد و الله بتضحك ..

    ابتسمت : شو ؟؟

    خليفه : اونه وقعه تعهد انه ما يدش راس الخيمه هههههههههههههه وين تبا
    ضحكني : ههههههههههههه شو هاي العايله الغريبه ...

    خليفه : انا ادري ...

    لمحت سـ ياره طلال تبركن جريب من سيارتي ...قلته : اوكةى خلااص خليفه مشكور

    خليفه : العفو حايه اماره

    قلته و انا اراقب سياره طلال : تسلم وداعه الله

    خليفه : حياك الله مع السلامه ..

    صكرت عن خليفه ...و يلست اراقب طلال و عايشه نازلين من السياره ..توقعت امايه اتكون معاهم بس ما كان حد معاهم ...صار لزواجهم تقريبا 6 شهور ... طارت كل افكاري يوم جفت طلال رايح صوب عايشه يزخ يدها بس هي يرتها بعصبيه ..و حاولت تسبقه و تدش البيت ...

    طلال يلاححقها ..عرفت ان عايشه موليه مش مرتاحه مع طلال ولا العيشه في بيتنا ..جفتها تلتفت له فجاه و تصرخ عليه ما اعرف شو اتقوله و طلال يحاول يهديها ...ياني فضول اعرف شو السالفه ... بس دشوا البيت و صكرواا الباب ..شو عندهم هذيلا بعد العالم كله مشاكل ..

    بس حسيت بغيره ..تمنيت اكون مكان طارق علشان اراضيها اخفف عنها ...خذت نفس طويل مالت علي و ع حظي ...

    اتصل بي طلال : رديت عليه : هلا و الله
    طلال : ويييييييييييييينك ...مب مسبح فريناك فيه

    قلته : خلص شو تبا ناقصنك انا

    طلال : شييت شبلاك محرج عفاني الله انت دوم جي
    سالته : رمسة فهد ..

    طلال : هذووه موووجود عندنا ...يلاا تعال ...

    قلته : ما بيي ..

    طلال : افا ليش لقيت ربع غيرنا شوه ؟؟

    قلته : هي لقيت غيركم .. اليوم انا ما بسهر عندكم اوكى ... يلا برمسك خلاف ..
    طلال : ايـــــــــــــــه شو السالفه ..

    قلته : اسال فهد ..في امان الله

    و صكرت الخط بويهه ..نزلت من سيارتي ..و دشيت البيت .. كان الحوي فاضي و البيت هدوء ...دشيت داخل ..بس لفتني صوت صوب المطبخ ..كملت طريجي ع بالي الشغاله .

    .بس وقفت يوم سمعت حس طارق يقول : وين اخذ بعمري يعني ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    عايشه : تصرف

    ياني فضول اتم اسمع ..بس مكاني غلط اي حد ممكن يجوفني ..كملت طريجي و دشيت الصاله ...كانت الشغاله تنظف

    سالتها : وين ماما ؟؟

    ردت علي: محد ...

    البيت فاضي غريبه ..سالتها : وسعود
    قالت لي : سعود برع ..

    ييرت خصله من شعرها و قلتها : شعرج قصير
    ابتعدت عن و هي تضحك : متتتاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااار

    جفتها استانست عيبتني السالفه حاولت ازخ شعرها مره ثانيه بس نقزت بعيد تضحك ...كنت بتجرب منها بس سمعت صوت طارق محتشر برع و جنهم بدشون الصاله ععلشان ابتعد عن الشغاله ...و كملت طريجي صوب حجره يدوه ...

    ما فيني اتجوفني عايشه و تحشرني كافي مطفر فيها طارق و امايه بعد ...فدديتها اشكثر تحبني بس انا احبها اكثر ...سرعت صوب حجره يدوه ما ابا اجوفها مع طلال قلبي ما يتحمل ..

    سمعت يدوه اتصارخ : بااااااااااااااااااااااااااااااااااااااس خبلتي فيني .

    عزوه : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههه

    فتحت الباب شويه شويه من غير ما يحسون بطلت اعيوني مستغرب من عزوه محطيه اغنيه و قاعده اتيول و يدوه محتشره عليها

    كنت بدش بس استغربت من حركتها يوم اتسوي روحها تبا تضرب راس يدوه بالعصايه ع راسه و يدوه اتحط ايدها اتصارخ متروعه : روحي عند امج ..مطووووووووووور مطوووووووووور

    عزوه اتحط ايدها ع بطنها ميته ضحك : هههههههههههههههههههههههههههههههههه ما اروم ما اروم اتحمل ..خبااااااااااااال

    غمضتني يدوه وايد ..فتحت الباب بدفاشه نقزت عزوه و بطلت اعيونها متروعه ...ربعت اتقصر ع المسجل
    يدوه شويه بتصيح : تعال جوف اختك .شو اتسوي فيني يوم اقولك ما تصدقني ..

    كنت اطالع عزوه و خاطري ازغتها قلتها : شو اتسوين ؟؟

    عزوه خايفه : ماشي اسولف معاها ..
    صرخت عليها : جي عيل ..شو هالحركات ...

    يدوه : هي ضربها ضربها جدامي الحينه ..ما تعرف شو اتسوي فيني

    عزوه منحرجه : ما سويت شوو كنت اسولف معاها ...

    خذت عنها العصايه و ضربتها بقوه ...استويعت عزوه و يلست اتصيح بصوتت عالي كنت بضربها مره ثانيه ..
    و يدوه : بعد زيدها ..هاي يبالها تربيه ..

    ردت عزوه اندست بالزاويه متروعه مني ...كنت بضربها مره ثانيه ..بس ايد زختني ..

    التفت جفت طلال : شتسوي ؟؟

    ربعت عزوه برع تميت اطالعها الين ما اختفت ..مدري حسيت من ضربتي لعزوه طلعت غيضي من فهد و ام اعيون ... يحليلها عزوه ..

    فريت العصيه فوق الكبت ..مالي بارض ارمسه مدري مرات احس بكره صوبه يمكن علشان عايشه ..

    يدوه احتشرت ع طارق : جي يودته خله يجلع عينها ..خلها تتادب ما جفتها شتسوي فيني ..

    طارق يبوس راس يدتي : الله يهداج عزوه اتسولف معاج ..
    يدتي زعلانه اتصد الصوب الثاني : ماشي محد يسولف جي ..
    رحت وسلمت ع يدوه : شحالج يدووه

    يدتي: فديت مطر ضناي ...سندي

    طارق : يا حبيبي ...قامت اتغني العيوز

    يتني الضحكه من تعليق طارق : ههههههههههههههههه
    يلست جدام يدتي ..و يلس طارق الصوب الثاني ..حسيت يدتي مستانسه من قربنا ...

    طارق : الغاليه ممكن سؤال ...يعني مطر ع راسه ريشه تحبينه ..
    صدت عن طارق و طالعتني : هذا الغالي ولد الغالي البجر ...

    طالعت طارق ما يدري ان عايشه بعد تموت علي ..اكثر عنه جان يدري صج بنجلط وبيروح فيها خخخخخخخخخخخخ

    بست راس يدوه : ربي ما يحرمني منج ..
    طارق حسيته ملامحه عاديه ولا جنه غيران : فديتج حتى انا و سعود و عزه ومنيره عيال الغالي اشمعنى يت ع مطر

    يدوه مطنشه طارق و اطالعني : محد يشبه ولدي غير مطر ..حتى دمه
    طارق : ول عليج ..

    مطر : ههههههههههههههههههههههههههه

    دششت علينا امايه : جي مضارب ويا اختك ؟؟؟

    يدوه : هذي الي بتعلم عيالها ..الناس تدش اتسلم ...و تتنشد عن الاخبار ..و انتي داشه محتشره ..
    امايه مطنشه يدوه : شو مسوي باختك..؟؟

    قلتها : اساليها

    امايه : شو فيها و تترقص حق يدتك و اتسولف وياها شو صار ...
    صخيت امايه احسها امبالغه ...

    طارق : الله يهداج امييه اخوها العود ما فيها شي ..

    امايه : عيالي ما ارضى حد يمسهم حتى لو كان اخوهم ..
    قلتها : زين انتي لا تعصبين جي ..

    يدوه : تراها محتشره لانك ضربتها عسبتي ..من جي هي ميته قهر ..
    لويت ع يدوه : بس فديتج لا تخليها تعصب علينا اكثر ...ما فينا ..

    يدوه اتدور شي : خلها تعصب انا بدواويها بالعصايه وينها وين حطيتها

    امايه محرجه : جفت حركاتك كيف تخليها تتمادى علينا

    قلتها و جني مظلوم : انا !!!!!!!!!!!!!

    اامايه : من غيرك ..يوم انت محد جنها نعامه الراس مطوته بالارض صوتها ما ينسمع في البيت ...
    طارق : الله يهداج امييه ..خلااص شو صار الحينه بعد هاي يدتنا ..

    يدتي : لا يدتك ولا شياته حشى عليه ..
    حسيت امايه بتنفجر من الغيض شلتت ابعمرها و طلعت برع الحجره

    سالت : شو السالفه

    طارق : انا ادرى "طالع يدتي " و انتي يا العيوز انا ادافع عنج و انتي تقولين مب يدتك افا و الله افاا

    يدوهه : عيز حيلك ..

    ضحكنا انا و طارق : هههههههههههههههههههههه

    انشغل بالي في امايه ...شو يعني شو الي يرضيها اتغار من يدتنا !!
    طلعنا انا و طارق من عند يدتي و رحنا الصاله عند امايه ...يااه طارق و يلس عدالها ..
    جان صدت عنه ..

    لمحت سعود داش الصاله و شكله ياي من برع لاعب كوره طالعته بعتب : انا مب قايلنك ما تظهر برع البيت ..انت ما تفهم الرمسه

    نزل سعود راسه بالارض

    فاجأتني امايه : ما يخصك بولدي روح يمه ..روح تغسل و بدل ملابسك ما عليك من حد في البيت ..روح ..
    حسيت بالاحراج من حركة امايه ...ربع سعود داخل جنه ما صدق ..

    ما عاد لي مكان هني دام امايه جي سوت فيني كنت بظهر بس زقرني طارق : مطر ..

    التفت له : وين ؟
    طالعت امايه : طالع محد يباني بها البيت

    امايه : جي نسيت العيوز الي داخل
    طالعت طارق كنت اباه يدافع عني لاني اعرف غلاته عند امايه و جنه طارق فهم ع نظراتي

    طارق : من صددح امايه اتغارين من يدتنا
    امايه تتطنز : انا اغاااار ..ليش نتوا عيالي ...من شو ااغار

    طارق بصوت حنون : عيل شفيج زعلانه و مضايجه ..

    صرخت فجاه : يعني من ساعه اتخبرني حرمتك تبا تظهر من البيت و تعيش برع .. و تبعدك عني ..و ادش هني اختك اتصيح ها "تاشر عليه " مكسرنها ...شو تباني اسوي هاه

    لحظه لحظه عايشه تبا تطلع برع البيت ..و انا ؟؟ شو معناته كلامها ..يعني انها ما تباني ..اكيد عرفت شي عن ام اعيون ولا من تعليق منيره عن الشغاله ..حسيت قلبي بتقطع انا لازم اعرف شو سالفتها ....

    انتبهت يوم سمعت طارق يقول : خلااص اذا ها الشيء مضاينج انا ما ظهر وما افكر اصلا هاي عايشه تبا

    اامايه: و انت مالك كلمه هاه ...

    طارق: افا عليج ..من قال بظهر و بهدج اودر الغاليه ...

    جنهم نسوا وجودي ..طلعت من عندهم و خليت مناقشتهم ..خطر ع بالي اطلع من البيت و اخذ يدتي معايه ... جي بترتاح امايه ... بس شو سالفه عايشه و طلعتها من البيت ...؟؟

    دشيت حجرتي ...شليت موبايل و اتصلت بها ..مغلق ..؟؟ اتصلت اكثر عن مره كله يعطيني مغلق ..؟؟ الظظاهر مخبيه هالبطاقه عن طارق ..اتصلت برقمها الممعروف ..ما ردت ..زعلانه مني و انا المفروض ازعل ...
    طرشت لها مسج " كلميني ضروري "

    حسيت ان فقدت شي غالي ..بتطلع من البيت و كيف بجووفها و متى برمسها ..انسدحت ع الكنبه و شغلت التلفزيون و عليت ع الصوت ع الاخر .. و سرحت بافكاري ..

    كان بيتنا و بيتت خالوه ام فهد لاصقين في بعض ...حياتنا وحده اكلنا وشربنا واحد ..حتى طلعتنا و رحلاتنا وحده ..حتى كبرنا و كل واحد راح بطريج بنصيبه ...

    خذت نفس طويل ... عايشه تربت في بيت خالوه عقب ما بقى لها حد في الدنيا ...لا اب ولا ام ولا اخوان .. ضمتها خالوه في بيتها لان كان خاطرها افبنت و هي ما عندها الا فهد و عبدالرحمن و محمد ...

    ما كنت اجوفها وايد .. كانت دايما مع البنات خواتي منيره و عزه ..و نحن دايما برع يا بالبراحه ولا البحر .. حتى كبرنا و اشتغلنا ...

    بس اذكر مره ..كنت ياب ورقه من الممحكمه ..و كنت ابا توقيع خالي احمد ريل خالوه ..علشان نسحب منه الوكاله بما اني اشتغلت خلااص ... سرت بيتهم .. و صار لي زمان ما دشيته ...

    كان البيت فاضي ... مع اني كنت متفج مع خالي احمد اني اجوفه هني ..عقب صلاة المغرب .. علشان انخلص و نوقع الاوراق ... بس الظاهر نسى الموعد ..عصبت عليه ...
    دشيت داخل ازقر : خالوووه .. خالوووه ..

    ماشي رد .صخه ...طلعت و انا محرج ...اتصلت بـ فهد وعبدالرحمن و ع موبايل خالي بس كل يعطيني خارج التغطيه ..

    و انا طالع من البيت لمحت حركه فوق سطح البيت ... ربعت فق السطح ... بطلت اعيوني ..هذي عايشه ..كنت اعتبرها شرات منيره و عزوه و ما كانت اهتم بوجودها ..ما كانت تدري اني واقف وراها .. كانت تنشر الغسسيل .. و مبطله شعرها .. كان طويل و احيده اسود و كثييييييييييييييف ..اول ما لفتني فيها شعرها ...

    كنت اتاملها ..متى كبرت ؟؟ و متى صارت حرمه ..؟؟ كانت تغنى و مندمجه و كل شويه توايج صوب بيتنا .. استغربت من حركتها ..؟؟ حطيت في بالي يمكن تبا منيره ولا عزوه ...

    يوم جفتها كانت بتخلص .. لفت شعرها و شلت سله الثياب .. ربعت تحت قبل ما تجوفني ... و طلعت من البيت و من هذيج الساعه ما فارقت بالي ولا خيالي .. قمت ازور قوم خالوه وايد ..س محد لاحظ شي لان اصلا حياتنا كانت هني .. بس ما كنت اصادفها وايد ..

    مرات نتيمع و كنت اغار اجوف فهد ولا عبدالرحمن ولا حتى محمد الصغيرون يسولفون و يضحكون معاها ...متربيه معاهم صح بس مب اختهم ..يوم خذتها خالوه كانت عوده شويه ...كانت اطالعها بنظرات ..كنت احس انها تحس بنظراتي ... اتحس باحاسيسي ..و الي اكد لي هالشي ..كنت دايما اجوفها اتوايق من فوق السطوح ..شكيت انها كانت تبا اتجوفني موجود اولا ...

    حتى لاحظت ان قامت اتي بيتنا وايد ...كانت بينا بس نظرات .. اذكر مره زخنا فهد ..

    كانت تطالعني و كنت غرقان بنظراتهاا ..

    الي استغربت منه يوم فهد حرج : عايشه ..

    التفت له عايشه مرتبكه : روحي داخل ...

    طالعت فهد ورد طالعني بنظرات عتب .. فهمت انه ما يرضى ..حتى لو انا كنت ابمكانه و جفت فهد ولا عبدالرحمن يطالعون خواتي جي ما كنت رضيت حتى لو اهلنا و تربينا ويا بعض بس بعد كل شي له حد ...

    من هذاك اليوم ما قمت اجوفها موليه ... فكرت وايد اخبر منيره بالسالفه ...بس منيره كانت لاهيه بعالم ثاني مع خطيبها عبدالرحمن ...علشان جي قررت احتفظ بحبي لها بقلبي حتى لو ما صارحتها ...

    بس في يوم ...كنت طالع من حجرتي ... و كان البيت فاضي ...و هي داشه ..ما صدقت اعيوني ...
    حتى اتاكد زقرتها باسمها : عايشه ؟؟

    بلعت ريجها حسيتها ارتبكت : ابا منيره ..

    ابتسمت لها كنت ااحاول اجذبها بابتساماتي : منيره محد البيت فاضي محد فيه ..
    ردت لورا : زين ما عليه ..

    و عطتني ظهرها بس زقرتها : عايشه .
    حسيتها كانت مرتبكه سالتها : ليش ما قمت اجوفج ..ليش قطعتي

    قالت بصوت هادي : اخوي فهد

    قلتها : ما عليج منه ..بس اتصدقين افتقدتج وايد ...
    طالعتني فتره عقب قالت : بس انا لا

    صدمني ردها بس كملت : كل يوم اجوفك
    سبقتها : من فوق السطح ..

    شهقت مستغربه ابتسمت لها : ع بالج ما ادري انج تراقبيني ...

    حسيت انها انحرجت و كانت بتروح بس زقرتها : لحظه لحظه ..انا ما صدقت اجوفج .. و انتي تبين تهربين مني ...
    طالعتني بنظرات انها مب مصدقه ... بس كانت نظراتي لها تثبت اني احبها و من ههذاك اليوم بدت احلى قصه حب عشتها مع عايشه ..حتى يوم صارت زوجة اخوي ... ما قدرت ابتعد عنها ولا هي تبتعد عني ..و لليوم ...بس غريب قرارها انها تبا تطلع من البيت ..يعني مب علشان امايه ..بسبتي انا ..

    وقفت و انا احس بعمري مقهور لاااااااااااا ما بخليج ..مستحيل اهدج ..و مثل ما زوجتج طارق .. انا بطلقج منه.. اانتي من حقي ..مب من حق غيري ابد .. .

    ما حسيت بعمري ..كنت غرقان بافكاري ...حتى سمعت صوت عزوه في الحوي تزاعج ع الشغاله ..نقزت و فتحت دريشة ..

    و جني روعتها يوم زقرتها :عـزه ..

    وقفت ابمكا.نها اطالعني كنت ابا اطيب خاطرها ..يمكن قصدها اتسلي يدتي و انا طلعت غيضي فيها ..

    قلتها : تعالي اباج

    تمت واقفه بمكانها متيبسه قهرتني فقلتها بجديه : تعالي شو واقفه اطالعيني ..

    فجاه ربعت داخل الصاله اتصارخ : يمه يماااااااااااااااااااااااااااااااااااااه

    تميت واقف اراقبها مستغرب شو جافت يني شوه بلاها هاي الخبله ..صكرت الدريشه و يلست اضحك عليها ..خبله عزه ..

    شليت موبايلي اشيك بس ما جفت رد من عايشه اموت من القهر يوم تلبسني ...اففففففففف جفت الساعه عشر ...شليت ابعمري و طلعت من البيت ...حسيت ابروحي ضايع محد لي بها الدنيا ...محد يباني ..محد يفهمني ...

    وقفت عند مطعم ..نزلت ..طلبت لي عشى ..و يلست اتعشى كلت بشراهه حسيت ابروحي من زمان مب ماكل ..
    فكرة اطلع اروح صوب العزبه عند الشباب بس تردت علشان فهد بس انا ما غلطت بحقه..و مب المفروض اقطع ربعي علشان فهد هو الي زعل مش انا ..

    شغلت سيارتي ...لمحت موبايلي الي كان يرن و جفت المتصل منيره ...رديت عليها و حشره ولدها شاله الدنيا شل

    قلتها : هلا منيره

    منيره : شحالك ..
    قلتها : سكتي الحشره الي عندج عقب ارمسي شو ها ميكرفون
    منيره : حرام عليك بتاكل ولدي ...

    ابتسمت : ههههههههههههه فديته بس صج ما اسمع شي قاعد اسمعج بعذاب ..
    منيره : زين لحظه بفره عند ابوه ثواني ..

    شويه و ردت ترمسني : هلا

    قلتها : و غلا اااا
    منيره : زين بالنسبه لـ ميثه
    ستهبلت عليها : منو ميثـه

    اتطنزت علي : ام اعيـوننننن فديتك …..

    تذكرت الموقف الي سوته فيني العصر فقلتها : شبلاها بعد

    منيره : شبلاك ترمس عنها جي ..
    قلتها : ليش شو صاير

    منيره قالت بود : ما شي مطور بس اباك اتعرس و احس ميثه مناسبه لك
    قلتها ابسرعه : شو ووو هاي البطرانه

    قالت ابسرعه : حرام عليك ..يوم ميثه بطرانه ..و الله انك ما تعرفها ..المهم شورايك

    يلست الع بصلب الزقاره الي بيدي و قلتها : ممدري ..
    منيره : فكر ..ما فيها شي ..

    مدري ليش قلتها ابسرعه و انا افكر بعايشه : لا منيره ما ابا
    منيره : ليش علشان ناس ع قد حالهم

    ضحكت ع تفكيرها : لا فديتح نحن عايشين بزمن ما نفكر بهاي الفروقات ...بس انا ما افكر بالزواج ..
    منيره تنهدت جنها استسلمت : ع راحتك بس ع بالي بتستاننس لاني كنت احس انها عايبتنك

    قلتها : كنت اسالج عن وليد مب عن ام اعي....... اقصد ميثه

    قالت لي : خلااص ع راحتك بس انت بعد فكر ..
    قلتها : شورايج ..؟؟ عرفيني عليها جان حبيتها بخطبها

    شهقت : لا و الله انت فكر ميثه مب راعية هالسوالف

    قلتها بثقه : ما يحتاي افكر ..يلا بصكر عنج

    منيره بنبره احباط : اوكى مع السلامه ..

    منيره من صدقها خذت السالفه جد اونه بنخطبك حق ميثه ..شو ابا فيها ...هاي ما فيها مذهب ..اونه صكرت الباب بويهـي ...اتولي منو بتزوجها هاي اصلا ...شايفه نفسها ...ع شوه ...

    و انا بطريجي للعزبه مدري ليش غيرت رايي و لفيت رايح طريج البيت ....لفتني شلة شباب واقفين صوب بيتنا ...و مسوين يلسه ..اول مره اجوفهم ...لبستهم ...نزلت من سيارتي و كنت بدش ..مدري اي احساس صابني يوم جفت هاي الشله تذكرت اسعود ...وقفت ابمكاني طالعتهم كانوا بعيد عن بيتنا بس اذا ما خاب ظني يتريون حد او لا يكون هذيلا ربع سعود ..؟؟

    اتصلت ع تلفون بيتنا تم يرن محد رد ... رجعت و اتصلت ع موبايل عزوه بعد ما ردت شكلها زعلانه بعدها ما عرفت اتصل في منو ..طارق ما اروم اتصل به اكيد مع حرمته

    فكرة اتصل ع موبايل سعود نفسه اتصلت رن ورن بعد ماشي رد ماشي غير امايه ...اتصلت بها ...

    ردت لي بكسل شكلها راقد : فديتج راقده

    امايه : هي يمه شو مستوي ..؟؟

    قلتها : ماشي ابا سعود موجود هو في البيت ولا بعده سهران ؟؟

    امايه : لا موجود ..داخل راقد ...

    قلتها : جفتيه اكيد

    امايه : هي بسم الله شبلاك ... كان راقد و التلفزيون شغال و انا بروحي بنتدت التلفزيون و ليتات حجرته

    طالعت الشله و قلت : اهاا ..خلاص عيل ...السموحه ازعجتج
    امايه: انت وينك يلاا تعال البيت لا ترقد برع

    اوووهووو ياه دورنا : قلتها : لا خلاص انا عند باب البيت يلا مع السلامه

    امايه : و يوم انت عند باب البيت حق شو متصل بي و مقومني من رقادي

    قلتها : اسمجيلي

    امايه : فديتك ما عليه يلا ادخل ..مع السلامه


    قلتها و صكرت عنها : مع السلامه ..

    طنشت هاي لشله يعني مب ربع سعود ... كنت بدش بس سمعت ضحكت واحد منهم بصوت عالي ..ضايجني احس ان مكاانهم غلط ...


    صكرت باب بيتنا و رحت صوبهم ... الدنيا ظلام و ما بقدر اجوف ويووهم بوضوح بس عالاقل اعرف شو سالفتهم ...

    حسيت انهم صخوا يوم جافوني ياي صوبهم ..كم واحد وقفوا يوم جافوني وصلت لهم و الباجي تموا يالسين ابمكانهم

    سالتهم و انا اطالع ويوهم يمكن اعرف حد فيهم : شو ميلسنكم هني ..؟؟

    رد واحد : سهرة شباب

    قلته : تسهرون بها المكان الناس رقود و انتوا حشرتكم وين واصله ...
    كنت ارمس و ادقق بويوهم واحد واحد لفتني واحد كان يحاول يدس راسه و ما يباني اجوفه سويت روحي مب ملاحظ و طنشته بس شكيت فيه ...

    قلتهم : يلاا ..غيرروا مكانكم و بعدين شو مسهرنكم ما وراكم دراسه ؟؟

    محد رد ..

    قلتهم : ما ابا اجوفكم مره ثانيه هنيييييييييييييييي "و كنت اطالع الي كان يحاول يدس ويهه بس فاجاته و قلته " سمعتني محمد ؟؟

    رفع راسه منصدم اني كشفته ...وقف محمد ووقفوا ربعه و كانوا بمشون كنت اراقبهم ..بس زخيت محمد من جتوفه و ييريته صوبي التفت لي متروع : شووو

    قلته : بطل حركاتك و خلك بعيد عن سعود ..ترا و الله افرك انت و ربعك هذيلااا في السجن عاد لو تموت محد بيظهرك ..

    جفت نظرات كره بعيونه فرمسته بعصبيه : يلاااااااااااااا روح ..

    راقبتهم الين ما ابتعدوا .. شكلهم متيمعين يتريون سعود يظهر زين اني رجعت البيت ابسرعه ولا ما كنت اعرف شو بسوي حق سعود ... خال احمد بس فالح يتفلسف تعال يود ولدك بالاول مهيتنه باخر الليل ...

    فتحت باب الحوي كنت بدش البيت بس تفاجات بسعود كان بيظهر و شكله كان خايف حد يجوفه .. انصدم فيني ..وقفت اطالعه و تم يطالعني و نظراته كلها خوف

    سالته : وين رايح ؟؟

    قال بهدوء: واحد من ربع اتصل بي و قال تعال برع اباك بسالفه ...
    سالته : منو هاه ؟؟

    سعود : واحد ما تعرفه
    قلته : يعرف محمد يعني ربيعه بعد

    هز سعود راسه بمعنى هي ..يعني ما جذبت كانوا متيميعن يتريون سعود

    قلته : لا ترابعه موليه ولا ترد ع اتصاله ...كانوا متيمعين برع و حمود معاهم مدري ع شو ناويين عليكك ..
    كان سعود يسمع كلامي و مبطل اعيونه جنه مب مصدقني ..

    لبسته و قلته : يلا روح كمل رقادك

    تم واقف ابمكانه طالعته بجديه فتحرك و رد داخل الصاله ...خذت نفس طويل .. حركاااااات مراهقين

    حسيت بتعب ... و قلت برقد و ما اظن اييني رقاد و انا متعود ع السهر ويا الربع ... الله يخسك فهد عكرت مزاجي ...فتحت باب حجرتي خذت نفس طويل ريحة دخون فديت امايه حتى لو تضايج منا الا انها ما اتقصر ..

    ع الاقل احلى عنن ريحة الزقاير ..دشيت و فريت موبايلي و سويج سيارتي و علبه الزقاير ع التسريحه و صديت الصوب الثاني كنت بفسخ كندورتي بس لمحت شي واقف عند زاوية حجرتي ...

    بطلت اعيوني مب مصدق عايشه في حجرتي و بها الحزه ..؟؟؟
    عيــن مطـول سـهرها...ما طـاب إلْهـا منـام..يُـومْ الدهــر حيـرهـا ... لا وصْـلْ أوْ لا سـلام علـى الهيْـرِ مَـا صْبـَرها ...ومــــفـارقةْ لَحْشَـــام


    عقب بنزل السابع والثامن .. ! Cool
    avatar
    šύреѓ çѓažỳά

    عدد المساهمات : 49
    تاريخ التسجيل : 15/05/2010
    العمر : 21

    رد: جېتڪ ۈڨڷبې حآمڷ ڪڷ آڷأشـــــۈآڨ ..!

    مُساهمة  šύреѓ çѓažỳά في السبت مايو 15, 2010 10:28 am

    مشكووورة الغلاا على الباارت ناايس واايد Very Happy
    نترياا الباارت اليديد
    لاا تتأخرين PLZZZZZZZZZZZZZ Razz
    avatar
    Mΐƙǿ

    عدد المساهمات : 106
    تاريخ التسجيل : 02/05/2010
    العمر : 21
    الموقع : ȺÐ

    رد: جېتڪ ۈڨڷبې حآمڷ ڪڷ آڷأشـــــۈآڨ ..!

    مُساهمة  Mΐƙǿ في الأحد مايو 16, 2010 5:19 am

    فالج طيب ناو بنزلهـ ! tongue



    الفصل السابع ..



    تمت واقفه اطالعني و اطالعها ... انتبهت لروحي فدخلت ...
    قلتها : شتسوين هني بها الوقت .؟؟

    ردت علي : ما قلت تبا اترمسني ..
    قلتها بسرعه : هي بس ما توقعت اجوفج بحجرتي ....

    تجدمت : يعني اطلع ..

    زخيتها من ايدها : لا ..انتي من متى هني
    عايشه : من فتره

    قلتها : زين اني اليوم ما سهرت برع ..

    صخت ما ردت عقبها قالت : قلت بخاطري جان طولت برجع حجرتي ..
    تميت اتاملها تعلقت اعيونا ابعض .. تعبر عن شوقنا عن عتابنا و عن اشياء كثيره وايد .مفتقدينها ...رصيت ع ايدها الي كانت بحضن ايدي ..

    ابتعدت عنها فجاه ... و جنه ايدها كهربتي ...تمت اطالعني و اطالعها حست بنظراتها ...وحده متعذبه متألمه مب مرتاحه ..

    همست : شبلاج ؟؟

    نزلت نظراتها بالارض حسيت انها بتصيح بس عايشه اقوى عن جي..صدقوني محد يعرف عايشه كثري ..
    قلتها : عايشه روحي الحينه ما فينا ع المشاكل و يمكن طارق يفتقدج ...
    ردت بعذاب : ما يهمني ... "طالعتني بعناد " مثل ما خليتني اوافق عليه طلقني منه ..

    زخيتها من ايدها و يلستها ع الكنبه يوم جفتها منفعله و يلست ع الارض جريب منها

    سالتها : شو مسويلج طارق ..ضرج بشو ؟؟

    دمعت اعيونها : طارق ولا امك ..
    تنفست بعمق و قلتها : علشان جي تبين تطلعين من البيت ..
    طالعتني متفاجاه ..زخيت ايدينها جني خايف افتقدها و قلتها : جفتج اليوم تضاربين مع طارق حزة العصر .. و و غير سمعت امايه كانت محرجه من طارق لانه يبا يطلع افبيت ابروحه ...تعرفين شو حسيت يوم سمعت هاي الرمسه ..و جنه روحي بتفارقني ..

    رصت ع ايديني : لا اتقول جي ..

    قلتها متألم : تبين تطلعين علشان تبتعدين عني تبين تذبحيني ..

    هزت راسي بمعنى لا ...: ما اقدر ابعد عنك انت مينون ..؟؟
    قلتها : عيل شو السبب ..

    عايشه : لحظه غضب منك و من امك و من طارق ..."شويه بتصيح" محد لي بها الدنيا ...
    حضنت ويهها و دمعت اعيوني : و انا منو لي يعني بها الدنيا ..
    رفعت راسي و قلتها : محد عندي الكل مقاطعني الكـل ..حتى انتي ..؟

    عايشه متفاجاه : انا ..ولا انت

    قلتها : كل تشكين فيني ...كل تزعلين و تضايججين مني ..

    خذت نفس طويل ..و قالت : لاني احبك ..
    طالعتها ..تجربت منها بس مدري شو الي خلها تنش من مكانها و تبتعد عني وقفت اطالعها ...
    التفت صوبي و قالت : تدري ...ان امك مرات تقنع اخوك انه يطلقنني ..

    تميت ساكت ما كان عندي رد ..

    كملت : وايد تحبه و تغار عليه بدرجه فضيعه ..

    قلتها بسرعه : احسن خله يطلقج علشان اخذج انتي لي ..

    حسيتها استانست ..طارت من الوناسه ابتسمت لي ..و رديت لها الابتسامه ...,

    قلتها : تدرين ما احس حد يحبني غيرج ..
    قالت لي و هي اتير خشمي : امبلى شي وحده تنافسني

    زخيت ايدها و قلتها : منوه !
    قالت و هي تضحك: هههههههه يدتك ..

    ابتسمت : فديتها ..

    حضنت ويهي بكف ايدها و قالت بصوت يخبل : بس محد حبك كثري
    قلتها و ابوس حضن كفها : ادري عايشه ...محد يحبني كثرج ...

    دمعت اعيونها و قالت : اذكر لليوم كيف اقنعتني علشان اوافق ع اخوك
    حسيت بضيجه : بس عواشي انا بروحي متندم ..محد يدري ان الظروف جي بتصير ..

    كملت كلامها و لكني تكلمت: تذكر كيف حاولت اتقنععني ..و اثبت لك اني احبك يوم وافقت ع اخوك ..
    قلتها بحسافه : ع بالي بيموت و كنا نبا نرضيه ..

    تنهدت : بحياتي ما توقعت اني برتبط بـ طارق

    قلتها : حتى امايه ما كانت بتزوجه ..بس علشان تخبلت يوم ظنت انه مريض .

    عايشه بنبره قويه : كلكم ظنيتوا انه بيموت و علشان ترضونه ضحيت فيني

    قلتها و اباها اتغير الموضوع : عايشه ..

    عايشه و تذككر الموقف جنه صار اليوم : بالاول ظنيت انك اتقص عليه ما اتحبني يوم قلت لي وافقي ع طارق ..

    قلتها : ما كنتي بتوافقين لو ما قلتلج انه مريض و ما بيعيش وايد ..
    هزت راسهها بمعنى هي عقب قالت : بس عقب شهر من زواجنا "وضحكت بستهزااء" ههههههههههه طلع اصحى مني و منك ..

    وقفت ابتعدت عنها : بس عايشه لا تكملين شو ذنبي ..يوم عطونا التحاليل بالغلط ...

    سمعتتها تتنهدت بتعب عقب وقفت تجربت مني و حطت اعيونها بعيوني : حتى امك فليله زواجنا كانت توصيني عليه جن ولدها بيموت باجر ..

    قلتها و انا متملل من السالفه : اتحبه وايد ..
    زختني من جتوفي : لييييييييش ..اشمعنى طارق اتحبه اكثر عنكم ..ما اتلاحظ !

    ترجيتها : بليز غيري السالفه ارمسي عني و عنج ..

    ردت و يلست ابمكانها : اتعرف ليش قاعده اذكرك .

    قلتها : تبين تحمليني الذنب ..
    قالت بعناد: لا .. اباك تذكر و ما تنسى انك انت اقنعتني اخذ اخوك .. و علشان ما اتروح باجر و اتعرس و تخليني انا مرتبطه باخوك ..

    قلتها منصدم بكلامها : انتي شو قاعده اتقولين ..

    عايشه : انا سمعت امك اترمس منيره و ترمسها عن البنيه الي تبا تخطبها لك

    قلتها ابسرعه و غلطت : منوه ام اعيون ..

    طالعتني بنظرات جني صفعتها ع ويها صدت عني ابسرعه تبا تطلع من حجرتي عرفت انها تضايجت مني لحقتها و صكرت باب الحجره وقفت مجابلنها قلتها ابسرعه : لحظه

    عايشه محرجه : خووز عن دربي تاخرت

    قلتها و انا احاول ازخ ايدها : حبيبي و الله انتي فاهمه السالفه غلطت ..

    طالعتني بنظرات عتب و قالت : مطر انت تعرفها صح
    حلفت لها : و الله مالي علاقه فيها و الله ...

    حاولت احضنها بس ردت لورا مدري ليش اعشق هاي الانسانه و اخاف عليها يوم تزعل ..

    كانت تتنفس بصعوبه و غيض عرفت انها محرجه ترجيتها : عايشه تدرين اني ما احب غيرج و انا قلت منيره انيي ما اباها لاني احبج و اباج ..صدقيني ..

    عايشه : اثبت لي و لا و الله ابتعد عن حياتك موليه ..

    زخيتها من ايدها يرتيتها بقوه صوبي: كيف ..خبريني ..

    عايشه : تسالني كيف !! تثبت لي ؟؟

    طالعتها بنظرات و قلتها : كل الي بينا بعد تبين اثبت لج

    قالت بعناد : هي ..

    قلتها : ادري شو الي تبينه ..

    حطت ايدينها ع صدري و دزتني بعيده عنها وراحت صوب باب حجرتي : طلقني من اخوك عقبها بصدق انك بعدك تباني ...

    لحقتها بس فتحت الباب و ظهرت ... وقفت ابمكاني ..ما رمت الحقها ...كيف اطلقج زين كيف !! ..يعني هي يتني الحجره بس لانها سمعت الكلام الي صار بين منيره و امايه علشان جي يت حجرتي ..نافخت من الغيض رفعت شعري عن ييبهتي و رفست الكنبه الي عدالي و جني اطلع غيضي فيها

    و قلت بصوت عالي : الله يغربلج يا ام اعيون بس اطريج ينهدم كل شي حلو من بيني و بين عايشه

    عضيت ع شفايفي بقوه بس لواتكونين جدامي كنت خنقتج بيديني ..

    حسيت ابروحي خبل قاعد ارمس روحي و عايشه شو بتخلف لي غير الخبال ...آآآآآآآآآآآآخ يقولون الحب اعمى بس اجوف عايشه الحب مخلنها غبيه و ما تفهم ..

    حاولت ارقد الليله بس ما رمت ..مليون فكره جالت بخاطره مره انا عايشه و مره سالفه اقتراح منيره اخطب ام اعيون و مره كيف اخلي طارق يطلق عايشه ...

    اذن الفير و انا بعدني اتجلب ...نشيت من فراشي لبست كندورتي و حطيت غترتي ع جتفي و ظهرت من البيت ..مب عارف وين اسير حسيت ابروحي وحيد مالي مكاني ... تميت احاوط بالسياره جني خبله و اظن خلصت باكيت زقاره و انا مب حاس بروحي ... طلع الصبح و انا بمكاني احاوط ...

    مب عارف وين اسير ...شسوي نيران بقلبي مب رايم اطفيها ..قادتني ريولي صوب بيت الخرابه ياني شعور ادش داخل البيت و اضرب ام اعيون ضررررررررررب ...

    بس يودت روحي و تحركت ريت البيت و انا مصر ع شي واحد اني اخلي طارق يطلق عايشه ...عايشه معاها حق

    كلنا تروعنا و امايه تخبلت ..يوم طارق كانت اتيييه دوخات و مرات يطيح مغمي عليه .. وديناه المستشفى و سوينا له فحوصات شامله ..

    اخرتها صدمنا الدكتور ..يوم قال عنده ورم بالمخ ورم خبيث ما بيعش وايد ...كنت غلطان يوم خذت امايه معايه علشان نجوف نتيجه تحاليل طارق ...هو ما كان يعرف شي ..لانه مقتنع انه ما فيه شي .. بس علشان يطمن امايه سوا الفحوصات و ما كان مستهم حتى يعرف شو النتيجه .. شكله كان واثق انه ما فيه شي ..

    بس يوم عرفنا نتيجه تحاليله ..ايام سوده مرت علينا ...انا و امايه ... حتى ابوي يوم توفى ما جفت امايه جي حزنانه كثر هالخبر ... ..

    قمنا اندلعه و انراضيه .. طبعا طارق ما استغرب من تصرفات امايه دوم كانت تراضيه .. يمكن استغرب من تصرفاتي ... بس طنشته .. و كان دايما يصيح يبا يخطب و امايه ترفض اتخاف انه الحرمه تبعده عنها ..

    بس من عرفنا بمرضه .. من قال يبا يخطب ع طول قالت له امايه : انت أشر تبا منوه ..

    ضاقت بي الدنيا يوم قال خاطره بـ عايشه و ما يبا غيرها ...ما عرفت شسوي ... و عايشه كانت بترفضه بس كنا نبا نراضيه ع الاقل يتهنى باخر ايامه ..علشان جي اقنعت عايشه انها توافق عليها ..فديتها ..غصبن عنها اجبرتها ... حسيت اشكثر ها الانسانه تحبني و تبا رضاي ..

    بس ما صار فتره من الزواج الا نتفاجا ان المستشفى متصلين قسم المختبر .. يبون طارق ياخذ حبوب مقويات .. استغربنا انا و امايه ...بس عقب عرفنا ان اصلا طارق ما فيه الا فقر دم لا ورم ولا شياته ..

    هني امايه الفرحه ما شالتها و انا انصدمت ضحيت باغلى شي بحياتي بس بسبب غلطة طبيب ...

    خذت نفس طويل ..كنت ابا ابعد عن هاي الذكرى وايد تعذبني .. بس صار الي صار ...و عايشه من عرفت بها الشي ما قامت ترحمني ...صدقها انا ورطتها ...

    نزلت من السياره رايح صوب بيتنا دشيت البيت و اخيرا وصلت حجرتي حسيت راسي بنفجر خلااص ..الحينه برقد و انا مرتاح محد بيخلي طارق يطلق عايشه الا امايه ..بس قبلها لازم اتفق مع عايشه .. غمضت اعيونها ..و رقدت بسابع نومه ..

    *******


    فتحت اعيوني ع نغزات بجتوفي خفيفه ...رفعت راسي اطالع شو السالفه ..ابتسمت يوم جفت عيوزتي واقفه ع راسي و بيدها عصايتها ...

    انجلبت ع ظهري سمعتها اتقول: قم يلا صلاة ولا دين اممف ع الرياييل
    ضحكت : ههه صليت يدوه

    يدتي : عمى بعينك جذاب

    يلست بمكاني و قلتها : احلف لج ..

    يدوه : قالوا للحرامي احلف قال ياني الفرج
    ضحكت عليها : ههههههههههههه انتي شو موصلنج داري ..

    يدوه: امك عيزت من اتقومك خفت لا يكون استوا بك شي عنبوه تدري الحينه جم الوقت ..
    قلتها و انا ادور الساعه : لا و الله ما ادري كم ...

    راحت صوب الكنبه و يلست : يالله بالستر شباب اخر زمن ..
    تفاجات ان جريب بيأذن المغرب بيييييييييل رقدت وايد...

    يدوه: حتى اختك منيره عيزت من اتقومك..

    وقفت و قلت : يبالي اقفل حجرتي مره ثانيه هاي منيره ام المشاكل يبالها ضرب ..

    يدوه: شو ما سمعت اترمس روحك انت استخفيت و قعدت اجوفك ..

    رحت صوبها و بستها ع راسسهااا بقووه و قلتها : احبج يا العيوز

    يدوه تضحك : هههههههه هي انا اقول محد يحبني غيرك ...

    شليت فودتي رحت صوب الحمام : بسبح اترييني ..

    وقفت : لا ابوي اخاف اتم ابروحي بروح الصاله و تعال هناك ...و سهر الليله ماشي
    قلتها : من اعيوني ...

    دشيت الحمام تغسلت و سبحت و خلصت ... ظهرت من الحمام جفت الحجره فاضيه ... رحت صوب موبايلي ...شيكت ع الاتصال ..وايد متصلين لفتني رقم فهد مسرع حن و اشتاق ..الهرم خله يتادب ..اعرفك زين ما زين يا فهد اخرتها بترد و انا كنت اعرف ها الشي .

    مشطت شعري ...و ظهرت من الحجره ...رحت صوب ..الصاله ..كانت حشره التلفزيون واصله اخر الدنيا ...
    دشيت الصاله و سلمت ]
    امايه : ها ابوي انت حي بعدك

    يدوه : بسم الله ع ولدي فال لا و فاللج ان شاء الله بولد الح..

    وصخت ...طالعت امايه الي تغير شكل ويهها

    عقدت حياتي : شسالفه !!

    حسيت امايه انتفخت من تعليق يدوه ..بس يدوه صخت و جنها قبضت لسانها ...رحت صوب منيره الي كانت ترضع ولدها سلمت عليها و انا اطالعها بنظظرات عتب و جنها فهمت ..

    طالعت امايه : شبلاج ..

    صخت اطالع التلفزيون ...سالت : سعود وينه ؟؟
    منيره : طلع مع عبدالرحمن ..

    سالت : وين ؟؟ غريبه سعود طالع ويا ريلج ..

    منيره: ههههههه هي جافه واقف برع و قاله تعال ويايه ..

    كملت : زين و عزووه وينها ابا ارضيها ..
    امايه انهدت فجاه : ما يخصك في البنات

    رفعت حياتي : خواتي هذيلا .."طالعت منيره" احسابي وياج عقب

    منيره جنها فهمت : ههههههههههه ما سويت شي .

    رحت و يلست صوب امايه الحينه ما يهمني الا رضاها اتعرفون بعد ليش .. و قلت حق منيره : ما عليه اراويج ..

    يدوه : شعندك رحت صوب امك .. تر ا هي الي وعتك و قالت لك تعال الصاله ..مب جنه توه ادعي عليك ..
    لويت ع جتوف امايه : بلاج عيوزي هذي الغاليه بعد ..

    يدوه مب عايبنها كلامي : يا حظي ..

    شلت امايه ذراعي من ع جتوفها استغربت من حركتها و قلتها : بلاج متضايجه ..
    قالت بصوت واطي : اخاف ع زعل يدتك
    عرفت انها تتمصخر عليه خذت نفس طويل و قلتها : تراج وايد تقسين عليه و انا ما ابا الا رضاج ..

    قالت بنفس نبره القبليه : انت الكبير .. و الي مفروض تعرف شو الي يصير في البيت من صغيره و كبيره و انت حضرتك مسوي ليلك نهار و نهارك ليل ..

    قلتها و انا اتذكر حالتي البارحه : تعبان فديتج و ايد تعبان ..

    يدوه : شعندكم تسساسرون ..هي صد ويهك هاك الصوب ..

    امايه : نش نش عن تاكلك يدتك نش ..

    قلتها : ما عليج منها ..

    دزتني جنها مب طايجه قربي : قووووووووووم يلا ...

    حسيت باحراج شبلاها تعاملني جي ...نشيت و رحت صبيت لي شاي ..يلست اشرب و انا ارااقب امايه حركاتها مش طبيعيه...

    قلت : يدوه سمعتي بعلوم منيره ..
    يدوه : لا سمعني فديتك ..

    قلتها و انا اطالع منيره: لقت لي حرمه ..شو حلوه اتقط الطير من السما ...

    منيره : هي بس انت ما تباها ..

    يدوه : و لله جان زينه خذها و اطلع بيت ابروحك و انا وياك ..
    طالعت امايه الي حاست بوزها الصوب الثاني فضحكت : هههههههههههههههههههه

    قلت حق يدوه : اكيد باخذج معايه ...
    يدوه: هي لا تخليني عند خواتك و امك تراهم يضاربوني انت ما اتعرف شي

    منيره: استغفر الله .
    امايه : لا حول ولا قوة الا بالله ..
    تذكرت عزوه ..كنت بوقف بروح حجرتها بس دش طارق و عايشه معاه و عزوه ..تعمدت اتجاهل عايشه و ما احط عيني بعيونها ...

    طارق: السلاااااااااااام عليكم
    الكل: عليكم السلام

    يدوه: اندوكم وصل ولد امه ...

    طارق: ياربي من هاي العيوز تخليني احلف و اشلج و افرج برع ..

    يدوه تلعب بعصايه : و هذي شو خانتها

    منيره : ههههههههههههههه

    طارق: ول عليها شر هذي بعد ...

    راح صوب امايه باسها ع راسها : فديتج شحالج ..
    امايه مبتسمه : بخير..

    كرهت طارق للحظه ..فريت استكانت الشاي من ايدي و طلعت برع متضايج ... طنشت عزوه الي كنت ابا ارمسها و طنشت عايشه الي حسيت بنظراتها صوبي ...خذت نفس طويل سمعت يدوه تزقرني بس طنشت ...وقفت يوم حسيت ايد ع جتوفي

    التفت وراي

    طارق: وين رايح حشى موليه ما نجوفك

    قلته من دون نفس: شو تبا

    طارق: افا شبلاك متضايج

    بعدت ايده ع جتوفي جني متجزز منه : مشغول

    و عطيته ظهري و طلعت برع البيت .وقفت عدال باب سيارتي ..تذكرت السويج و الموبايل بحجرتي ..رديت داخل دشيت حجرتي شليت الموبايل و السويج ... جفت اتصالين من فهد ..طنشته .. و انا ظاهر من الحجره جفت منيره وواقفه جريب باب الحجره و شايله ولدها ..

    قلتها : منيره مش فاضي ..

    منيره: زين ما تبا اتشيل ولدي ..

    كنت بخطفها بس شفت ولدها ماد ذراعه ما هانت علي نفسي اودراها فشليته ...و يلست ابوسها ..

    بطل حلجه جنه يدور شي ضحكت عليه : ههههههههههههه ولدج شرهان جائع

    منيره: حرام عليك صل ع النبي ..

    بستها بقوه ..جان يضحك بصوت عالي

    منيره: ع باله ابوه ...

    رن موبايلي جفت المتصل طلال :: خذت السالفه حجه علشان اشرد من حشره منيره ..عطيتها ولدها و قلتها يلا انا بسير عند الربع ...

    حولت الموبايل صامت منيره: لحظه ابا اعرف شو فيك محرج علي ...؟؟؟

    طالعتها بنظرات و قلتها : قلتلج ما افكر اخطب حق شو سايره مخبره امايه و حاشره البقعه ..
    منيره: قلتلك فكر..

    قلتها بحده :و انا قلتلج ما افكر بالزواج

    منيره: انت مب صغير

    تجربت منها و حطيت عيني بعينها : اعرف ..و ما يحتاي اتذكريني ...و اذا فكرت اخطب بخطب انسانه انا اباها مب انتوا تقررون عني

    منيره: بس انت سالتني عنها ..

    رفعت صوتي عليها لان اسلوبها ينرفز: مب معناتها اباها ..افهمي و فرقي ..
    صخت منيره ...غمضتني بس انا مب طايج روحي ...عطيتها ظهري..و تحركت ...تم ولدها يصيح .. وقفت و قلتها و جني اطيب الجو : سعود وين ماخذنه ريلج

    كانت زعلانه بس قالت : طلعوا يتعشون و اتصل قال لي جان بتيين خلي مطر ايببج و عزوه تبا اتروح بعد ...
    طالعتها مده عقب عطتني ظهرها رايحه داخل الصاله عرفت اني ما باخذها اي مكان لا هي ولا عزوه ...

    و انا عطيتها ظهري و ظهرت من البيت ..شغلت السياره رن موبايلي مره ثانيه و المتصل فهد

    رديت من غير نفس : نعم ..

    فهد : وين حرقت موبايلك ..

    قلته: ليش في شي

    فهد : انا اسف و الله

    قلته : و بعد ..

    فهد : لا تكبر السالفه بس عاد و الله انا اسف كنت تعبان
    قلته : كلنا تعبانين و بعدين مش انا الي كبرت السالفه

    فهد : حقك علي زيييييييييييييييييييين ...

    قلته : اجلب ويهك

    فهد : و الله ما تستحي ..
    قلته: خليت المستحى لك بو الشباب ...

    فهد : يلا تعال نترياك في العزبه

    قلته له معاند : مب ياي..
    فهد : افااا ..

    خطرت في بالي فكره ..فقلت : بروح بتعشى ويا الاهل ..بتييي
    فهد ع طول جنه فهمها : منو عبدالرحمن

    كملت عنه : و العايله الكريمه بتيي ؟؟

    فهد : وين

    قلته بصدق: و الله ما ادري
    فهد حرج : شو تستهبل علي .

    مطر: خخخخخخخخخ دقايق و بخبرك المكان اوكى يلا فارج ..

    فهد : ايه لحظه ...

    وصكرت بويهه علشان ما اعطيه فرصه وو يغير رايه ....رجعت اتصلت بمنيره ردت عليه ع طول : هلا مطر

    قلتها : يلا تزهبي انا اترياكم برع ..
    منيره جنها مب مصدقه : دقايييييييييييييييق عيل

    قلتها : عزووه خليها اتي و جان ما يت ماشي سيره ..
    منيره : ههههههههههههه يلعن ابو الذل ...يلا ثواني بس...

    ضحك عليها : هههههههههههه

    وصكرت يلست اتريااااهم ....دقايق وشغلت السياره و عقب ما عرفت وين مكان عبدالرحمن و سعود .. اتصلت ابـ فهد و خبرته المكان ... و زين انه ما غير رايه ع العكس استانس .. .

    تفاجات يوم جفت سياره طارق وراي ..

    قلت حق منيره : طارق هاه ؟؟

    منيره : هي و حرمته ..بعد ..وناسه كلنا رباعه

    قلت : امايه !
    منيره : كانت بتيي بس خليت بدر معاها حليلها

    صخيت ... ما توقعت عايشه اتكون مموجوده ...اه الحينه جان بموت قهر من الزين .. عايشه بتتعمد اتغايضني ...ما خبرتهم ..ان فهد بيكون موجود مفاجاه لـ عبدالرحمن و يمكن للكل .

    وصلنا صوب بحر راس الخيمه .. الجو يخبل عبدالرحمن زين ما اختار اليوم و انا ما ندمت اني وافقت اوديهم ...
    نزلنا من السياره عزوه ربعت صوب البحر جنها وحده محبوسه ...

    زقرتها : عزوه لا اتروحين بعيد عن الخبال ..

    رفعت عبايتها ولا جنى ارمسها

    منيره : ياهل عزوه ههههههههههه

    سرنا صوب عبدالرحمن و سعود تفاجات يوم جفت محمد يالس بعد

    ضحكت: هههههههههههه خلصت محاضرتك معاهم ..
    عبدالرحمن قام يسلم علي : عل و عسى اتفيد فيهم ..

    يلست عقب ما سلمت ع محمد .. و قلت : اخرتها انا بفرهم بالسجن و بنريح راسنا منهم و من حشرتهم ..و من مشاكلهم

    نش سعود و راح يربع صوب عزوه ...شويه و لحقهم محمد ..

    قلت : الحينه بتخبل سعود محمد وراه

    عبدالرحمن : لا ما عليك صالحتهم " سال منيره" وينه ولدي

    منيره : خليته مع امايه ..

    شويه وقفت سياره طارق اعتمينا كلنا من ليتات سيارته و جنه متعمد
    صرخت عليه : بند الليات يا غبي

    عبدالرحمن : و انت كل تزاعج ..

    وقفت ابسرعه متضايج : ما تججوفه اففففففففففففففففففففففف

    شويه وبند الليتات

    طارق يضحك و ياشر بيده : هههههههههههههههههههه شبلاك مطر

    طنشته و قلت بصوت واطي : انجلع
    منيره : حرام عليك محدن يسواه طارق

    قلتها و رجعت يلست : لاحقه امايه انتي ..
    عبدالرحمن : ما بتتغير مطر

    قلته و انا مش فاهم قصده : عندي لك مفاجاه

    طالعني عبدالرحمن مستغرب ..شويه و رن موبايلي ..وقفت و رحت بيعيد طالعت منبيره بنظرات يوم قالت : احم احم

    رحت بعيد وو بعيد متعمد اغايض بعايشه و خلهم يتحرون اني ارمس وحده ...جفت عايشه تسلم ع عبدالرحمن و طارق معاها و يلسوا رباعه ..

    رديت ع فهد و انا اتامل عزوه و سعود و محمد يلعبون بماي البحر ..خبال بههاي الحزه ...

    فهد : وينكم ما اجوفكم

    قلته : تعال انزل تجدم اكثر ..

    فهد : مجابل الواحه
    قلته و انا ماسك اعصابي : لا يا غبي

    فهد : اووووووووووووه شبلاك انت معصب ها يزاتي يايب لك معاي سندويج لك ع بالي بتكون يوعان

    حطيت ايدي ع بطني و قلت : و الله ميت يوع فديتك محد يحس فيني غيرك ..
    فهد طفران .. : زييييييييييييييييين وين المكان

    ضحكني : ههههههههههههههه خلااص جفت سيارتك ..جفتنا ..ثلاث سيارات صافطات ..
    فهد : هي هي خلااص تعال صوبي

    قلته : شو تستحي ..
    فهد : تعال ماا تبا السندويج

    رحت صوبه : صج ما فيك مذهب بدال ما اتيب عشى للكل ياب لي انا بس
    فهد : هي متلوم تعال كل عندي بالسياره ..

    صكرت الموبايل يوم وصلت ...سيارته فتحت باب السياره و دخلت

    فهد : وحشتني حبيبي
    مطر : ههههههههههه بو الشباب مغلط تراني مب راعي الساعه و الخاتم الي كانوا بشقتك ..
    صد فهد الصوب الثاني : زول من ويهي

    ضحكني يوم احرجته : ههههههههههههههههههه اشتقت لشباب بالعزبه الله يغربلك خربت وناستنا

    فهد يمد ايده ..: خذ طلال مطرش لك هاي السنددويج ..

    تمت اطالع السندويج قلبي نغزني
    فهد : شو فيك ما تبا ..

    ابصراحه يوعان ما قاومت لو شوكان فيها باكل : سندويج شو

    فهد : شاوروما يم يم ..

    مطر : همممممممممممم فديت طلال و الله

    فتحت السندويج و فهد يطالع برع : منو ياي ؟؟

    حسيت حركه داخل السندويج ...شكيت بالسالفه طالعت فهد جفته يطالع منو موجود فتحت السندويجه يوم زادت الحركه فيها ..و اول ما فتحت الورقه جفت شعرتين طوال ...عقدت حياتي ..فتحت السندويج ابسرعه ..جان يعفدون علي صراصير كبار ...تروعت من المفاجاه و صرخت متجززز ...فهد فتح باب السياره و ربع برع ميت ضحك ..

    حسيت جبدي لاعت و اني ابا ارجع ..فريت السنويجه برع بسرعه ..و الموجودين كلهم التفتوا صوبنا يوم

    سمعوا ضحكت فهد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

    حسيت ان جبدي بتجلع من مكانها الله يغربلك يا طلال ..شليت زخيت صرصور من قرونه الاستشعاريه و انا من داخلي متجزز ...بس غصبت روحي و ربعت ورا فهد ..

    و فهد يركض .وانا وراه اصارخ: و الله لاخليك تاكله ...

    فهد : ما يخصني هااااااااااا طلال ..

    فهد جدام و انا وراه ما همني كل الي يطالع و يسال شو السالفه ...اتعثر فهد فطاح ..اعتتدل و رفع ايده ...

    بس انا عفدت عليه و يلست ع بطنه ..احاول افج حلجه و اخش الصرصور داخل ثمه يلسنا نتصارع انا و هو ...

    ما انتبهنا حق عمرنا الا يوم زخونا طارق و عبدالرحمن ..
    فهد مب رايم يود عمره ميت ضحك : هههههههههههههههههههههههههههه

    طارق: شو سويت فيه حرام عليك ..

    قلته بغيض: ما اتعرف شو سوا فيني يستاهل ..

    طارق:ههههههههههههه اقصد الصرصور ..

    طالعته جفته متفعص بيدي فريته بعيد عني و انا متجزز

    وربعت صوب البحر اغسل ايدي و عبدالرحمن و فهد و طارق ميتين ضحك علي ..

    صرخت عليهم : ابا اقطع ايدي و الله ..الله يغربله طلال وععععععععععع

    شكل الكل فهم السالفه تموا يضحكون عليه ...صج موقف يجزز بس ضحكت نفسيتي تغيرت شويه ...بس اتصدقون عبدالرحمن راح ياب لنا عشى بس انا ما تعشيت الله يغربلك يا فهد ...

    منيره : مطر بتموت من اليوع

    عطيتهم ظهري و رحت صوب البحر : مدري كيف لكم نفس تاكللون ..و اسهال يضربك يا فهد

    فهد: ههههههههههههههههههههههههههههههه
    سمعت عبدالرحمن يقوله : فهد من زمان ما جفتك جي تضحك ..

    ما سمعت كلامهم ..رحت صوب البحر ..حسيت الماي بارد ..يضرب ريولي تمنيت اسبح ..بس احس الوقت مش مناسب ... التفت لورا ..جفت منيره و عايشه و عزوه ارواحهم يتعشون الشباب منعزلين عنهم ...

    كانوا يزقروني علشان اتعشى بس كنت اطنشهم ..جفت منيره و عايشه ييو صوب البحر يغسلون ايديهم ...
    طالعتني عايشه بنظرات طالعتها و صديت عنها ... و ابتعدت شويه عنهم حسيت انها تالمت بداخلها بس خلها تتأدب ...علشان مره ثانيه ما تزعل ابسرعه ...و تفسر الامور ع راحتها ..

    قعدنا نحن الشبااب انسولف ...و نضحك ..مدحني عبدالرحمن وايد لاني جمعته ابفهد و محمد ...و انا اصلا بداخلي اتمنى ان فهد يرجع بيت اهله .. احسن من الوصاخه الي عايشنها في الشقه ..

    اتفجنا نهايه السهره و كل واحد يرجع البيت ...سعود و عزوه يوو معايه .. و منيره راحت مع ريلها ...و معاهم محمد ...و فهد رد العزبه و اتفجت الاقيه هناك و عايشه و راحت مع طارق ...

    قبلها ما اركب السياره خطفتني عايشه و همست لي : ابا ارمسك ..
    طنشتها و ركبت سيارتي ...قلبي تقطع من داخل اني اسوي فيها جي ...بس غصبن عني ...علشان اتحس شو اتسوي فيني ..نزلت عزوه و سعود البيت ووصيت سعود ما يطلع برع البيت ...

    رحت صوب العزبه .. وقبل ما انزل .. وصلني مسج ..كان من عايشه "تعال انا اترياك بغرفتك "

    أنا ما ودي أشكي لك ولكن قلت الحيلة..أليمة فرقتك والله وأنا على البعد مب قادر..




    الفصل الثامن ..
    نسيت كل ذرة زعل و عتب كنت شايلها على عايشه .. ع طول لفيت سكان السياره راجع البيت عايشه خبله قامت اتغامر اي وقت طبت حجرتي ...

    ما اتخاف من شي و ها الشي يعيبني فيها ...وصلت البيت ..و انا مفكر اقولها بالقرار الي اتخذته ان امايه اتكون هي سبب طلاقها من طارق علشان اخطبها ...انا

    وصلت البيت دشيت حجرتي ع طول كان البيت هادي دشيت حجرتي ..ع طول جفتها واقفه بنفس مكان البارحه ..بزاوبة حجرتي صوب الدريشه

    زقرتها : عايشه

    التفت لي و قالت : شاطر قدرت اتسويها
    طلعتها مب فاهم كلامها

    كملت : قدرت اتبدل الادوار و قمت انت الي تطنش و انا الحينه ابا رضاك..

    تجدمت منها و قلتها : لاني اباج اتحسبين اني احبج و هاي حركاتج تتعبني وايد ...
    صخت وعقب قالت : ما اتعرف ليش اتسوي هالحركات

    خذت نفس ويلست ع الكنبه قلتها : يعني الحينه بس مجرد طريت لج اسم قمت تزعلين فمابالج بحالي اجوفج داشه و طالعه مع هالتعبان ...

    عضيت ع شفايفها و جنها ما توقعت كلامي ..رفعت راسي اطالعها ...كنت متألم بداخلي ...جفت بعيونها العذاب الي قاعد اجوفه ..

    يلست ع الكنبه و قالت بتعب: ما قمت اتحمل خلااص ...
    نشيت من مكاني و لصقت فيها : عايشه انا البارحه ابد ما ياني رقاد و فكرت بس لازم اتساعديني ..

    قالت بحماس : انا مستعده بس شو ؟؟

    طالعتها بنظرات اباها تفهمني : اقولج محد بطلقج من طارق غير امايه ...

    بطلت اعيونها : امك !!

    هزيت راسي و رصيت ع ايدها متحمس: حبيبي ..امايه ما كانت بتخلي طارق يعرس موليه لانها اتخاف انه يودرها علشان حرمته .. بس يوم ظنينا انه بيموت خلااص ...وافقت اتزوجه البنت الي هو يباها ...

    ابتسمت : ما كانت تباني اكون عروس ولدها المدلل

    قلتها : مش مهم .. المهم انتي تقدرين اتضايجين بامايه ..و اتنكدين عليها ..صدقيني بتضغط ع طارق انه يطلقج ..

    قالت لي متخوفه : جان ما رضى ..

    زخيتها من لحيتها بكل رقه : حياتي بيرضى جان نكدتي عليه حياته ... و من يسرحج بتكونين لي ..
    حسيت انها ضاعت بين نظراتي فهمست باسمي : مطر ...

    حضنت ويها حسيت انه دافي ..تجربت منها اكثر..بس نقزنا يوم سمعت حس طارق برع
    يزقرني : مطـــــــــــــــــر ..

    وقفنا ابسرعه بطلت عايشه اعيونها ..و همست متروعه : اخوك

    و يلست تصفع خدها زخيت ايدها و همست : اهدي ...
    و يرييتها داخل الحمام ...و قلتها بهدوء : تمي هني ..

    سمعت حس طارق : مطـر ...

    رحت صوب التسريحه وولعت زقاير ..خفت لا يشم ريحة عطر عايشه ...انا ما يهمني المشكله ...عايشه اخاف عليها ولا طارق ذبابه ما يكشها ..

    رحت صوب باب الحجره و فجيت الباب ووسعت : دش ..

    دش طارق جنه يدور شي ..كنت اراقبه ..وقفت و حطيت ايدي بوسطي اراقبه

    قلته : خير ..

    انتبه طارق حق نفسه و قال : مطر ..عايشه ..
    رفعت حياتي : حرمتك ؟؟؟

    طنش مصخرتي و قال : محد دورت عليها بكل مكاان ..
    يلست ع الكنبه و انا ماسك اعصابي : وين بتكون راحت يعني ..

    طارق متضايج : مدري ..كانت معصبه مني و رحت ادورها ما لقيتها ..ابا ارضيها ..

    عصبت عليه : انت حق شو ملعوز بنت الناس ..ما تباها خلها في بيت اهلها يا خي ..

    طارق : مب انا هاي امايه ..

    قلته : زين شو تبا تتحرا حرمتك بحجرتي يعني
    طارق : لا ما قصدي ..

    قلته : عيل شو قصدك ...شو ياي تسالني عنها ...شدراني فيها ..شوف وينها و راضيها ..

    حسيت طارق تعبان قال : انا تعبت تبهدلت ما عرفت اراضي منو ارضيها ولا اراضي امايه ..

    سالته : شو صار ..

    طارق: اامايه تضايججت يوم ردينا من برع ..كانت تبا اتيي معانا و يلست اطيح بعايشه اونه هي تبعدني عنها ...
    استانست بداخلي ..علشان جي عايشه مطرشه لي مسج كانت متضايجه ...و كانت تبا ترمسني زين اني ييتها ولا كانت بتموت من الضيجه ...

    استهبلت عليه : ليش ما تظهرون افبيت ارواحكم لين متى بتمون هني ..
    طارق: ما اقدر اهد امايه ..عقب بتزعل

    قلته : لا و الله ..

    سالني : يعني انت باجر يوم بنتعرس بتظهر من البيت

    قلته ابصراحه : لا ..ما اقدر

    طارق: انا نفس الشي..

    شي فرق انا ما اروم اظهر من البيت لاني احس مسؤل عن الموجودين في البيت كلهم لكن انت ما تبا تظهر تخاف ع امك ....

    فاجاني : انت ما شفت عايشه ؟؟
    طالعته بنظرات عتب و لوم عقب قال : ليش مب سهران اليوم غريبه في البيت ..اليوم ..

    عرفت ان طارق شاك في شي ... قلته : كنت بظهر بس انت ييت تزقرني

    طارق : سمعتك ترمس ..
    طالعته و قلته : ارمس فهد ع الموبايل ...

    يلست ع الكنبه: شو رايك اتفتش الحجره و اتريح روحك ...

    عرفت ان كلامي احرجه ..تم واقف

    قلته : روح دور ع حرمتك ..ولا تبهدل بنات الناس ...خالتك ربتها ..بس عندها اهل لا تنسى ..
    خذ نفس و ظهر من حجرتي و قبل ما يصكر الباب ..مدري شو سوت عايشه في الحمام سمعنا صوت نقز طارق ..طالعني ... بنظرات شك ..و رديت عليه بنظرات قويه علشان امنع شكه ..

    و علشان جي ظهر ع طول من حجرتي ..و لحقته

    قلته : روح جوفها يمكن راحت بيت خالتها ...

    طارق رايح صوب الصاله .: بروح اجوفها ...

    لحقته : بدورها معاك ..ما فينا ع الفضايح ...كافي سعود بعد انت ناقصنك انا ...

    خليته يدش الصاله و لحقته ... علشان اتطمن انه ما يراقب الجو برع ...كان البيت هاادي ..جداا

    دش طارق حجرته يلبس كندورته و تميت اترياه في الصاله .. و شويه و ظهر من حجرته ..تفاجاأ اني بعدني واقف في الصاله ...

    طارق : ما طلعت ..؟؟
    قلته : بيي معاك ...بنجوف وين راحت ..

    انفج باب الصاله و دشت عايشه ..ربع طارق صوبها وزخها من ذراعها بعصبيه : وين كنتي ...

    طالعتني عايشه و ردت طالعت طارق نزلت نظراتي بالارض ...
    طارق : وين كنتي ؟؟

    عايشه بصوت هادي : كنت يالسه ورا البيت

    طارق محرج : شتسوي ..انا رحت هناك ما جفتج ..
    قاطعته عايشه: بس انا جفتك ...

    طارق يهز بيض : جذاابه

    حسيت اني المفروض ما اوقف هني بس ما هان عليه اجوف طارق يهزء قلبي و انا واقف ساكت

    فقلت : طارق شويه شويه ع البنيه ..
    طارق مطنشني و ايرها : طوفي جداامي طوفي ..

    صرخت عايشه مستتويعه : أأأأأأأأأأي ...

    من دون قصدت دزيت طارق بعيد عنها ...حسيت الجو تكهرب من ببينـــا ..
    حرج طارق: انت لا تدخل ..

    ورااح صوب عايشه اييرها من ذراعها بقوه : يلا طوفي جدامي ..
    عايشه بصوت عذاب: انا ما اباك ما اتحملك خلااص ..

    طارق مطنشنها : طوووووووووووووفي يلااااااااااا ..

    اول مره اجوف جي طارق معصب بس موقفه غلط يعامل عايشه جدامي جي ..علشان جي ما تحملت الموقف .. فزخيت طارق من رقبته و لصقته باليدار ..نسيت روحي ..بس كان همي اني افصل رقبته عن جسمه ...كان طارق يحاول يفج ايدي عنه ...

    دشت عايشه بوسطنا : مطر مطر بتذبحه ..بتذبح اخوك ...

    ما حسيت بروحي الا يوم يلست تضربني ع جتوفي و تزقرني باسمي ...ابتعدت ابسرعه عنه و جنه كهربني ..

    صرخ طارق بصوت عالي : يا الحيوان انت لا تدخل من بيني و بين حرمتيه ...

    عطيته ظهري و كنت بظهر من الصاله لاني لو تميت دقيقه اعرف اني برتكب فيه .. جريمه ..كنت اسمع صراخه و ما كنت اعرف شو بسوي في عايشه ... سرعت بخطواتي و طلعت برع البيت ..

    تميت يالس داخل السياره و الموقف يمر جدام اعيوني جنه حلم ..لو نشت امايه من الرقاد و جافتني جي مسوي بطارق شو كانت بتسوي بتروغني من البيت ..

    ندمت ع تصرفي بهاي الطريجه اكدت شكوك طارق ...تذكرت نظراته و هو داش الحجره و جنه يدور عايشه معقوله شك بشيء !!!!!!!!!!

    فريت كل شي ورا ظهري و رحت صوب العزبه ...دشيت بهدوء ...جفت النار شابه عرفت انهم متيمعين ...
    دشيت و يلست
    طلال : عليكم السلام يا مرحبا السااع
    طنشته و يلست اطالع النار سرحان

    فهد يضربني ع جتوفي : وينك تاخرت ...

    لمحت عبود قاعد يشرب عفدت صوبه وييرت عنه الغرشه و يلست اشربه مره وحده ..يرها عني فهد ..

    مديت ايدي و قلته بحذر : عطني

    فهد : من شو متضايج ..!
    قلته : فهد لا تخليني اتضارب معاك مره ثانيه ...

    طلال : عطه ابوي عطه حتى سلام ما سلم ..علينا

    طالعته و انا اتذكر سالفه الصرصور فقلته : خلني ساكت عنك و ناسي حركتك البايخه ..

    صخ طلال ع طول ..يوم جافني فهد جي محرج عطني الغرشه ... فيلست اشربها ..بس زيود هالمره خذها عني ..
    وقفت ابسرعه ابا اجتله بس زخني من ايدي : مطر شو فيك ...شو فيك ..

    اشرت ع عبود : ابا استوي شرات عبود موليه ما احس بروحي ... ما ابا اعرف شي بدنيتي ..لاني حي ولا ميت

    عبدالله : هههههههههههههههه حلوه منك مطر ..

    وقفني زيود : تعال برمسك ...اباك بكلمة راس
    دزيته و صرخت عليه : انا مب محتاجنك لا انت ولا عشره من امثالك ...

    حسيت اني بالغت بس صج ما كنت طايج روحي ..رجع زخني: ما عليه انا محتاجنك بس تعال انت ...

    و يرني داخل الحجره و خذني صوب المغسله خلني اغسل ويهي ..كنت بمنعه و بضاربه بس الماي حسسني براحه ... صخيت و تميت تحت المغسله ..عقب رفعت راسي اتنفس بصعوبه يلست ع الكرسي .. عطني فوده صغيره مسحت ويهي ..

    كان زيود يراقبني فريت الفوده برع و قلته : شو تبا ..

    زيود : احيدك قلت انك ودرت الشرب

    قلته بغيض : و رديت شو صار الحينه ..
    حط ايده ع جتوفي : مطر شو فيك ... كل ما مر عليك يوم احس اسوا عن قبل شو مستوي بك ..

    نزلت راسي بالارض مب عارفه شو اقول ..و مر الموقف الي صار لي مع طارق و عايشه مره ثانيه .. حطيت ايدي ع يبهتي و رفعت شعر راسي عن يبهتي ...متضايج

    زيود : مطر هدي و حافظ ع اعصابك معقوله شغلك ما علمك هاي الشيء

    قلته بصوت واطي : ما اتعرفون شي عن حياتي ..

    زيود : نحن ربع صح بس كل واحد ما يعرف عن حياة الثاني ..يمكن حياتي اتكون اسوا عن حياتك بس انا ما اسوي شراتك و يمكن طلال الي دوم يضحك و يسولف حياته اخس عن حياتي و حياتك ..

    و ضربني ع جتوفي بقوه : مطر قوي قلبك ولا تستلم ..شو بلاك ما احيدك جي

    تميت منزل راسي اطالع الارض و انا مأأأأأأيد كلام زيود بس محد حاس فيني محد يفهمني ..محد يحبني ...
    الي سويته من شويه بحق طارق كبيره ... .
    .
    رن موبايلي ظهرته من جيبي جفت المتصل امايه حسيت الدنيا اتصكرت بويهي و عرفت ان القيامه قايمه في بيتنا ..

    حولت الموبايل ع الصامت و مدري كيف ما قاومت و يلست اصيح منهار ..

    طلعت من العزبه ضايع مب عارف وين اروح انا ما ابا اخسر اهلي و بنفس الوقت ما ابا اخسر حب حياتي ...اكيد طارق خبر اماية باليي صار و علشان جي امايه اتصلت بي ما اعرف شو مستوي الحينه في البيت

    اكيد قامت القيامه و عايشه ما اعرف شو صار فيها حسيت يبت لها مشاكل ...علشان جي لازم ارجع البيت و اوقف مع عايشه ..

    رديت البيت توقعت الاقي البيت قايمه قيامته ..بس هدوء مثل قبل .. عقدت حياتي عيل امايه حق شو متصله بي ..

    رحت داخل حجرتي ..فكرت اتصل بامايه .بس ما قدرت مدري اول مره اخاف من امايه ..عضيت ع شفايفي ما ابا بيتنا ينهد ..انا المسوؤل عنهم ..رفعت راسي و طالعت السقف اتذكر ابوي كان دايما يقول ها خليفتي ...بموت و انا مطمن ...دام مطر موجود ...

    وقفت ابسرعه اطرد هاي الذككرى من بالي ... ما بخسر اهلي و طارق بقص رقبته لو سوا مشاكل بيني و بين اهلي ...قراري اني اطلق عايشه من طارق ..بعد بسويه ما في شي يمنعني من الدنيا من الي اباه ...و بتجوف يا طارق ..

    كنت اتصارع مع نفسي و افكاري ...حتى غفلت من غير ما احس ...نقزت يوم رن موبايلي جفت المتصل زيود

    رديت عليه بكسل: هلا زيود

    سالني : شحالك الحينه ؟
    ابتسمت : ابخير..مشكور زيود

    زيود : ما سويت شي ..بس كنت احاتيك ..و قلت اتطمن عليك ..
    قلته : مشكور ... الا الشباب وينهم .؟؟

    زيود : مدري انا طلعت عنهم عقب ما ظهرت ...شكلهم بعدهم بالعزبه ...

    مطر: اها ما بسير لهم بتم في البيت ..

    زيود: احسن لك ريح راسك ..و انا عندي كم شغله بخليك الحينه نتجاوف باجر..

    قلته : اشغال اخر الليل ...ع خير
    زيود : ههههههههههههه فمان الله

    صكرت عنه : مع السلامه ..

    جفت الوقت بعده عن الفيـر ...رحت صوب التلفزيون و يلست اجلب القنوات بس ما عيبني شي...اخر شي حطيت افلام و يلست اطالع فيديو ...

    ما حسيت بالوقت انصدمت يوم جفت الساعه 9 الصبح ... حسيت بطني بتتقطع من اليوع .. نشيت و رحت المطبخ ... جفت الشغاله قاعده اتغسل مواعيين ..يلست ع الكرسي ..

    و زقرتها ..نقزت متروعه و ضحكت : هههههههههه مطر بسم الله الرحمن الرحيم ...

    ابتسمت لها : شو جايفتني جني ..

    الشغاله : انا خوووووف ...ما يجوف انتي

    اتمصخرت عليها : انتي !!! اقولج صبي لي حليب شو مسويينن ريوق ؟؟

    قالت لي : ماما يسوي خبز ..

    اها امايه ناشه من وقت عيل ..

    امرتها : زين حطي لي بسرعه خليني اروح ارقد ...

    حطت لي ريوق .. و ظهرت من المطبخ .. يلست اكل بشراهه احس الفتره الاخيره موليه ما قمت اكل ...بسبب نفسيتي ...مدري اخرتها شو بستوي بي ..

    شبعت و نشيت من مكاني ازقر الشغاله بس فاجاتني امايه داشه المطبخ ...

    امايه: مطر !! شو مقومنك من الصبح ..

    ابتسمت لها : اصلا ما رقدت الحينه برقد ..

    امايه : يالله بالستر شو حيياتك انت لا يكون توك ياي من برع ..اتصلت بك البارحه ..

    يلست و انا اتريا ابصراحه ارتبكت : هي جفت اتصالج ..بهذيج الحزه دشيت البيت بغيتي شي ..

    يلست مجابلتني : كنت بقولك لا ترقد برع البيت شرات البارحه ..

    حسيت و جن قلبي انحط ابماي بارررررررررررررررررررررررررررد ..يعني اتصالها البارحه ماله علاقه بضرابتي مع طارق اتذكرت حالتي فـليل فيلست اضحك : ههههههههههههههه

    امايه مستغربه : شبلاك ..

    قلتها مستانس : ماشي فديتج ؟؟ انت الي شو بلاج البارحه كنتي متضايجه مني ..

    امايه : شو اسوي يدتك ترفع الضغط ...

    قلتها : انا مالي شغل ...عيل انتي تعشقين طارق عشق ... ما قلنا شي انا و سعود و عزه و منيره ...
    طالعتني بنظرت غريبه : يدتك تتعمد اتكرهني فيكم .. علشان تبعدكم عني ..

    كلامها صدمني : امايه شو هاي الرمسه الله يهداج ..

    وقفت ابسرعه : ابا اروح السوق محل واحد بس عندك وقت تاخذني
    وقفت ابسرعه : اكيد ...

    امايه : بس اتقول تعبان ..
    قلتها : فديتج عادي ... اتقولين محل واحد !!

    ضحكت امايه : هههههههههههه هي واحد بس ..

    سبقت امايه و طلعت من البيت و يلست اترياها في السياره و موقف الباررحه ما راح عن بالي ..طفيت الزقاير يوم جفت امايه ظاهره من البيت ..سمعتها تتحرطم ..

    سالتها يوم ركبت السياره : بلاج ؟

    امايه : هذيج السياره ككم مره اجوفها واقفه عدال بيتنا ..

    وايقت ما جفت شي قلتها : وين ؟؟"وحركت السياره "

    اامايه : هناك قفطت ..كم مره اجوفها جنها تتريا حد
    عقدت حياتي و قلتها : غريبه ولا مره انتبهت ...

    امايه : وين بتنتبه انت ولا برع البيت ولا رقاد ...

    صخيت ما رديت عليها صدقها ..
    كملت : و ها نحن معتمدين عليك

    سالتها بصدق : انا مقصر معاكم بشي

    قالت : لا و لله بس اتودر عنك السهر و ما حد بيكون احسن عنك

    قلتها متعمد : حتى طارق ؟؟

    جلبت الموضوع : متى ناوي تخطب

    طالعت برع و قلتها : بعدني

    امايه : شو ناقصنك !

    قلتها و اانا اطالع الشارع : ماشي بس

    قاطعتني : حد في بالك شو و تترياه

    قلتها بسرعه و انا اتذكر موقف البارحه مع طارق و عايشه : لا محد و الله ...

    وصلنا السوق الي كانت تباه ...و نزلت المحل يلست اترياها في السياره ...تذكرت سالفه السياره الي تتريا عدال بيتنا يمكن ربع محمد و يبغون سعود بس مب صالحهم عبدالرحمن !! غريبه ..توقعت امايه اتبالغ ممكن ...


    تجدمت اطالع يوم جفت حرمه يت و يلست ع سيارتي من جداام !!!!!!!!!!!! هاي يعني ما تدري اني موجود داخل السياره ..؟؟ ها تتعمد يعني ..

    نزلت من السياره بسرعه و رحت صوبها : مرحبا الساع

    التفت صوبي و حطت الشيله ع نص ويها و ظهرت اعيونها بس...قوية عين حتى ما تحركت من مكانها ما تدري اني اشد عنها بقوه العين ..بس للحين ما جفت اعيون احلى من اعيون ام اعيون ..أأأأأأأأأأأأأخ يا ام اعيون

    فاجأتني : نعم !
    رفعت حياتي و ابتسم اتطنز عليها : سيارتي فديتج ..

    طالعتني اونها منصدمه و ردت طالعت السياره ووقفت ابطيء : اوه سوري
    تجدمت منها و يلست ع سيارتي جريب منها : لا عادي خذي راحتج "و اشرت مكان قاعده " اتفضلي ..

    طالعتني بنظرات فاتمصخرت عليها : قهوه جاهي امري..

    ضحكت ابصوت عالي : هههههههههههههههههههههه لا مشكور بس كنت تعبانه و قلت ارتاح شويه ..
    رفعت حياتي و قلتها : و الله .. عيل تعالي ادخلي "اشرت ع سيارتي " براد داخل ..

    ما توقعتها تضربني ع جتوفي و تضحك : اتصدق عاد "واشرت ع سياره واقفه ع جنب" هذيج سيارتي
    و غمزت لي بعيونها " سلاام يا حـلو ..

    تميت واقف امبطل حلجي هاي السياره نفسها الي هذيج اليوم ركبتها ام اعيون يوم كانت ظاهره من المستشفى ..امبلاا هي ..مكسيما عنابيه ..

    لحفت البنيه و قلتها : لحظه

    كملت دربها : هلا ..
    قلتها : ما تعرفنا !!!

    ابتسمت لي ابتسامه ابصراحه حلوه : سلمى
    قلتها و بالغت : الله شو ها الاســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم الحلو ..عاشت الاسامي

    ضحكت : تسلم ..

    وقفت عند باب سيارتها و فتحت الباب و يلست و تميت واقف جريب منهها قالت : و انت ؟

    قصيت عليها : حمدان

    طالعتني : اتصدق عاد شكل ويهك احلى عن اسمك بوايد ..
    تجربت منها اكثر: و انتي شو يهمج ويهي ولا اسمي

    ردت ورا تضحك عقب دزت ويهي برقه : ماا يخصك ..

    اعتدلت بوقفتي يوم سمعت حس امايه : مطـــــــــــــــــــر

    حسيت ويهي احترق فضحتني توني اقول اسمي حمدان و الحبيبه تزقرني مطر ...طالعت امايه و رديت اطالع سلمى جفت ملامح ويها زعلت و تضايجت ..ما تدري لو ما جفت ام اعيون تركب سيارتها جان لبستها ولا رمستها ...

    ابتسمت وتجربت منها : ترا الدنيا ابكبرها جذبه "وغمزة بعيوني " و قلتها : سلااام يا حلو ..

    وضحكت عليها بصوت عالي و رحت عنها سمعتها تتحرطم بس طنشتها .. رحت صوب سيارتي .. و ركبت ..ركبت امايه

    امايه : منو هاي ..؟؟

    قلتها : شدراني يت وقفت عدال سيارتي و رمستها
    امايه : و انت اي وحده تعرفت عليها

    ضحكت : ههههههههههه شرات خواتي

    امايه : لا و الله .. لا يكون هاي الي تباها و تترياها
    قلتها ابسرعه : لا و الله ما اعرفها ...

    امايه : ههههههههههههههههه

    قلتها : امر بج مكان تشربين شي ولا تاكلين
    امايه : لا لا بنروح البيت تاخرت بروح اسوي غداي و انت روح ارقد شكلك تعبان وايد ..

    صخيت لانها صادقه احس اعيوني بتطلع من مكانها ... كملت طريجنا للبيت .. شويه و كنا بالصاله
    امايه : يدتك الحينه بتاكلك يوم بتجوفك داش معايه

    ما عرفت شو ارد عليها فابتسمت لها ..دشينا الصاله ... تفاجات بالكل موجود ...و الي وقفني عدال باب الصاله يوم وقف طارق ابسرعه و يطالعني

    و يرمس امايه : امايه جفتي ولدج البارحه شو سوا ..؟؟؟
    avatar
    šύреѓ çѓažỳά

    عدد المساهمات : 49
    تاريخ التسجيل : 15/05/2010
    العمر : 21

    رد: جېتڪ ۈڨڷبې حآمڷ ڪڷ آڷأشـــــۈآڨ ..!

    مُساهمة  šύреѓ çѓažỳά في الأحد مايو 16, 2010 5:32 am

    ثــآآنكس على البااارتـ ...Very Happy
    الصــرآآآحــه رووووعـــهـ ... Surprised
    نترياااااااااااجـ الغلـــآآ... Wink
    avatar
    Mΐƙǿ

    عدد المساهمات : 106
    تاريخ التسجيل : 02/05/2010
    العمر : 21
    الموقع : ȺÐ

    رد: جېتڪ ۈڨڷبې حآمڷ ڪڷ آڷأشـــــۈآڨ ..!

    مُساهمة  Mΐƙǿ في الثلاثاء يونيو 01, 2010 9:04 am


    نزلت لكم الفصل الـ 9 و 10 ..

    الفصل التاسع..

    ڷۈ عرفت آڼ آڷغدر هۈ مڼ صفآتڪ .. ڷۈدريت آڼڪ في ڷحظآت بتخۈڼ
    ڪڼت آبڼڛى ۈآڼڛحب مڼ حيآتڪ .. ڨبڷ مآ ڨڷبي تعذبه آڷظڼۈڼ


    نزلت راسي كنت عارف ان طارق ما بيسكت .. ربعت له امايه و لوت عليه
    و قالت : شبلاك حبيبي

    من الربكه ما عرفت شسوي فقلت : السلام عليكم

    يدوه : عليكم السلام هلا يمه ..هلا فديتك الناس يوم تدش تسلم "طالع طارق" مب يفتنون ولا يتشكون عنبوه ماشي تربيه ولا اخلاق

    اامايه : عمتي شفيج ع الصبح بسم الله ...شو قال الحينه
    قلتهم : انا تعبان بروح ارقد مب راقد من البارحه ..

    يدوه : يا بعد قلبي الي يعيش بها البيت شو تتوقع يصير له ..

    وقفت بس تفاجات يوم طارق وقف : وين رايح للحينه ما خلصنا كلام
    امايه : شو مستوي شو بلاكم ؟؟

    طالعت طارق اباه ينجب فقلت امايه : ماشي يمه طارق يبالغ

    طارق محرج : لا ما ابالغ ...البارحه ولدج كان يزغتني ...بذبحني
    شهقت امايه متروعه و طالعتني بنظرات عتب بس يدوه ضحكت : ههههههههههههههههه دوااك محد يجلع عيونكم بها البيت غير البجر ولدي ...

    نزلت راسي بالارض ...

    امايه : مطر

    طالعتها : امايه ولدج استخف ..يتحراني...

    قاطعتني : شو شو سوا و قال ..ما اتمد ايدك ع اخوانك انا كم مره بقولك هاي الرمسه ..

    خذت نفس طويل و رفعت شعري عن يبهتي بعصبيه ...

    و قالت بتعب : ان شاء الله ..ان شاء الله ..

    عطيتهم ظهري ابا اظهر ..كان بيرمس طارق بس امايه سكتته و اشرت ع يدوه ... ما كانت امايه تبا طارق يرمس عدال يدوه ..ترا وايد اتسوي له حساب و تدافع عنه ...

    مدري شو سوا بـ عايشه ..ممدري شخبارها ... وصلت حجرتي ..حسيت اعيوني بتطلع برع من التعب ما صدقت جفت الشبريه ع طول انسدحت و قفلت علي حجرتي ما ابا حد يحشرني ..

    الحمدلله السالفه مره ع خير للحينه بعده ولد امه ما تنطق ما قال شي ولا الحينه قاعد يخبرها ... حسيت اني تعبت من كثر ما افكر و اخرتها صار النوم حاجز بيني و بين افكار ي الي حسيتها سخيفه ..

    فتحت اعيوني اتجلبت ع الشبريه بكسل و حسيت بروحي نشيط من زمان ما رقدت جي .ع راحتي ... جفت الساعه تفاجات كانت وحده فـ ليل ..

    لو خليت باب الحجره مفتوح جان الكل دش علي و حشرني ... زين يوم قفلت علي الباب .. نشيت رحت اتغسل .. و عقبها طلعت صوب الصاله ... كانت عزوه تطالع التلفزيون .. و من جافتني صكرت التلفون ... كنت بشك بالحركه الي سوتها بس سعود كان يالس يعني عادي ...و طارق بعد يالس ...

    دشيت و سلمت محد رد علي ..

    طالعتهم : داش بيت يهود ؟

    عقب ردوا : عليكم السلام

    اتساندت ع الكنبه و احس بعمري عيزاااااااااااااان : عزوه حطي لي عشى ..
    وقفت : اقول الشغاله ؟

    قلتها : لا انتي روحي شو مسوين ؟؟

    عزوه : امايه مسويه معكرونه و خلصت و عايشه مسويه فطاير ...شي منها تبا ..
    وقفت ابسرعه و طالعت طارق و قلت : لا خلاص بتعشى برع ..

    فاجأتني يوم وقفت : بروح معاك

    طالعتها مستغرب : وين ..عند الشباب ..

    سعود : ههههههههههههههه

    عزوره منحرجه و اتقول سعود بغيض: ما يضحك ..."طالعتني " بروح اتعشى وياك في المطعم ..

    قلتها و انا فيني ضحكه : باجر ... الحينه الوقت مـتأخر

    سالت سعود : شو ناوي تطلع

    سععود : لا بسير ارقد الحينه ..

    رحت صوب حجرة يدتي وايقت عليها جفتها راقده باجر بتحشرني ...لاني رقدت كل هالوقت ..طلعت و ما بغيت اسال عن امايه اكيد راقده ... ظهرت من الصاله .. و قبل ما اطلع من البيت زرقرني طارق كنت متوقع ..اصلا

    وقفت من غييير ما اطالعه حط ايده ع جتفي : مطر ..

    تحركت و ابتعدت عنه قلته بجزز : تراني مب طايجنك

    طارق شبه منصدم : انا ادري اني غلطان بس قدر يخي كنت متضايج من الي صار
    قلته : مشاكلك ويا حرمتك لا تدخلني فيها ... "دزيته بعيد بكرهه" ولا تستغل حب امايه لك و اتقوم تبعدها عنا تفهم ترا و الله اخليك تندم انك انولدت ..

    طارق : مطر انا ما استغل شي ع العكس انتوا اهلي ... و بعد ليش دايما احس اتحط حاجز من بيني و بينك

    قلته : كيفي لاني اكرههك ..

    و عطيته ظهري كنت بطلع من البيت بس وقفتني كلماته : تغار مني ..

    قلته من غير ما التفت صوبه : هي وايد ..

    حسيت الدم تجمد فيني يوم قال : من امايه ولا من حرمتيه ..

    عااااااااااد هني حدك ما تحملت تعليقه ...يعني بعده عند شكه .. ما كان رد لي الا بكس ع خشمه طالع من الخاطر كان جوابي الوحيد لاسلوبه و كلامه الاستفزازي ...

    كنت اسمع وناته بس طلعت عنه و صكرت باب الحوي بقوه ... حركت سيارتي و انا انافخ من الغيض ... علاقتي بطارق صارت من بينها فجوه كبيره منوه سبب و ليش جي يصير اصلا ..و ليش قمت امد ايدي ع اخواني ؟؟؟؟

    كنت عارف ان طارق ما بيخبر امايه علشان جي ضربته و بسوي وياه اكثر كل ما قال لي شي يستفزني ...

    سهرت مع الشباب لصبح كانت السهره حلو كالعاده بس طلال ما كان موجود خذتنا السوالف و الضحك انتبهت للوقت و كان الصبح ...نشيت و طلعت عنهم رايح البيت ..
    دخلت البيت .. و اول مره احس اني كاره البيت من توفى ابويه .. حياتي متلخبطه ..ابا افتك من طارق و نفسي ما اجوف شيفته بس ما اقدر لانه لو طلع بياخذ عايشه معاه ..و انا ما اقدر اطلع من البيت مستحيل ...

    كنت بدش حجرتي بس وقفت و سمعت حس امايه و طارق في حجرتي ؟؟ شو يبون !!
    امايه : يا يمه يا حبيبي اخوك مب هالنوع

    طارق: يعني ما تعرفينه ولدج مغازلجي رقم واحد ..
    امايه تقاطعه: زين الله يهديه بس حرمة اخوه مب لها الدرجه الله يهداك ..
    كان ودي ازغته من رقبته مثل ما توقعت شاك فينا الحبيب ..احس قلعته لو هو ريال يطلقها ..
    طارق : امايه انا وايد طفران
    امايه: شو يعني قصدك تبا تطلع من البيت
    طارق ابسرعه : لالالالالالا

    امايه: جوف حبيبي .. من حلاتها حرمتك ..منو يباها و الله لو انا مب خايف ع زعلك هذيج الايام جان ما زوجتك اياها ..

    طارق: خلااص امايه ارحميني صارت زوجتي الحينه ..
    امايه : زين شو تبا الحينه .. و غرفة اخوك فنشناها ما لقينا شي

    عقدت حياتي لها الدرجه وصلت الامور ..
    طارق : انزين انتي راقبي حركاتهم و جوفيهم ..اوكى ..
    امايه : يعني حرمتك هي الي تتودد له ها جان بينهم شي ..
    طارق : لا اقصد ولدج يمه مد ايده عليه ...

    ما تحملت كلامهم حسيت مؤامره ..و الله حرام عليج امايه الي اتسويه فينا اتحبين ها الخايس شو فيه احس عنا كلنا عيالج ...

    ابتعدت عن حجرتي و طلعت من البيت .. قبل لا يجوفوني يتني الضحكه الحياه لعبه انا و عايشه نخطط على طارق علشان يطلقها و طارق يخطط مع امايه يشكنا .. ما عليه ... طارق يبا يبعدني عن البيت باي ثمن ..

    اتصلت بـ عايشه ما ردت اتصلت بها اكثر عن مره ما اترد .. فريت الموبايل .. دقايق و ردت اتصلت بي ..

    عايشه : هلا بحبي هلا بشوقي

    قلتها بجديه: عايشه انتي وين ؟؟

    عايشه مستغربه : كنت اسبح علشان جي ما رديت عليك .شو اشتقت لي
    قلتها بجديه : حياتي مب وقته .. انتي شخبارج شو سوا بج طارق بعد هذيج الليله

    عايشه ضححكت: ههههههههه خليته يعتذر و احسسه بالذنب ..بس انت زين ما ذبحته مطر لا اتسوي جي مره ثانيه بشكون ..

    طنشتها و قلتها : اقولج ..

    عايشه: شفيك ترمس جذا ..

    مطر: عايشه ..ترا طارق بعده شاك و توني سمعته و هو امايه قاعدين يسولفون بحجرتي انهم يراقبون حركاتنا

    عايشه منصدمه: مستحيل .. طارق يموت علي

    تطنزات عليها : هي علشان جي يتهمني اني انا الي اربع وراج

    عايشه تضحك: هههههههه فديتك

    عصبت عليها: شفيج ماخذه السالفه طنازه
    عايشه: لاني بفتك من اخوك ...

    مطر: سمعي عايشه اباج هي لكن اني ما اخسر اهلي ..فهمتي

    عايشه: علشان جي صابره

    ذكرتها: المهم انتبهي تراهم بيراقبون حركاتج
    عايشه: ما عليك ...المهم انت المفروض تتحمل من حركاتك و امسك اعصابك ...زين ..ولا تمد ايدك ع اخوك ثاني مره ..

    مطر : يزول ..بعد ضربته ثانيه

    عايشه مب مصدقه : مطططططططططططـر ..
    مطر بعناد : خله يتأدب ..."جفت طارق طالع من البيت" هذووه ها ريلج الثور طالع من البيت

    عايشه: عيل ياي ياخذني خلااص برمسك عقب
    مدري ليش حسيت بضيجه فقلتها ع طول : مع السلام ..

    وصكرت بويها احس بروحي مبتلي في حياتي ... بس يالله ع قولة زيود كل انسان جي ..و يمكن طلال الخديه اتكون حياته اسوا عني و عن غيره ..

    مدري و الله العظيم ليش دايما يوم اسرح بافكاري اتقودني سيارتي صوب بيت ام اعيون .. الي لفت انتباهي راعية المكسيما العنابية كانت صافطه هناك .. عدال باب بيتهم ...

    هاي شو علاقتها بـ ميثه .. و منيره اختي اتقول ما حد لها غير ابوها و اخوها الي في عيمان .. ولااا و اتقص علي اتقول يدتي امبين عليها وحده جذابه ..هاي البنيه ..

    اتصلت بـ منيره .. ردت عليه و حشرة والدها طبعا طرت طبلة اذوني ..

    منيره : ها مطور

    قلتها متضايج من الصوت : حطي ولدج ع السايلنت اووووووووووووووووووووووف
    منيره : زين لحظه ...

    دقايق و ردت : ها حياتي انت دوم جي محرج ..

    طنشتها : شحالج ؟

    منيره: بسم الله

    قلتها: شو طلع لج يني
    منيره: بسم الله علي شبلاك انته ؟؟

    مطر : انتوا الي شو بلاكم عليه .

    منيره جنها تعاطفت علي : بلاك اخوي

    قلتها : سلامتج بس الا بسالج ..السيياره العنابيه الي دوم توقف عدال بيت ام اعيـ اقصد ميثه ..
    منيره : هااااااااااا و عقب

    حسيت قفطت ما عرفت شو اقول : ماشي ابا اعرف منو هاي
    منيره: ليش شو مسوي بعد شرطه مستشفى

    حذرتها: منور لا تتمصخرين عليه ..

    منيره: ما اتمصخر بس جوف دام انك ما بغيت البنيه حق شو اخبرك بعلاقاتها

    ياني فضول: ليش هاي تقربلها ..ترا هاي وحده صايعه اسمها سلمى
    منيره مستغربه و مب مصدقه : مطــــــــــــــــــــــــر !!!!!!!!!!!!!!!

    صخيت ..ما كان المفروض اقول جي ... شفت البنيه تظهر من البيت هي نفسها الي رمستني بالسوق و الي سوا فيني اكثر ان ميثه وراها ظاهره ..عيل منو يتم مع ابوها هاي ؟

    ها شكل ام اعيون جذابه و خريطه و ما تشبع هياته .. بطلت اعيوني متفاجا يوم سمعت حس منيره ع الخط : الووووووو
    ضحكت : ههههههههههههه
    منيره : مطور شبلاك متخبل شو
    قلتها و انا اراقب السياره تتحرك جدام اعيوني : يلا مع السلامه عقب برمسج ...
    منيره: الله يهديك ..
    حسيت ابروحي رديت مراهق الاحق سيايير الينات بس هاي سلمى لو جافت سيارتي اكيد بتعرفني .. بس اعتقد ما انتبهت لي يلست اتبعهم ... اخرتها توقعت انهم رايحين ...طريق مستشفى بن غباش .. و ما خاب ظني .. نزلت مثيه و تمت سلمى داخل السياره تترياها ...

    نزلت من السياره و لحقتها ..
    لو درت منوره بتجتلني .. حتى عايشه بتتخبل ... يالله مدري ليش دايما احب ارضي فضولي و خاصة من ناحية البنات ... ارتاح نفسينا خخخخخخخخخخخخ مدري ليش ..

    و بركنت سيارتي بعيد عن السياره العنابية ... و نزلت ع السريع الحق ميثه .. جفتها واقفه عن الرسبشن ..اتصل بي طلال .. ها متفيج شرات الساحر ينقز علي ..

    حولته سايلنت و رد اتصل ..و اعيوني ما تفارج ام اعيون .. مدري كنت اراقب حركاتها حسيت صجج هالبنيه كل معاني الانوثه فيها .. حركاتها مشيتها .. ابتسامتها كل شي...

    رديت ع ها الغبي بصوت واطي : شو تبا
    طلال: بلاك ترمس جي شو قاعد اتسوي ..

    قلته: مشغو ل يالله صكر ...

    طلال : و الله صج انت ما تستحي ع ويهك ..
    طفرت منه : يلا صكر و الله بصكر بويهك

    طلال : زين ابا اسالك سؤال ضروري؟؟

    قلته و اعيوني ع ام اعيوني الي تحركت صوب الممر : اسال شو بغيت

    طلال : كم عدد شعر راسك ..

    قلته بغيض : انجلع
    طلال : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه

    صكرت بويهه و اغلقته ادريبه بتصل مره ثانيه ..هالسخيف صج انه انسان فاضي ..جفتها راحت صوب الصيدليه .. و كان الزحمه فاضريت تيلس باللانتظار ... عاد انا ما صدقت رحت و يلست جريب منها ..حسيت بها ارتبكت و شكلها ما جافتني جان بتعرفني ... بس قامت من مكانها و راحت تيلس بكرسي ثاني .. فقمت و يلست بعد جريب منها ..
    طالعتني بنظرات عصبية فابتسمت لها رن موبايلي كنت احسب طلال بس تفاجات المتصل امايه .. تغير شكل وييهي لاني تذكرت الموقف الي صار في حجرتي مع طارق ..تميت ابمكاني ..و ام اعيون صدت عني بس كنت اعرف انها تسمعني
    قلت : هلا امايه
    ردت علي: وين انت ؟
    قلتها و انا اطالع ام اعيون الي نشت من مكانها وراحت صوب الصيدليه تاخذ الدواا
    قلتها : موجود ويا الشباب
    امايه: تعال البيت ابسرعه
    عقدت حياتي: شو مستوي
    امايه تعال ابسرعه
    قلتها باحباط : ان شاء الله ..
    صكرت عنها و نشيت من مكاني و رحت صوب سيارتي و خليت ام اعيون داخل المستشفى ..لفتتني السياره العنابية لي كانت تترياها برع ..

    كملت دربي و ركبت سيارتي اتصلت بـ طارق رد عليه : نعم
    قلتها: شو قلت حق امايه
    طارق: ولا شي ..
    حذرته: متأكد
    طارق متضايج فصرخ علي: انت شو تبا مني
    رديت عليه باعلى من نبرة صوته: انت الي شو براسك .. شو ع بالك اربع ورا حرمتك ..جي لها الدرجه انا نذل بعيونك ..
    صخ طارق ما رد عليه
    قلته: امايه اتصلت بي تباني و الله ثم و الله جان خبرتني انك قايلنها شي بتجوف شي ما جفته ..
    وصكرت الخط بويه فريت الموبايل بعصبيه ..حسيت الي يستوي مصخره ..المهم اني وصلت البيت خذت نفس طويل ...الله يستر شو تبا مني امايه ..
    نزلت من سيارتي و دخلت البيت جفت امايه واقفه بوسط الحوي و جنها تترياني رحت صوبها
    التفت لي
    قلتها : السلام عليكم
    طالعتني بنظرات مليانه عتب و لوم : انت شفيك ع اخوانك ؟؟
    خذت نفس طويل و سكت اطالعها ...
    امايه: عزه و سعود و الحينه طارق انته ما تستحي اتمد ايدك ع اخوانك
    قلتها : امايه ولدج
    قاطعتني و صرخت علي : شو بتقول هو الي بدا هو الي تحرش فيك .."خزتني بعيونها" و الي شو قاعد اتسويه من ورانا
    عرفت انها تقصد علاقااتي بعايشه
    التفت الصوب الثاني جفت عزه و سعود يوايقون من الدريشه و يراقبون الموقف
    قلتها: تعالي انروح حجرتي زين
    صرخت عليه : ليش خايف تنفضح ...انت ما تستحي ما تخيل
    قلتها : امايه ترا طارق يشك
    رفعت ايدها تهددني : و الله العظيم يا مطر ان مديت ايدك ع اخوانك .. ولا قلتهم شي ما اتلوم الا نفسك ..و هذي كلمه و اقولها ..اذا فكرت بس تلمسهم شل اغراضك و اطلع من البيت

    تميت واقف ابمكاني مستغرب من ردت فعلها ..العصبيه ..راقبتها اتروح صوب الصاله و قبل ما تدش التفت صوبي و كملت كلامها : شل العيوز معاك "وغيرت نبره صوتها تتطنز" الي ميته عليك

    و صكرت باب الصاله بويهي حسيت الدنيا صكرت ابوابها ابويهي ..حتى لو طارق ظالمني بعد بتوقف معاه هذي امايه جذا اترمسني ترمس ولدها العود جي..طلعت من البيت و كلامها يرن بأذوني " اطلع من البيت "
    ركبت سيارتي يلست اضرب يبهتي بعصبيه افكر شو الحل ..

    طارق المعلون ولد امه مخبر امايه كل شي ..حركت سيارتي ..يلست الف بشوارع راس الخيمه بلا عنوان ضايع تايهه حسيت راسي بنفجر ..مدري شسوي

    ان كسبت قلبي خسرت اهلي و ان كسبت اهلي خسرت قلبي ..تنهدت بعذاب...رن موبايل جفت المتصل فهد
    رديت عليه من دون نفس: هلا فهد
    فهد : مطور تعال بنروح القهوه بتيي

    قلتها بصوت واطي: مالي بارض وقت ثاني
    فهد: شبلاك
    قلته: ماشي يلا بصكر ..

    فهد: ما عليه كلمني يوم بتفضى و بتحس ابروحك احسن
    ما رديت عليه صكرت التلفون .. و رحت بيت منيره ..نزلت دقيت الباب وايد محد فتح اتسويها امايه و اتخليها تقطعني ..

    ركبت سيارتي و اتصلت بها ردت عليه : مطور توني كنت اطريك ولد حلال
    قلتها: انا عدال باب بيتكم محد فتح لي
    منيره : فديتك و الله انا برع مع عبدالرحمن ؟؟؟
    قلتها : ابا بموضوع متى بجوفج

    منيره : تعال تعشى في بيتنا حياك بس عن شو ؟

    قلتها و انا اطالع بعيد بعيد بعيد : قررت اخطب ميثه ...

    غمضت اعيوني مدري الي سويته صح ولا غلط .. بس بخطبها علشان اسكت امايه و طارق و عقب ما طارق يطلق عايشه بنهي سالفه خطبتي مع ميثه و بتزوج عايشه .. مدري عايشه شو بتسوي يوم بتعرف سالفة خطبتي بس لازم بتفهم قصدي .. تدري اني اجوفها شيخة و مزيونه كل البنيات ..

    حركت بسيارتي و رحت صوب العزبه .. حسيت بصخه و الجو هادي و صراخ طلال ما اسمعه ..

    اتصلت به ما رد عليه رديت و اتصلت بـ فهد ..

    فهد: هلا بولد الخاله

    سالته: فهود وينك محد بالعزبه شو انتوا ؟

    فهد: نتمشى بالمول ..تعال الحقنا بنتعشى هناك و عقبر بنرجع العزبه

    قلته: لا لا بتعشى في بيت عبدالرحمن

    فهد: جي شو عندك

    خذت نفس: ماشي بخطب

    فهد يصرخ بصوت عالي منصدم : شوووووووووووووووو



    ابتسمت: اتكلم جد

    فهد: اجلب ويهك ها مقلب

    حلفت لله : و الله العظيم



    فهد: ايه اسمعوا شباب

    حذرته: فهد بيي ادوسك فـ بطنك ..

    فهد: خخخخخخخخخخخخخخخخخخ

    قلته: يلا بيي اسهر معاكم الليله ..عقب العشى

    فهد : اوكى مبروك مقدما و لو اني اشك انهم بوافقون عليك ههههههههههه

    قلت بخاطري وو انا اتذكر ام اعيون حركاتها: و الله انا بروحي اشك ..



    فهد: لا و الله عجييب

    قلته بغلاسه: باي لااه

    و صكرت الخط بوييهه



    لفيت صوب بيتنا .. لمحت سياره واقف جريب البيت .. استغربت ..و تذكرت كلام امايه يوم اتقول كل صبح اتجوف هاي السياره واقفه عدال باب بيتنا ..حسيت من تجربت صوب الكراج و خلاص ببركن .. اتحركت السياره بعيد و جن صاحب السياره خايف اشكه ..



    طنشت ..في بالي اشيياء اهم من هاي و يمكن اتكون سياره ماره و انا ابالغ .. نزلت و دخلت البيت ...سمعت صوت عايشه تزقر الشغاله داخل المطبخ ..... ع طول رحت هناك علشان اخبرها بالي سويتها و ما تتفاجا يوم منيره اتخبرهم .. و بعد لازم افهمها شو قصدي مجرد كلام حتى ابعد الشك عني و عنها ..



    دخلت المطبخ جفتها معطتنا ظهرها قاعده اتعابل مدري شو تطبخ .. و ايقت يمين و شمال ادور الشغاله جفتها مش موجوده ..

    عايشه : وينج تعالي ابسرعه افففففففففففففف

    صكرت باب المطبخ ..



    عايشه : تعالي شيلي ها الجدر و عطيني الصحون الي موجوده ع الطاوله

    ابتسمت تتحراني الشغاله .. تجدمت منها و لصقت وراها غطيت اعيونها بيدي ..ردت لورا لصقت فيني و هي تضحك بدلع : ههههههههههههه ع بالي الشغاله

    وزخت ايدي اتحاول اتفج اعيونها ..: بسك ..حركات

    لصقت فيها اكثر و جربت شفايفي من اذونها كنت بقولها منو انا ؟؟؟



    بس صدمتني يوم قالت بدلع : طااااااارق بس عاد ...

    حسيت الدنيا اسوددت باعيوني ..ابتعدت عنها ابسرعه .. رديت لورا بخطوات ثجيله و اعيوني عليها التفت لي و كانت مبتسه بس اختفت ابتسامتها يوم جافتني انا مش طارق ...

    قالت مرتبكه: مطر

    قلتها و عيني و بعيونها : هي مطر مش طارق ..

    خذت نفس طويل : سوري حبيبي انا ع بالي طارق

    صديت عنها حسيت اني مش موجود بحياتها ..مدري ليش ياني شعور او بنظراتتها تحسسني اني غريب عنها .. ما تحملت نظراتها التفت كنت بظهر من المطبخ لحقتني ...

    و زختني من ذراعي تترجاني : حبيبي

    زخيت ايدها و بعدتها ع ذراعي و طالعتها ابرود حسيت مب عارفه شو اتقول كانت تايهه



    فاختصرت لها الكلام: ما في دااعي لهاي المشاعر تراج زوجته و انا الي غريب عنج و ما يحق لي

    لصقت فيني و جنها ما تحملت كلامي : لا اا حبيبي ...مب جي السالفه



    تطنزت عليها : شو مرتاحه معاه

    حركت راسها بمعنى لا



    كملت طنازتني : لا و الله مرتاحه من نبره صوتج و انتي تزقرينه ..

    قالت : انا قاعده اسوي الي اتفجنا عليه اباه يكرهني و ابا امك تكرهني و تطلقني منه
    رفعت حياتي مستغرب: شو !!تبينه يكرهج و تزقرينه جيييييييييي
    زخيتها من ذراعها بعصبية و يلست اهزبهاا بقوه : لا تلعبين علي حركاتج مب لي ..
    حطت ايدها بصدري و كنت اجوف الالم بعيونها : و الله العظيم ما العب عليك انا احبك " و انهارت اتصيح"

    ما تحملت اجوف دموعها و بنفس الوقت كرهت مشاعري الي احسها بصوبها و بعد كرهت اسلوبي و الي فضحت غيرتي ..

    هديتها و ابتعدت عنها اراقبها و هي مغطيه ويها بيدي و اتصيح ما عرفت شسوي ..كنت ابا احضنها و اطيب خاطرها بس بنفس الوقت كنت كاره حركتها ..علشان جي فكرت اعطيها ظهري و اظهر من المطبخ ..

    رفعت راسها اتطالعني واعيونها مليانه دموع : وايد اصبر و اتحمل عشانك و انت اتسوي فيني جي ...

    قفطت ما عرفت شو اقولها ... صخيت اطالعها ...
    كملت كلامها : يعني انت ما قلتلي انهم شاكين فينا و ما قلت انا المفروض ما نرمس ويا بعض..كيف تباني اثبت له اني ميته عليه و ابعد الشك عنا
    خذت نفس طويل وق لتها باسف : انا اسف ..

    صدت عني ..تجدمت منها ردت لورا و طالعتني بغيض



    قلتها : و الله اسف ...ما اتحمل اغار عليج ..

    قلت لي : توك حسيت بالي احس به يوم تطرين فلانه و علانه ..

    طالعتها بحب و قلتها : فديتج و الله محد يسواج ..

    رن موبايلي باللحظه ما انفج باب المطبخ ..



    الفصل العاشـر ..

    *محدٍ يڷـم آڷجـرح مثڷـي بهمـه ..خفيت جـرحٍ ڼـآزفٍ ڪـڷ دمـه ..صـدري ۈڷآبـه ـهم إڷآ ۈڷمـه ...جڛمي برآه آڷـﮧم عجـڷٍ ۈڛمـه

    صدت عايشه و راحت صوب الفرن و انا التفت بسرعه يوم سمعت صوت امايه : شو اتسوي عندك هني .

    تذكرت الموقف الي صار لي ممعاها قبل شويه فسكت ..



    صرخت امايه : عايشه .؟.

    عايشه بصوت خايفه : هلا عموه



    امايه : روحي غرفتج ..زولي الله يغربلج

    عايشه: اسوي عشى حق طارق



    حرجت امايه اكثر : اتسوي عشى ولا يايه تجاوفين مع حبيب القلب

    قلت ابسرعه : امايه كنت بشرب ماي توني ياي من برع ..

    امايه: شو تتحراني طارق اتطوف علي سوالفكم "طالعت عايشه" انتي ما تستحين ع ويهج مب جنج متزوجه ..

    عايشه : خالوه

    امايه : انتي وحده قليله ادب و مب متربيه ..



    ما تحملت اهانهات امايه فتدخلت : امايه الله يهداج ..

    ددشت عزه : شوو ها فضحتوني ربيعتي برع و انتوا محتشرين هني صوتكم واصل برع فضحتوني



    طلعت عايشه من المطبخ امايه: و جهنم تاكلج قولي امين ..

    و طالعتني امايه طالعتها ابا افهمها ان فهمت المووضوع غلط بس عزه موجوده هني ..



    قلت : عزه ظهري برع

    عزه: زين بس وطوا صوتكم .. شو هالا لاهل الفضيحه " صكرت باب المطبخ "

    من ظهرت عزوه رحت صوب امايه وزخيت ايدها : احلف لج ..



    ييرت ايدها بسرعه : و الله يا مطور ان ما اصطلبت و يزت عن حركاتك و اذيك اخوك ما اتلوم الا نفسك



    ترجيتها و حلفت جذب: ما بينا شي و الله العظيم ..صدقيني

    امايه: عيل شو اتسوي عندك في المطبخ



    قلتها : امايه من ساعه قلتلي كلام عور قلبي و انتي ظلمتيني

    امايه : و تباني اصدقك و انا اجوفك مندس بالمطبخ مع حرمة اخوك ..



    قلتها: هي اتلاحقني شسوي



    بطلت امايه اعيونها : شووووووووووو

    قلتها: شو اسوي يوم هي لاصقه فيني ..



    امايه بنظرات شك: شو مطور ما اعرف حركات انا ؟؟؟

    مطر: هي اغازل و اصايع و ادوخ لكن اغازل حرمة اخويه امايه شو انتي ما تعرفين ولدج



    صخت امايه ..

    قلتها بعذاب :: هذ منور اختي تتصل فيني ..اسليها شو تبا فيني .. علشان ما تظلميني و اتسيء لسمعتي جدام خواني و الله حرامج عليج ..



    امايه: شو تباااك منور ..

    خذت نفس طويل : قلت لها تدور لي وحده اخطبها

    امايه مب مصدقه : تخطب

    قلتها : مب انتي قلتيلي اطلع من البيت علشان شي اتهمتيني فيه هذا انا بخطب و بتزوج علشان اتصدقيني و لو تبين اشيل ح-رمتي و اسكن برع البيت بسويها ... و حتى باخذ عيوزي معاي بس انتي لا تعاملني جذا انا ما ابا اخسركم انتوا اهلي ...



    امايه و شكلها مستانسه : فديتك و الله "ولوت عليه فجيت حلجي مستانس اخييرا لازم اتبلى ع عواش علشان تصدقني امايه "



    امايه : عيل بروح معاك بيت منيره .. و نجوف منو هاي الي بتخطبها لك

    حسيت قلبي يدق لان السالفه صارت جد خلااص ..



    قلتها : زين يلا رروحي لبسي علشان اتصدقين ..



    امايه: يا يمه مصدقتنك و هاي و عايشه و الي مب متربيه دواها عندي ان ما خليت طارق يطلقها

    اوني طيب: لا امايه حرام ..



    امايه مقاطعتني: خليها تتادب الخاينه ..و بزوجه احسن البنات ما عليه تصبر عليه .\

    قلت بقلبي " هاالمطلوب انه يطلقها ة اخذاها انا " j

    قلتها : زين يلا لبسي و انا بروح اسبح و ببدل و بترياج في السياره ..



    وصلنا بيت منيره و امايه بعدها تتحرطم ع يدوه سكت عنها ما حبيت اقولها شيي علشان ما تنجلب علي ...استقبلتنا منيره و يوم جافتني قال: و الله جني بحلم سبحان مغير الاحوال
    قلتها : شو مستوي
    منيره : قرارك المفاجيء
    طالعت امايه و فقالت امايه : انا اقنعته ..
    قلت بخاطري فرحانات وايد الا خطبه هي و عقب بتزوج عواشي
    منيره: دشوا خلونا نتفاهم
    قلتها : قضية الشرق الاوسط
    منيره و امايه : ههههههههههههههه
    يلست و قعدت ادور بدر: ولدج وينه ؟!
    منيره: رقدته طفر بابوه حتى شرد من البيت
    قلتها : افا كنت ابا عبدالرحمن يكون موجود
    منيره : بيي بس ما يحتاي
    قاطعتها : امبلى اباه هو الي يخطب و يتقدم
    امايه: لحظه يمه بالاول خلينا نجوف البنيه يمكن ما تعيبني
    طالعتني منيره و منيره فهمت قصدي امايه لازم بصمتها بكل شي ..
    منيره : بتعيبج ؟؟
    امايه: اول شي اباها وحده لا عندها ام اب ولا اهل ..ما نبا حشره وضرابه .. اباها شرات حرمة اخوج بس عندها خاله لا اتهش ولا تنش لو شو اقولها
    منيره: زين ما عندها حد في الدنيا غير اخوها ساكن برع رااس الخبيمة ..و البنيه عايشه مع ابوها
    امايه : شووو خلاص دوري غيرها
    قلت بسرعه : لا انا اباها
    طلعتني منيره و امايه رفعت ايدي : و الله ما اعرفها شفيكم
    امايه: عيل حق شو تباها ؟؟هاه
    منيره: ههههههههههه يمكن لاني انا اقترحت يخطبها
    انقذتني منيره : هييي
    منيره: امايه ها البنيه فقيره و ابوها شيبه طايح
    امايه: بععععععععععد شو ان شاء الله تبين ولدي يداري عليه و يتحمل فيه مب كافي العيوز الي مغصصه فيني ..
    مطر: امايه الله يهداج شو هاي الرمسه
    امايه: ما علينا المهم منور خلينا نجوف لبنيه قبل "تجربت من منيره" الا منو احلى هي ولا عايشه
    منيره تضحك: ههههههههههه هي
    امايه: هي احسن خل تموت قهر "حطت ايدها ع رقبتها" واقفه لي هني مب مدانتنها
    منيره: حرام عليج امايه ...عايشه طيبه محد يسواها
    طالعتني امايه : سكتي سكتي الله يستر علينا ..
    شويه وصل عبدالرحمن و حطت منيره العشى ... ناقشنا سالفة خطبتي لام اعيون ..حسيت ان المووضوع صار جد مدري خفت اظلم البنيه و هي اصلا مالها ذنب بس ما عليه شسوي غصبن علي عيل كيف ابعد الشك عن امايه و طارق و كيف اوصل حق عايشه الا عن طريق خطبتي و خلني افتك من حشرتهم ...
    و قبل ما نظهر من بيت منيره قلت عبدالرحمن : جوفوا انا مالي خص جوفوا الببنت عيبتكم طرشوا عبدالرحمن يخطبها المهم ردوا لي خبر وافقت ولا لا
    عبدالرحمن: اوف انت شايل ايدك من السالفه
    مطر: وش لي بصدعة الراس
    امايه: غصبن عنها توافق ليش شو تتحرا روحها تحمد ربها ان مطر ولدي خطبها
    بست راس امايه : فديتج و الله
    منيره: اندوكم ماخذ بعمرك مقلب ترا
    امايه: بسم الله ع ولدي الف من تتمناه ...
    قلت منيره: اقولج منور جان بغت اتجوف صورتي لا اتراوينها موليه زين خلينا تتفاجأ بي بالعرس
    طلعتني منيره بنظرات شك: تتفاجا ولا تنصصدم انك انت الي احم احم
    طنشتها : عن الغلاسه
    عبدالرحمن: هههههههههههه الله يتمم ع خير و ربي يسعدك
    طالعته : تسلم و الله يالله امايه روحنا ..
    وصلت امايه عند باب بيتنا و قبل ما تنزل : لا تتاخر
    قلتها : ان شاء الله بمر ع الشباب و برجع
    مدري ليش حسيت بوناسه .. معقوله علشان خطبتني من ام اعيون لا لا ما اظني بس يمكن لان امايه مستانسه علي . ..
    امايه: ان شاء الله بس اخوك يسمع رمستي و يطلق هاي الي ما تنبلع وايد الاحظ عليها حركات
    طالعت امايه: حركات !
    امايه: لا و الله ما اقصد شي بينك و بينها خلااص انت اكدت لي ان ما بينكم شي بس..هي احسها وحده مب نظيفه
    قهرني كلام امايه بس غصبن علي سكتت كل الي قدرت اقوله : اختج مربتنها
    امايه: ما قصرت بس هي مب متربيه احسها جي فديت ولدي الي مب داري عنها شي
    قلتها : زين خل يطلقها "و طالعت امايه اراقب ردت فعلها "
    امايه: ما عليك انا بتم واره لي ما يطللقها "وفتحت باب السياره" يلا تحمل ع عمرك ..مع السلامه
    قلتها و انا مستانس : الله يحفظج ..
    شغلت المسجل و عليت ع الصوت اول مره احس بروحي مستانس و مرتاااااااااااح الي اباه بستوي ...لو دريت جان من زمان خطبت ميثه .. يلا بس اترس راس امايه لين ما تطلق طارق من عايشه ..

    اتصلت بـ فهد ما رد احيده قال بالمول يا الشباب ...رجعت و اتصلت بـ طلال مشغول ...اخرتها اتصلت بزيود
    زايد: هلا و الله بو غيث
    مطر: وينك يا ريال اتصل بفهد ما يرد علي ..
    زايد: فهد قال عنده شغل مدري به و الله ..انا موجود في البيت و طلال ماندله ...
    قلته: شو مب ناويين اتيون العزبه
    زاايد: امبلا ياييين ع فكره مبروك ع الخطبه
    ضحكت : هههههههههه فضحني فهد هالتعبان بعده ماصار شي
    زايد : بنخلي عرسي و عرسك فيوم واحد شو رايك
    قلته: الله كريم ..

    زايد : اقولك مطور مر علي و من هناك بنروح العزبه رباعه
    قلته : اوكى ..
    ربع ساعه و زايد معاي في السياره ...

    زااايد: ما شاء الله شكلك مستانس ..
    مطر: قل اعوذ برب الفلق

    زايد: هههههههههههههه ما شاء الله قلنااا بس عسى دوم .. ما ندري ان الخطبه جي بتخليك مستانس و ها بعدهم ما ردوا لك خبر
    ضحكني زايد: هههههههههههههههههههههههه ..ما تدرون بشو في القلب " عايشه بتصير جريبه مني "
    زايد: الله اعلم ..بس مطر بالفتره الاخيره
    قاطعته: بس لا تذكرني
    زايد: ما اقصد بس تحمل
    طالعته: انت بشو شاك
    زايد : جفت طارق من يومييين
    التفت له بسرعه : نعمممممممممم !! وشو شكالك
    زايد : ماشي بس كل الي قاله انك متغير عليهم و انت الكبير و المفروض
    قاطعته: زايد اتعرف طارق بالفتره الاخيره استخف ما يجوف حد جدامه ولا ايقوله هاي الرمسه شو هاا
    زايد : و الله ما قال لي شي بسس شكى لي انك متغير عليه
    ركزت بالشارع و انا ميت قهر من تصرفات طارق: ما عليه انا براويه ..


    زايد حط ايده ع جتتوفي: رمستك مب قصدي اسوي مشاكل من بينكم
    صخيت ما رديت ع زايد كل همي اشوف طارق و العن خيره شو يتتحرا روحه يرمس عني عدال كل حد باجر بروح دوامي بعد و بيقعد يقولهم عني ..مب ناقص الي يحشر البقعه انا اغازل حرمته خس الله مذهبه
    زايد : تعال انمر ع فهد بالشقه

    قلته : اوكى ...بس دق عليه جوفه بالشقه ولا
    تم زيوود يدقدق بس محد يرد عليه ..
    عقدت حياتي: غريبه ليش ما يرد

    زيود : مدري عنه ..
    مرينا ع شقته بركنا رفعت راسي : زيود جوف ليتات شقته مبنده يعني محد مش موجود ...
    زيوود: يمكن راح بيت اهله
    طالعته باستهزاء : دخيلك لا تضحكني ..

    ضربني زيوود ع جتوفي طالعته و اشر لي براسه جدام التفت فجيت اعيون ..جدمت راسي لا ارادي اطالع ..و انا مبطل اعيون مب مصدق
    زيود : يمكن اخته

    ما صدقت يوم جفت فهد امركب وحده بسيارته كانوا توهم ظاهرين من الشقه منو هاي ؟؟ فجيت باب السياره الحقه قبل لا يروح بس زخني زيود من ذراعي
    زايد : انت من صجك وين رايح ؟؟
    طالعت زيود و انا مصدوم: منو هاي الي عند فهد..
    زايد يبرر : يمكن وحده من اهله
    رراقبت سياره فهد تبتعد عنا طالعت زيود و قلته: ما عنده خوات .. و بعدين انا مره جفت خاتم و ساعه بشقته و يوم سالته حرج علي وزعل
    هز زايد راسه مب فاهم شي قال : زوجته ؟؟

    قلت بانفعال : مستحيييييييييييييييييل و ليش ما يقول اذا كانت زوجته فهد كل شي يخبرني
    حسيت بنرة صوت زايد استهزاء: جان خبرك عن الخخاتم و الساعه
    خذت نفس طويل : تتمصخر

    زايد : مدري عنك

    حسيت بقهر و غييض مدري ليش منو هاي و ليش فهد يسوي جي و ليش اصلا ما يخبرني ...

    من متى فهد يسوي هالعلوم صح كلنا نشرب و ندوخ و نسكر بس محد يهتم بسوالف المغازله غيري و بعد انا من النوع الي اسوي علاقه يوم و يومين بس ... بس فهد وراه سالفه عوده و كبيره لازم اعرفها .. بس اذا صارحته ..
    .. بس اذا صارحته بزعل و بتضايج ... و يمكن متزوج ليش لا ..
    تذكرت مفتاح الشقه يلست ادور بسياتي
    زايد : شو ؟؟
    قلته: مفتاح شقة فهود

    زايد : شو تبا فيهم
    قلته : بفتش شقته بجوف شو سالفته ..


    رفعت راسي اطالع زايد الي مستغرب : تعال صح عطيته مفتاحه يوم زعل مني هذاك اليوم
    زايد : بس عيل خلااص خلنا نمشي و خل الريال بحاله ..
    قلته : ما عليه ..يلا انروح العزبه احسن لنا ..
    و جريب نوصل كان بالي مشغول بـ فهد و الحرمه الي ظهرت معاه من الشقه ..نقزت يوم رن موبايلي
    جفت المتصل خال احمد بو فهد طالعت زايد : بو فهد متصل
    زايد :شو ..رد عليه زين

    رديت : الوووو ..
    خال احمد محرج : انت وينك لا بارك الله فيكم و في اليوم الي عرفتكم فيه
    مسكت اعصابي : شو مستوي

    خال احمد : اخوك وينه ..
    مطر: منو سعود
    زايد يوم سمع حس بو فهد طالع . و محتشر اشر لي انه بنزل من السياره بتريا داخل العزبه ..
    احمد : منو غيره الله يلعنه
    صرخت عليه ما قدرت امسك اعصابي : لا تقعد اتلعن و تحتشر شو تبا ...؟؟
    خال احمد : ولدي محمد محد من الصبح ادوره و اكيد اخوك يعرف عنه شي و الله لاشتكي عليكم اذا ما رد ولدي
    قلته : ما عليه انا بتصرف "وصكرت اخط بويهه "

    ززقرت بصوت عالي : زيوووووووووووود زيووووووووود
    ظهر زيود قلته : انا بروح برجع عقب زين

    اشر لي بمعنى اتوكل .. حركت سيارتي اتصلت في بيتنا .. محد يرد ع تلفون البيت .. رديت اتصلت مره ثانيه بعد محد رد .. اتصلت ع طارق ..ما يرد شكله ها زعلان بعده ولد امه .. رديت و اتصلت بعزوه ردت عليه : الو
    طالعت الساعه و زاعجت عليها : شو مسهرنج بها الحزه انتي
    صخت عزوه ما ردت
    قلتها بصوت عالي : الووووووووووو
    ردت بخوف: ها
    قلته : التقعي حجرة سعود جوفيه داخل ولا ..
    عزوه بعناد: لحظه زيييييييييييين
    هاي طالعه قويه ما تخاف شراتي انا و سعود عكس منيره و طارق ...يالله .. شويه
    و قالت: سعوو د راقد
    قلتها : يلااا باي ..
    رحت صوب بيت خالوه .. نزلت افففففففففففف شكل هالليله ما بتمر ع خير ...
    انفج الباب و كانت الشغاله قلتها : وين بابا
    سمعت صوته محتشر من داخل و ابوي منو يبتلي بها العله البوتمبه .. و معاه خالوه بعد محتشره ..
    دشيت علشان عادي لو زاعج الفريج كلهم يطلعون من بيوتهم ...
    خالي احمد: وينه اخوك التعبان
    طالعت خالوه الي كانت اتصيح : ولدي محد ..للحين ما رد البيت
    قلتهم: هدي خالوه .. يمكن ويا ربعه سهران برع
    خالي احمد : لا ولدي ما يظهر من البيت و ما يرد الولد صابه شي "و اشر بيده بعصبيه" اخوك وينه ...؟؟
    قلته : سعود ماله شغل ..اتصلت في البيت قالولي راقد ...
    ضربت خالوه ايده ع صدري :يمه عيل وين راح ولدي ..
    زقر خال احمد الشغاله : كيننننننننننننننندا تعالي
    يت الشغاله تربع : نعم بابا ..
    سالها بعصبيه: منوه دق الباب و قال وين محمد ؟؟
    كيييندا: هداا يقول سعود ...
    ما عرفت شسوي ..؟؟ و لا ادري شو الي يصير اصلا ..ولا شو السالفه ..
    قلت: انتي اصلا تعرفين شكل سعود اخوي يمكن واحد من الشباب
    قاطعني خال احمد : اتعرفه ليش ما تعرفه ..
    سمعت صوت عبدالرحمن وراي : شو مستوي
    خالوه اتصيح: اخوك محد من طلع ما رد لحق فهد ..
    عبدالرحمن: ليش قلتلوه شي زعلتوه
    خال احمد: محد قاله شي "اشر علي" ياه اخوه زقره و للحينه ما رد البيت
    عبدالرحمن: زين انا اخر مره صالحتهم
    خال احمد: ها سعود جلب .. انا بتصل الشرطه
    و الله مسكت اعصابي كنت بعطيه كف ع ويهه بس عبدالرحمن زخ ابوه و
    قاله : لحظه لحظه يبه بنجوفه وين و يمكن طالع ويا ربعه يسهر شي ...عقب بنتصل للشرطه ..
    التفت صوبي عبدالرحمن : يلا مطر خلنا نجوفه وين ..
    يرني عبدالرحمن من ذرااعي و بالغصب تحركت كنت اطالع هالزفت بنظرات كرهه بغيت ازغته اخ لو كنت مداوم ...
    عبدالرحمن : يلا مطر .
    طلعت مع عبدالرحمن و قلته: صبر خلني بالاول اجوف سعود و اساله ..يمكن يطلع فعلا هو مسوي به شي هالمراهقين اتوقع منهم اي شي
    عبدالرحمن يهز راسه بمعنى لا : سعود و محمد عطوني كلمه يصفون قلوبهم ويا بعض يعني صدقني سعود ما يعرف شي
    قلته : خلنا نتاكد
    رحت بيتنا و عبدالرحمن يترياني برع ..دشيت البيت و ع طول سرت صوب حجره سعود فتحت الباب كان راقد رحت صوبه و ييرت عنه اللحاف : نشش
    تجلب اسعود متضايج : شووووووو
    صرخت عليه : قوووووووووووم ..
    قعد و طالعني : شو ..
    شغلت ليت الحجره ..جتلني بروده : فعفدت عليه وزخيته من رقبته : قممم رمسني عدل
    تغير شكل سعود متفاجا و بنفس الوقت متروع
    قلته بنبره تهديد : وين محمد
    سعود: ماشي رد
    هزيته: و عليت صوتي : وييييييييين محمد
    سعود بخوف : منوه محمد
    كفخته بقووه يوم حسيته يستهبل علي جفت ادموعه تنزل قلته : محمد ولد خالوه وينه وين سار
    سعود و دموعه تنزل من عيونه : شعرفني فييييييييييه
    عفدت عليه مره ثانيه كنت خايف يكون سعود سوا به شي .. وايد هالفكره مسويه لي رعب ..زخيته من لحيته ورصيت عليه بقوه جفته يتالم كنت ابا اطلع منه الرمسه..حتى صراخ امايه الي كانت تزاعج من وراي : هد اخووووووووووك اقولك ..
    زختني ايد ع حتوفي و ابعدتني عن سعود التفت بسرعه و كان طارق ...
    ما صدقت يوم جفت طارق صبيت غياضي كله عليه دزيته عني فطار بعيد و طاح تجدمت مني امايه و حسيت انها بتصفعني : شو فيييييييييييك شارب شييي انت
    قلتها و انا اتنفس بصعوبه: ولدج ها التعبان"واشرت لسعود" مدري شو مسوي بمحمد ولد اختج ..اهله جالبين عليه الدنيا مب محصلينه ..
    سعود و هو يصيح : و الله ما اعرف عنه شي
    صرخت عليه : جــــــــــــــــــــــبببببببببببب
    امايه متروعه : بس لا اتصارخ ع اخوك ..."طالعت سعود" يمه شو مسوي قول
    هزيت راسي باسف محد مضيع اخواني غير امايه و دلعها ..و طالعت طارق جفته مكانه منسدح عالارض و ها اكبر دليل
    طلعت من عندهم ..و رحتت عند عبدالرحمن
    عبدالرحمن متلههف : ها يعرف شي ..؟؟
    هزيت راسي بمعنى لا : ماشي غير ا اندور عليه قبل لا يستخف ابوك و يبلغ
    عبدالرحمن : يلا انزين "و سالني" خبرت فهد
    تذكرت فهد و فقلت : خله فهد مب فايج عنده الي يشغله يلا سرينااا ...
    يلسنا انلف بسكيك ..و من فريج لفريج .. ماشي فايده طالعني عبدالرحمن باسف
    حطيت ايدي ع جتفه اوااسيه : ان شاء الله خير
    عبدالرحمن : ان شاء الله ..
    كانت امايه تتصل باستمرار تسالني و خال احمد يتصل بعبدالرحمن يساله و ماشي فايده ..
    عبدالرحمن : يلا نرجع البيت شنسوي ..
    قلته : مابجى شي ع الصبح ..انت روح البيت منيره وبدر ابروحهم و انا بروح حق ابوك و باجر بنروح الشرطه شنسوي بعد ..
    عبدالرحمن: ما عليه بروح معاك البيت علشان ابوي ما يعصب عليك ..اتعرف طبعه بعد
    من غير ما اقصد قلت : طبعه وصخ
    طالعني عبدالرحمن بسرعه و طالعته كنت بعتذر بس فجاه ضحكنا مع بعض هههههههههههههههههههههههه
    وصلنا بيت خالوه عبدالرحمن : الله يستر ..بس انا حاس ان محمد مب صايبنه شي و ابوي يبالغ
    قلته : ها الغلط نعتمد ع عواطفنا ..و بس ننسى الوواقع ...
    عبدالرحمن بخوف : الله يستر .."زخني من ايدي" دخيلك مطر جان ابوي عصب عليك اسكت عنه لا ترد عليه
    قلته: ها الي اقدر و احاول اسويه ..
    دشينا البيت كان صخه ..طالعنا بعض انا و عبدالرحمن ...
    عبدالرحمن : اكيد ابوي راح الشرطه ما فيه صبر ..
    دش عبدالرحمن الصاله و تميت واقف برع شويه وزقرني عبدالرحمن : تعال مطر دش
    دشيت الصاله : الســــــ
    صخيت يوم جفت محمد منسدح ع الكنبه يطالع التلفزيون
    خالوه منحرجه و تضحك : ههههههه الله يخس ابلس محمد سهران ويا ربعه ع البحر متعلم طبع يسهر وقت متاخر
    قلتها : لا و الله ..
    صديت صوب خال احمد حسيت به نحرج ها الثاني .. تذكرت سعود و كيف صارخت عليه .الحينه امايه يوم بتعرف ان محمد سهران ويا ربعه بتلعن ابو اسلافي ...
    خال احمد : السموحه منك مطر
    قلته: انت اتعرف شو سويت بـ سعود ..
    خال احمد: شنسوي شيطان و افكار تاخذك و توديك
    قلته بعصبيه : افكارك و شيطانك مب ع احساب اهلي .. تتبلى علينا يود ولدك و داري عليه بدال ما تتهم فلان و علان و الله بغيتك اتروح اتبلغ بغيييييييييييتك
    عبدالرحمن ينبهني : مطر صل ع النبي
    خالوه: خلاص يمه قلنا السموحه
    كرهت قوم خالوه كره بحياتي ما كرهته لحد ..طالعت خالي احمد بنظرات لدرجه انه نزل نظره بالارض متلوم مب عارف شو يسوي و طلعت عنهم ...
    لحقني عبدالرحمن يزقرني : مطر مطر
    التفت له ابسرعه : انت تعرف شو يفكني من لسان امايه الحينه
    عبدالرحمن: ماا عليه ..امسحها بويهي هالمره ...
    طالعته و قلته: انت الوحيد الي فيهم غيير صدق يعنني مكانك هني غلط
    رفع حياته مستغرب من كلامي
    ابتسمت له : يلا روح حرمتك و وولدك يتريوونك
    عبدالرحمن : ان شاء الله بروح بس لازم اهزب ها الي منسدح داخل ولا جنه مسوي شي ..و و كم يوم ان شاء الله ارد عليك بخبر يفرحك
    طالعته مش فاه قصده عبدالرحمن يضحك: ههههههههه خطوبتك مسرع نسيت
    ابتسمت : نتريا يلا مع السلاممه
    عبدالرحمن استغرب من برودي : الله يحفظك
    و طلعت من بيت قوم خالوه فكرت اروح العزبه لان لو رحت البيت امايه بتشل الدنيا عليه و بتقعدها ...خلني اروح العزبه احسن ..بس رن موبايلي و كانت المتصله امايه
    رديت و انا متاكد مليون بالميه انها درت عن محمد اكيد خالوه مخبرتنها
    قلت: هلا امايه
    امايه: ها شو اخبار ولد اختي
    قلتها : في البيت كان سهران ويا ربعه
    حسيت طبله اوذني بتنطر يوم زاعج علي: كنت عااااااااااااااااااااااارفه بس انت ما اتصدق تستوي سالفه علشان تقعد تضاررب ويا اخوانك
    كنت مبعد الموبايل عن اذوني قلتها و انا احس بتعب: امايه يعني ما تعرفين حشره ريل اختج..انتي شو ابوج ما لقى غير ها الريال يزوجه بنته
    امايه: ريل اختي انت طالع عليه عصبي
    قلت بانفعال : ايخسي و الله .. اتشبهييني بها لتعبان
    امايه بعصبيه : ما عليك من اختي و ريلها .. اتتتي البيت الحينه تعتذر من اخوك
    قلتها منصدم من طلبها : شووووووووووووووو
    اامايه : هيييييييييييي فالح بس تعفد علي و تروعه و تقومه من رقاده و تبهدله شو من قلب عليك
    بغيت افتك من حشرتها قلتها : زين يا الغاليه ياااااااااااااي ... انتي بس لا تعصبين جي
    اامايه : متى بس اتعرس و تعقل و الله مدري ع منو طالع
    وصكرت التلفون بويهي افففففففففففففففففففففففففف الله يغربل ها البوتميه الي سوا لي هالعلوم و عفس علينا هاليوم و الله لو اجوف فهد بالعزبه بطلع حرتي فيه و غيضي كله هالدب ..الثاني ما عليه انا ارااويك طلعت راعي حريم هاه

    رحت العزبه ..بس الظاهر محد موجود غريبه اليوم الكل مختفي محد سهر حتى طلال وينه عبود الي دوم يسكر بعد محد وينهم ..سمعت صوت ونين وقفت ابمكاني و بلعت ريجي بصعوبه ..بها الحزه من وين ياي ها الصوت .

    .التفت الصوب الثاني ببطيء لمحت شي لونه اسود قاعد صوب الباب العزبه تميت واقف ابمكاني اطالع بغرابه ...!!
    avatar
    snfoora
    Admin

    عدد المساهمات : 217
    تاريخ التسجيل : 29/04/2010
    العمر : 22

    رد: جېتڪ ۈڨڷبې حآمڷ ڪڷ آڷأشـــــۈآڨ ..!

    مُساهمة  snfoora في الأربعاء يونيو 02, 2010 12:06 pm

    مشكووورة ميكو القصة طر طر طر واقين طر ونتريا يديدج

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 23, 2018 1:03 am